معتقد أهل الحق أن الله ليس بجسم ولا جارحة له ولا يشبه شىء من خلقه ولا يكيف ولا يتحيز ولا تحله الحوادث (من التفسير الكبير البحر المحيط للإمام أبي حيّان الأندلسي)

جَهْلُ ابن تيمية في معنى التوسل أدى به إلى أن قاس فعل المؤمنين المتوسلين بالأنبياء والأولياء على فعل المشركين
26 يونيو 2018
منذ مائتين وخمسين سنة تقريبا حدثت فرقة في نجد الحجاز شذت عما كان عليه المسلمون زعيمهم يقال له محمد بن عبد الوهاب
26 يونيو 2018

معتقد أهل الحق أن الله ليس بجسم ولا جارحة له ولا يشبه شىء من خلقه ولا يكيف ولا يتحيز ولا تحله الحوادث (من التفسير الكبير البحر المحيط للإمام أبي حيّان الأندلسي)

التفسير الكبير البحر المحيط للإمام أبي حيّان الاندلسي

قول الله تعالى (بل يداه مبسوطتان) معتقد أهل الحق أن الله ليس بجسم ولا جارحة له ولا يشبه بشىء من خلقه ولا يكيف ولا يتحيز ولا تحله الحوادث، وأدلة هذا مقررة في علم أصول الدين والجمهور على أن هذا استعارة عن جوده وإنعامه السابغ.
وأضاف ذلك إلى اليدين جاريًا على طريقة العرب في قولهم: فلان ينفق بكلتا يديه.
وقيل عن ابن عباس (يداه) أي نعمتاه.
وما ورد مما يوهم التجسيم كهذا وقوله (لما خلقت بيدي) و (وَمِمَّا عملت أيدينا) و (يد الله فوق أيديهم) و (لتصنع على عيني) و (تجري بأعيننا) (وكل شىء هالك إلّا وجهه) ونحوها فجمهور الأمة أنها تفسر على قوانين اللغة ومجاز الإستعارة.

***انشر صورة الدليل***

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *