جواز التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم (من شفاء السقام في زيارة خير الأنام أو شن الغارة على من أنكر سفر الزيارة للإمام الحافظ تقي الدين السبكي المتوفى سنة 756 هـ)

الدَّلِيلُ العَقْلِيُّ عَلى وُجُودِ الله
8 فبراير 2019
لو تبينون لنا بعض تناقضات الوهابية ومشايخهم؟
10 فبراير 2019

جواز التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم (من شفاء السقام في زيارة خير الأنام أو شن الغارة على من أنكر سفر الزيارة للإمام الحافظ تقي الدين السبكي المتوفى سنة 756 هـ)

تحفة الأدلة في قطع دابر أراجيف وأباطيل المجسمة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، أما بعد،
فهذا كتاب شفاء السقام في زيارة خير الأنام أو شن الغارة على من أنكر سفر الزيارة تأليف الإمام الفقيه الشافعي المفسِّر الحافظ الأصولي النحوي اللّغوي تقي الدين السبكي (المتوفى سنة 756 هـ)، هذا الكتاب طبع دار الجيل بيروت، في هذا الكتاب يقول الإمام السبكي (اعلم أنه يجوز ويحسن التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى ربه سبحانه وتعالى وجواز ذلك وحسنه من الأمور المعلومة لكل ذي دين المعروفة من فعل الأنبياء والمرسلين وسير السلف الصالحين والعلماء والعوام من المسلمين ولم ينكر أحد ذلك من أهل الأديان ولا سُمع به في زمن من الأزمان حتى جاء ابن تيمية فتكلم في ذلك بكلام يلبس فيه على الضعفاء الأغمار وابتدع ما لم يسبق إليه في سائر الأعصار) انتهى كلام الإمام السبكي وفيه أنه أول من حرم التوسل بسيدنا رسول الله هو الفيلسوف المجسم ابن تيمية، له من الله ما يستحق، والله أعلم وأحكم.

***انشر صورة الدليل***

وهذه طبعة القاهرة وهي مختلفة عن الأولى:

***انشر صورة الدليل***

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *