ما معنى ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال (يوم الخميس وما يوم الخميس…)؟
29 أغسطس 2017
سورة الـملك مكية في قولِ الجميعِ، وتسمى الواقيَةُ، والـمُنجِيَةُ، وتبارك، وهي ثلاثونَ ءايَة
29 أغسطس 2017

هل يجوز أن تتولى المرأة الخلافة أو القضاء؟

سؤال:
هل يجوز أن تتولى المرأة الخلافة أو القضاء؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ءاله وصحبه، أما بعـد

اشترط العلماء الذكورة في الولاية العامة (الخلافة) لما رواه البخاري عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ (لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيَّامَ الْجَمَلِ بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ قَالَ لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً). اهـ

ولأن هذا المنصب له أعباء جسيمة، تتطلب قدرة كبيرة لا تتحملها المرأة عادة، ولا تتحمل المسئولية المترتبة على هذه الوظيفة في السلم والحرب والظروف الخطيرة مما يتنافى مع طبيعة المرأة وأنوثتها، فاقتضت حكمة الشرع صرفها عنه، وعدم تكليفها به رحمة بها، وشفقة عليها أولاً، وصوناً له هو ثانياً من أن يوكل إلى من لا يستطيع القيام به فيضيع.

وذهب الجمهور من العلماء إلى اشتراط الذكورة في القضاء، وقال الحنفية بنفوذ قضائها في غير الحدود والقصاص.

قال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري المجلد الثامن، بقية كِتَاب الْمَغَازِي، باب كِتَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى كِسْرَى وَقَيْصَرَ: والمنع من أن تلي الإمارة والقضاء قول الجمهور، وأجازه الطبري وهي رواية عن مالك، وعن أبي حنيفة تلي الحكم فيما تجوز فيه شهادة النساء. اهـ

وقال الحافظ في الفتح المجلد الثالث عشر، كِتَاب الْأَحْكَامِ، باب مَتَى يَسْتَوْجِبُ الرَّجُلُ الْقَضَاءَ:
واتفقوا على اشتراط الذكورية في القاضي إلا عن الحنفية، واستثنوا الحدود، وأطلق ابن جرير، وحجة الجمهور الحديث الصحيح (ما أفلح قوم ولوا أمورهم امرأة). اهـ

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري المجلد الثالث عشر كِتَاب الْفِتَنِ باب الْفِتْنَةِ الَّتِي تَمُوجُ كَمَوْجِ الْبَحْرِ:
قال ابن التين: احتج بحديث أبي بكرة من قال لا يجوز أن تولى المرأة القضاء وهو قول الجمهور، وخالف ابن جرير الطبري فقال يجوز أن تقضي فيما تقبل شهادتها فيه، وأطلق بعض المالكية الجواز. اهـ

وقال أبو حنيفة يجوز أن تكون المرأة قاضياً في الأموال، وأجاز ابن جرير الطبري قضاء المرأة في كل شىء لجواز إفتائها، وقد رد عليه الماوردي بقوله ولا اعتبار بقول يرده الإجماع مع قول الله تعالى (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض). اهـ

إلا أن ابن العربي في -أحكام القرءان- نفى صحة ذلك عن ابن جرير الطبري، وتأول قول أبي حنيفة بأن مراده أن تقضي المرأة فيما تشهد فيه على سبيل الاستبانة في القضية الواحدة، لا أن تكون قاضية، قال: وهذا هو الظن بأبي حنيفة وابن جرير. اهـ

وقال خليل المالكي في مختصره أهل القضاء عدل ذكر.
قال صاحب منح الجليل عليش فلا يصح تولية امرأة.
واستدل الجمهور من المالكية والشافعية والحنابلة على قولهم بأدلة عديدة، منها:

1- عدم تكليفها بهذه الولايات في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد الخلفاء الراشدين ومن بعدهم، وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ {النساء: 105}. قال ابن قدامة في -المغني-: لم يول النبي صلى الله عليه وسلم ولا أحد من خلفائه ولا من بعدهم امرأة قضاءً ولا ولاية بلد، فيما بلغنا، ولو جاز ذلك لم يخل منه جميع الزمان غالبا.

2- قوله تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ {النساء: 34}. قالوا: فهذه الولاية وهي ولاية الأسرة هي أصغر الولايات، وإذ منع الله المرأة من تولي هذه الولاية، فمن باب أولى منعها من تولي ما هو أكبر منها، كالقضاء.

3- قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي بكرة: لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة. رواه البخاري. قال ابن حجر في -الفتح-: قال ابن التين: احتج بحديث أبي بكرة من قال لا يجوز أن تولى المرأة القضاء وهو قول الجمهور. اهـ

4- حديث بريدة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: القضاة ثلاثة: واحد في الجنة، واثنان في النار، فأما الذي في الجنة فرجل عرف الحق فقضى به، ورجل عرف الحق وجار في الحكم فهو في النار، ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار. رواه أصحاب السنن. قال مجد الدين ابن تيمية في -منتقى الأخبار- عقبه: وهو دليل على اشتراط كون القاضي رجلا. اهـ

5- قال محمد بن أحمد الفاسي في -الإتقان والإحكام في شرح تحفة الحكام- المعروف بشرح ميارة:
واشترطت فيه ـ أي القضاء ـ الذكورة لأن القضاء فرع عن الإمامة العظمى، وولاية المرأة الإمامة ممتنع لقوله صلى الله عليه وسلم (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة) فكذلك النائب عنه لا يكون امرأة .اهـ

أما المناصب الصغرى التي تستطيع المرأة تحملها وإدارتها بكفاءة، فلا مانع من تقلدها -إن شاء الله تعالى- مثل:
إدارة مستشفى أو مدرسة، فقد ولى عمر رضي الله الشفاء بنت عبد الله العدوية رضي الله عنها مهام الحسبة في سوق المدينة. ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في الإصابة في ترجمة الشفاء.

وفي تهذيب الكمال عند ترجمة الشفاء قال: وكان عمر بن الخطاب يقدمها في الرأي ويرضاها ويفضلها وربما ولاها شيئا من أمر السوق. وفي تهذيب التهذيب مثل ذلك.

وروى الطبراني عن يحيى بن أبي سليم قال: رأيت سمراء بنت نهيك – وكانت قد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم – عليها دروع غليظة، وخمار غليظ، بيدها سوط تؤدب الناس، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. اهـ قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد المجلد التاسع كتاب المناقب باب في سمراء رضي الله عنها. رواه الطبراني ورجاله ثقات. اهـ

ولم تقتصر مكانة المرأة في الإسلام على كونها أولَ مؤمنة في الإسلام (السيدة خديجة رضي الله عنها)، وأول شهيدة (السيدة سمية رضي الله عنها)، وأول مهاجرة (السيدة رقية مع زوجها سيدنا عثمان رضي الله عنهما)، بل تعدَّت مكانتُها ذلك عبر العصور والدهور.

وأقر النبي صلى الله عليه وءاله وسلم مشاركة النساء في الجهاد والغزوات؛ فغزت المرأة مع رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم؛ كأم سُلَيم وأم حَرام بنت مِلحان، وأم الحارث الأنصارية، والرُّبَيِّع بنت مُعَوِّذ ابن عفراء، وأم سِنان الأَسلَمِيّة، وحَمنة بنت جَحش، وأم زياد الأشجعية وغيرهن رضي الله عنهن وأرضاهن.

كما نبغ في مختلف مراحل التاريخ الإسلامي الآلافُ من العالمات المُبَرِّزات والمتفوقات في أنواع العلوم العربية والإسلامية، وقد ترجم الحافظ ابن حجر في كتابه -الإصابة في تمييز الصحابة- لثلاث وأربعين وخمسمائة وألف امرأة، منهن الفقيهات والمحدِّثات والأديبات.

وسبحان الله والحمد لله رب العالمين

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *