كانَ مسلـم لـما يَدخُل على البخاري يقول دَعْني أُقَبّلُ رِجْلَيْكَ يا طبِيب الحديثِ في عِلَلِه ويا أُستاذَ الأستَاذِين ويا سيّدَ الـمحدّثين
11 ديسمبر 2017
الفتوَى بغيرِ علم
13 ديسمبر 2017

أنواع الشهادة

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ

من أسباب النجاة من عذاب القبر وعذاب الآخرة لمن مات قبل التوبة أن يموت مسلما وقد نال نوعا من أنواع الشهادات، والشهادات سِوى القتل في سبيل الله كثيرة.

فالمسلم الذي يموت بغرق شهيد والذي يموت بحَرْق شهيد، والذي يموت بمَرَضِ ذات الجَنب شهيد، وهو ورمٌ يَنشأ داخل الخاصرة ثم يظهر وينتفخ إلى الخارج فيحصلُ لصاحبه حُمّى وقيءٌ واضطرابات أخرى، والذي يقتله بطنه، أي يموت بسبب إسهال أو احتباس ريح أو غائط أو نحو ذلك هو أيضا شهيد.

روى الترمذي في سننه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (مَنْ قتلهُ بطنه لم يُعذبْ في قبره).
والمسلم الذي يموت تحت الهَدْمِ هو أيضا شهيد، وكذلك الذي يموت بالترَدّي من عُلوٍ إلى سُفل هو شهيد أيضا، وكذلك المرأة التي تموت بألم الولادة هي شهيدة، وهناك أيضا شهادات أخرى غير هذه المذكورة.

مهم معرفة أنّ الذي ينال الشهادة لا بد أن يكون مسلما، قال رسول الله (من مات من المسلمين غريبا موت غرْبة شهادة) رواه ابن ماجه، وكذلك من قتل من المسلمين ظلما فهو شهيد.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الشهداءُ خمسة  المَطعُونُ والمَبْطون والغريق وصاحب الهَدِمُ والشهيد في سبيل الله) رواه البخاريّ، معنى الهَدِمُ هو الذي مات تحت بناءٍ انهدم عليه.

الذي يقتله الطاعون من المسلمين يكون شهيدا، والطاعون ورمٌ يحدث في مراق الجسم أي المواضع الرّقيقة منه ويحصل منه حُمّى وإسهال وقيء، وقد حصل في زمن عمر بن الخطاب طاعون مات منه سبعون ألفا، سئل النبيّ عن الطاعون فقال (وَخز أعدائكم من الجنّ) رواه الإمام أحمد في مسند، وفي صحيح البخاري أنّ رسول الله قال (الطاعون شهادة لكل مسلم).

تنبيه مهم :
من صحت له الشهادة في أرض المعركة ضِدّ الكفار يجوز أن يقال مات ليس في ذلك معارضة للقرءان، إنما الآية تعني أنه لا يبقى بعدَ موته مَيْتا وإنما هو بعد موته حَيّ بحياة يعطيه الله إياها.

الآية تعني أنّ من ثبتت له الشهادة في أرض المعركة ضِدّ الكفار فإنّ الله تعالى يُحْييه بعد موته، وهذا ما تعنيه الآية الكريمة (ولا تحسبنّ الذينَ قتلوا في سبيلِ الله أمواتاً بلْ أحياءٌ عندَ ربّهِم يُرزقون) (أل عمران169).
ومعنى عند ربهم أي أرواحهم في المكان المعظم عند ربهم أي في الجنة.

ولذلك لا يقال لمن ثبتت له الشهادة في أرض المعركة ضِدّ الكفار هو الآن ميْت بل يقال هو الآن حَيّ بعد أنْ مات.
أليس يقال في سيّدنا محمّد إنه قد مات؟؟ بلى يقال ذلك.
يقال مات رسول الله محمّد ولكن لا يقال هو الآن مَيْتٌ بلْ يقال هو الآن حَيٌ في قبره.

2 Comments

  1. يقول أنيس قاسم:

    هل من ذهب ليتعلم أو يعلم علم الدين ثم مات في الطريق أو في المجلس هل يعد شهيدا ؟

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *