حكم إحراق جثمان المسلم وذره في الهواء أو البحر
18 نوفمبر 2016
الحكم مع الدليل من السنة والقرءان بخصوص قراءة القرءان على الميت
18 نوفمبر 2016

امرأةٌ ذهبَت للحَجِّ فأصَابها الحيضُ قبلَ الطّواف ماذا تفعل؟

امرأةٌ ذهبَت للحَجِّ فأصَابها الحيضُ قبلَ الطّواف فسَألَت شَيخًا فقال لها ما علَيكِ إنْ ترَكت طوافَ الإفاضةِ شَىء وعمِلَت ما سواه مِن أعمالِ الحجّ ويكونُ حَجُّكِ صحيحًا.

قال الفقيه العبدري رحمه الله تعالى:

هذا غَشّها، الحجُّ لا يَثبُت بدونِ طوافِ الإفاضة، طوافُ الإفاضةِ الذي هو بعدَ الرّجُوعِ مِنْ عرَفات الذي يَدخُل وقتُه بعدَ انتِصاف ليلةِ العِيد، هذه المرأةُ ما صَحّ حجُّها في مَذهبٍ مِنَ المذَاهِب الإسلاميّة.

كانَ الواجبُ علَيها أن تنتَظِرَ حتى تَطهُرَ، ولو استعمَلت دواءً يقطَعُ الحيضَ لِوقتِه فطَافَت في هذه البُرهة ثم بعدَ أن أنهت الطوافَ رجَعَ الدّمُ صَحَّ حَجُّها، والأدويةُ التي تَقطَعُ الحيضَ كثيرة، هذه المسألةُ منصُوصٌ علَيها عندَ المالكيّة وكذلكَ على أحدِ القَولين في المذهب الشافعِي تَصحّ هذِه.

علّمُوا هذه المسألةَ النساءَ اللاتي يتَوجّهنَ إلى الحجاز للحَجِّ أو العُمرة لأنّ كثيرًا مِنَ النّساء يجهَلنَ هذه المسألة ولا يعرفْنَ لها مَخرجًا.

الحَائِضُ عِنْدَ مَالِك تَسْتَعْمِلُ دَوَاءً فَيَنْقَطِعُ الدَّمُ فَتَطُوفُ ثُمَّ لَو عَادَ الدَّمُ بَعْدَ ذَلِكَ لَا يُؤَثِّرُ عَلَى صِحَّةِ طَوَافِهَا.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *