مسئلة اختلاط النساء بالرجال
16 نوفمبر 2016
حكم طلاق المرتد عند المالكيّة
16 نوفمبر 2016

حُكمُ كتابة الفاتحةِ على قَبرِ الميّت

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ و آلِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ والصالحينَ

الصّوابُ أنّ أصلَ كتابَة الفاتحة على القَبر ليسَ حَرامًا لكن أقلّه مَكروه، كلّ شَىء مِن القرءان لهُ هذا الحكم، حتى ذِكرُ الله.
لَو كتَب أسماء الله الحسنى أو (إنّا للهِ وإنّا إليهِ راجِعُونَ) حتى هذه الآية كتابتُها مَكروهٌ على القَبر، اتّفَق العلماءُ أنّ الكتابةَ على القَبرِ مَكرُوهَة.

ورَدَ عن رسولِ الله أنّه نَهى عن الكتابةِ على القَبر لكن بَعض العلماء قالوا هَذا لا يَدخُل تَحته كتابَة اسم صاحِب القَبر حتى يُعرَف ويَدعُوَ لهُ أَهلُه ويُسَلّموا عليه، لأجلِ هذا الغَرض هذا ليسَ مَكرُوهًا أمّا الشّىءُ الزّائدُ مَكرُوه.

وإن كانَ اسمُ الميّت عبد الرحمن تَركُ كتابةِ اسمِه على القَبر بالمرّة أحسَن.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *