حكم الأخذ من اللحية
16 نوفمبر 2016
حُكمُ كتابةَ الفاتحةِ على قَبرِ الميّت
16 نوفمبر 2016

مسئلة اختلاط النساء بالرجال

جاء في الموطأ أنه سئل الإمام مالك رحمه الله هل يجوز أن يأكل الرجل وزوجته مع رجل ءاخر فقال مالك:

لا بأس بذلك إذا كان ذلك على ما يعرف من أمر الناس. اهـ

فإذا كان جلوسها مع زوجها ورجل أجنبي للطعام جائزًا فكيف بجلوسها في مجلس تتعلم فيه أمور دينها تتلقى فيه من رجل؟! …

وقد ثبت في الصحيح أن الرجال كانوا يسألون السيدة عائشة رضي الله عنها عن الأحكام والأحاديث مشافهة ذكر ذلك الحافظ العسقلاني وغيره، ومن المعروف أن العديد من المحدثات في الماضي تخرجن على العديد من الحفاظ والمحدثين ثم حدثن الرجال فقد أخذ الحافظ ابن عساكر أفضل المحدثين بالشام في زمانه عن ألف رجل وثلاثمائة امرأة.

هذا الحافِظُ ابْنُ عَساكِر أَخَذَ عِلمَ الحَدِيث عَنْ أَلْفٍ مِنَ الحُفّاِظ، تَلَقَّاه عَنْ طَرِيق الـمشافَهَة وَأَخذَ عَنْ ثلاثِمِائَة امرَأَة مِنَ الـمحَدِّثات، فِي الـماضِي كانَ يُوجَد نِساء مُحَدِّثات كَما يُوجَد رِجال مِنَ الـمحدِّثِين.

وذكر الشيخ ابن حجر الهيتمي الشافعي في فتاويه الكبرى والشيخ أحمد بن يحيى المالكي في كتابه الذي جمع فيه فتاوى فقهاء المغرب المسمى – المعيار- وكان من أهل القرن العاشر توفي سنة 914هـ :
إن الاختلاط المحرم ما كان فيه تضام وتلاصق بالأجسام.

والحمد لله رب العالمين، والعزة للإسلام، والله تعالى أعلم وأحكم.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *