عَظْمُ الرُّكْبَةِ يَجُوْزُ لِلرَّجُلِ أَنْ يُظْهِرَهُ عِنْدَ الشَّافِعِيِّ
18 نوفمبر 2016
لا يجوز الشروع في أكل اللحم مع الشك في ذكاته كما نصّ على ذلك الفقهاء
18 نوفمبر 2016

هل تعاد الاستخارة أكثر من مرة؟

ما هي العلامات التي يبحث عنها؟ هل تعاد الاستخارة أكثر من مرة؟ إن كان غير متأكد من المنامات التي رآها هل هي متعلقة بالاستخارة أم لا؟ هل يبني على ما يشعر به بعد الاستيقاظ من النوم؟
مثلا بعد الاستخارة في أمر ما يكون عند الشخص هاجس لدرجة أنه يرى عدة منامات منها ما هو حسن ومنها ما هو مزعج، وهل يمضي الشخص بالأمر إن شعر بارتياح بعد الصلاة ودعاء الاستخارة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، أمر الاستخارة لا يتوقف على المنام إنما إذا انشرح صدرك لهذا الأمر المباح فلك أن تقدم عليه.

دعاء الاستخارة:
روى البخاري والترمذي وغيرهما عن جابِرٍ رضيَ اللهُ عنه قال كانَ رسولُ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ كما يعلّمنا السُّورَة منَ القُرْءانِ، يَقُولُ (إِذا هَمَّ أَحَدُكُمْ بالأمر فَليَركعْ رَكعتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الفرِيضَةِ ثم يقول اللَّهُم إِني أَسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأستقدِرُكَ بقُدْرِتك وأَسْأَلُكَ مِنْ فضْلِكَ، فإِنَّكَ تعْلَمُ ولا أَعْلَمُ وتَقْدِرُ ولا أَقْدِرُ وَأَنتَ علاَّمُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إِنْ كنْتَ تعْلَمُ هذا الأمرَ خَيْرًا لي في دِيني وَمَعَاشي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ في عَاجِلِ أَمْرِي وَءاجِله فاقْدُرْهُ لي وَيَسِّرْهُ لي، وَإِن كُنْتَ تعْلمُ هذَا الأَمْرَ شرًا لي في دِيني وَمَعاشي وَعَاقبةِ أَمَرِي أَو في عَاجِل أَمري وءاجِلهِ فاصْرِفهُ عَني وَاصْرفني عَنهُ وَاقدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ورَضِّني بِهِ، ويسمي حاجته باسمها).

واعلم أن معنى الاستخارة طلب تيسير أحد الأمرين المباحين وليس شرطا أن يرى الشخص رؤيا، هو الشخص يستخير ثم يمضى فى الأمر، والأصل أن الشخص يعمل الاستخارة لنفسه وليس غيره يعمل له وإن عملها له غيره فجائز، وليس معنى واقدر لى الخير أن الله يقدّر الآن فإن الله تعالى أزليّ وصفاته أزليّة الله، أزليّ وتقديره أزليّ وكذلك علمه وكلامه ومشيئته وسائر صفاته لأن حدوث الصفة يستلزم حدوث الذات وهذا لا يجوز على الله.

اللهمّ فقهنا في الدّين واجعلنا خدّامًا له ءامين.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *