بِالإِجْمَاعِ أَقَلُّ الطُّهْرِ بَيْنَ الحَيْضَتَيْنِ خَمسَةَ عَشَرَ يَوْمًا
8 فبراير 2017
الزوج إن غاب عن زوجته ولم يترك لها النفقة الواجبة بل منعها عنها ترفع دعوى عند القاضي لتحصيل نفقتها والنكاح بينهما مستمر ولو غاب سنيناً
8 فبراير 2017

من أحكام اللقطة

بسم الله الرحمن الرحيم،

الشىء الذي يَضيعُ في بَيتٍ أو يُوجَدُ في سَيَّـارةٍ إذا لم يَأخُـذهُ صاحِبُـهُ مِنَ السَّـيارةِ أو إنْ لم يَقُل إنَّـهُ لي، وَصَاحِبُ البيتِ إذا كانَ ليسَ لَهُ، يَنتَطِرُ مُدَّةً يَحفَظُـهُ لا يَجِبُ عَلَيهِ التَّعريفُ إنَّما عَلَيهِ أَن يَحفَظَ، إِنْ أَيِسَ مِن مَعرِفَةِ صاحِبِهِ يَتَصَدَّقُ بِهِ على فَقيرٍ بِنِيَّةِ أَن يَكونَ الثَّوابُ لِذلكَ إن كان مُسلِماً، ثُمَّ إِن ظَهَرَ صاحِبُهُ بعدَ سِنينَ يُخَيِّـرُهُ بَينَ أَن يَدفَعَ لَهُ أَو أَن يَرضى بِالثَّـوابِ، هذا مـا يوجدُ في بَيتٍ أَو في سَيَّـارةٍ.

أمـَّـا مـا يُوجَدُ في البَحرِ أَو شَواطِىءِ البَحرِ أَو في مَسجِدٍ أوْ في الطَّريقِ العامِّ أَو في البرِيَّةِ في الغَاباتِ هَـذا يُـعَرَّفُ سَنَةً ثُمَّ إِن لم يَظهَر صَاحِبُهُ بَعدَ سَنَةٍ يَـقولُ (تَمَلـَّـكتُ هـذا)، ثُمَّ إِن ظَهَرَ صَاحِبُهُ يَـوْمـاً مـا يَغْـرَمُ لَه، مَن فَعَلَ هَذا لَيسَ عَلَيهِ في الآخِرَةِ عِقَابٌ.

أمَّـا مَن أَكَلَهُ بِدونِ هذا، فَـوراً أَكَلَهُ تَصَرَّفَ فِيهِ فَوَيْلٌ لَهُ ثُمَّ وَيْلٌ لَهُ يُعَذَّبُ يَوْمَ القِيامة، أَمَّـا إِذا كَـانَ يَفْسُدُ فَوْراً هَذا مِنَ الآن يَتَصَدَّقُ بِهِ أَوْ يَبيعُهُ وَيَحفَظُ ثَمَنَهُ لِشَخْصٍ، لا يَأكُلُهُ لِنَفسِهِ، لَو كانَ هذا الشىءُ يَتلَفُ بِسُرعَةٍ فَظَنَّ أَنَّهُ يَجوزُ أَن يَأكُلَهُ كَيْ لا يَتلَفَ بِنِيَّةِ أَن يَغْرَمَ لِصَاحِبِهِ لا يَضُرُّ العَقِيدةَ.

بِالنِسبةِ لِلُّقَطة إِذا لَم يَخَفْ ضَرَراً يُعَرِّفُهُ في المكانِ الذي وَجَدَهُ فِيهِ، يَقِفُ هُناكَ أَوَّلَ مَرَّة يُعَرِّفُ، يُعَرِّفُ أَكثَر ثُمَّ بَعدَ ذَلِكَ يُخَفِّفُ إلى نِهايَةِ السَّنة أَو يَكتُبُ وَرَقَةً بِخطٍّ وَاضِحٍ يُلصِقُهُ على شَارِعٍ عَامٍّ بِالـمَـمَـرَّاتِ وَلا سِيَّما بِالشَّارِع الذي هُوَ أَقرَبُ إلى المكان الذي وَجَدَهُ فِيهِ، يَكتُبُ مَن ضَاعَ لَهُ عُملَةٌ يَقولُ أَقَلُّ مِن كَذا وَأكثَرُ مِن كَذا، لا يُحَدِّد وَلا يُعَيِّنها تَعييناً، يُحَاوِلُ أَن يَقولَ: ثَوْبٌ أَو غَرَضُ كَذا فَليُراجِع مَحَلَّ فُلانٍ، دُكَّانَ فُلانٍ أَو مَنْـزِلَ فُلانٍ، فإِذا جَاءَ الشَّخْصُ وَأَعطَاهُ الوَصفَ تَماماً يُعطِيهِ، أَمَّا إِن أَكَلَهُ فَـوْراً يَـا وَيْلَهُ.

مَرَّةً شَخْصٌ وَجَدَ مبلغا كبيرا قَبْلَ ثَلاثِينَ سَنَة فَوْراً فَتَحَ مَعمَلاً بِهَذا المال، مِثْلُ هَذا وَيْلٌ لَهُ،اِعْتَبَرَهُ لُقْمَةً سَائِغَة كَأَنَّهُ اصطَادَ مِنَ البَحرِ سَمَكاً فَبَاعَهُ فَأَكَلَهُ.

فَإنْ رَأَى اللُّقَطَةَ وَلَم يَرفَعَها مَا عَلَيهِ ذَنبٌ، السُّنَّةُ أَن لا يَرفَعَها مِن مَكَانِها الأَفضَلُ إِلاَّ إِن وَثِقَ بِأَمَانَةِ نَفسِهِ، إِن وَثِقَ بِأَمَانَةِ نَفسِهِ يَأخُذُها، الأَخذُ أَفضَلُ وَإلاَّ فَالتَّـركُ، هَذا قَريبٌ مِنَ الذي يَأكُلُ أَمْوالَ اليَتامَى عَذَابُهُ، الذي يَأكُلُ أَموَالَ اليَتيم لَمَّـا يَخرُجُ النَّـاسُ مِن قُبورِهِم يَخرُجُ وَفَمُهُ يَتَأَجَّجُ نـارًا، النَّـارُ في الدَّاخِل وَيَظهَرُ على الفَمِ.

هَذِهِ مَسئَلةُ اللُّقَطَة ومَسئَلَةُ المال الذي يُوجَدُ فِي بَيتِ شَخصٍ أَو في سَيَّارَةِ شَخصٍ وَلَيسَ لِصَاحِبِ البَيتِ وَلا لِصَاحِبِ السَّـيارة، حُكْمُ هَذِهِ المسئَلَةِ.

انشُروها لأَنَّ كَثيراً مِنَ النَّـاسِ لا يَعرِفُونَها.

إذا كَانت اللُّقَطَةُ فِيها شَىءٌ مُحتَرَمٌ (كَآيَةٍ) أَو (اسمِ الله) لا يُترَكُ بِحَيْثُ تَدُوسُهُ الأَرجُلُ رَفعُهُ وَاجِبٌ يُرفَعُ وَتُعَرَّفُ، وَإِذا حُفِظَت اللُّقَطَة ثُمَّ لَمَّا ظَهَرَ صَاحِبُها وَطَلَعَت لَهُ تَمَاماً جَاءَ لَها أَو جَاءَ لَهُ بِهَدِيَّة يَجُـوز أَن يَأخُذَها، إنْ هُوَ أَكرَمَهُ مِن تِلقاءِ نَفسِهِ يَأخُذ لَكِن لا يَجُـوز أَنْ يَقُولَ لَهُ أُريدُ حُلْـوَانة (أَو كَما يَقُولونَ إِكرامِيَّة).

وَهَذِهِ اللُّقَطَة إِنْ لَم تكن شعار كفر، إِذا كـانَت شعار كفر لا تُعَرَّفُ، تُكسَرُ وَيَتَصَدَّقُ بِها، لا تُعطَى هِبَةً وَلا تُرَدُّ وَلا تُعطَى لِكَافِرٍ.

رجل كان ذاهبا الى الحج قال وجدت شعار كفر فأعطيته لكافر، أعوذ بالله هذا إن خطر له أنه سيعبده كفر.

مَا تَعَلَّموا الـحُكمَ، يَحُجُّونَ وَيَصُومونَ وَيُزَكُّونَ وَهُم جُهَّالٌ، لا يَعرِفُونَ الأَحكَامَ التي فِيها، إِذا جَهِلُوها فِيها هَلاكُهُم في الآخِرة، واللهُ المُوَفِّق والحمد لله ربِّ العالمين وصلّى اللهُ على سيِّدنا محمد وعلى ءالِهِ وصحبه وسلَّم.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *