لا ريب في أن زيارة قبر المصطفى عليه الصلاة والسلام من أعظم القرب وأجلها شأنًا (كتاب الفقه على المذاهب الأربعة لعبد الرحمن بن محمد الجزيري المتوفى 1360هـ)
7 أبريل 2019
في كتابه المسمى سير أعلام النبلاء الذهبي الذي هو معتقَدٌ عند الوهابية نفاة التوسل ينقل عن إبراهيم الحربي قوله (قبر معروف الترياق المجرب) ثم يتابع معلقا فيقول (يريد إجابة دعاء المضطر عنده ﻷن البقاع المباركة يستجاب عندها الدعاء)
10 أبريل 2019

حديث (ليهبطن عيسى بن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا..) (من المستدرك على الصحيحين للحافظ أبي عبد الله الحاكم النيسابوري المتوفى 405هـ) ويقره الذهبي على ذلك

أهل السنة يقولون تجوز زيارة قبر النبي والتبرك به ولا يخالف في ذلك إلا جاهل.
الحافظ الحاكم في المستدرك على الصحيحين يروي ويصحح حديث (ليهبطن عيسى بن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا وليسلكن فجا حاجا أو معتمرا وليأتين قبري حتى يسلم علي وﻷردن عليه السلام) ويقره الذهبي على ذلك.

***انشر صورة الدليل***

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *