ابن تيمية المجسّم وصلت به الوقاحة أن يتطاول على الصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ويصف تبركه بآثار اﻷنبياء بأنه ذريعة من ذرائع الشرك والتشبه بأهل الكتاب
13 أبريل 2017
تعليق الحافظ الكبير ابن الجوزي (الذي هو أحدُ أساطينِ المذهب الحنبلي وهو حرب على مجسمة الحنابلة ‏وما أكثرهم) على حديث الجارية
16 أبريل 2017

ابن تيمية المجسّم يعتبر زيارة قبور الأولياء والصالحين والتوسل بهم شركا ويقول زورا وبهتانا أن هذا لم يفعله أحد من السلف. ألم يعلم أنّ الشافعي زار قبر أبي حنيفة متبركا به ومتوسلا

في كتابه المسمى زيارة القبور والاستنجاد بالمقبور، ابن تيمية المجسّم يعتبر زيارة قبور الأولياء والصالحين والتوسل بهم شركا ويقول زورا وبهتانا أن هذا لم يفعله أحد من السلف.
***صُورَةَ من كتابه***

الرد على ابن تيمية:
ألم يعلم ابن تيمية الضّال أن الشافعي زار قبر أبي حنيفة متبركا به ومتوسلا وقال: إني لأتبرك بأبي حنيفة وما عرضت لي حاجة إلا قصدت قبره وصليت عنده ركعتين وسألت الله حاجتي فما لبثت حاجتي أن تقضى لي……
فقد روى الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخه باسناده إلى علي بن ميمون قال:{ سمعت الشافعي يقول: إني لأتبرّكُ بأبي حنيفة و أجيء إلى قبره في كل يوم ــ يعني زائرا ــ فإذا عرضت لي حاجةٌ صلّيتُ ركعتين و جئتُ إلى قبره و سألت الله تعالى الحاجة عنده، فما تبعد عني حتى تُقضَى}. اهـ كتاب تاريخ بغداد / الجزء 1

***انشُر صُورَةَ الدَليل***

2 Comments

  1. أحسنتم النشر بارك الله فيكم

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *