فصل في بيان زمان مولده صلى الله عليه وسلم ومكانه
7 نوفمبر 2017
إحداث خبيب بن عدي ركعتين عندما قُدِّم للقتل
8 نوفمبر 2017

فصل في أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم وكنيته

فصل في أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم وكنيته

قال الله تعالى (محمد رسول الله) [سورة الفتح]، وقال حكاية عن قول عيسى: (ومبشرًا برسول يأتي من بعدي اسمه احمد) [سورة الصف].

وروى البخاري ومسلم والترمذي وغيرهم([1]) عن جبير ابن مُطْعِم أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إن لي أسماء: أنا محمدٌ، وأنا أحمدُ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشرُ الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقبُ الذي ليس بعده أحد).

وروى مسلم([2]) عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسمي لنا نفسه أسماء فقال: (أنا محمدٌ، وأحمدُ، والمُقَفّي، والحاشر، ونبي التوبة، ونبي الرحمة).

وروى الإمام أحمد([3]) عن جبير بن مطعم قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (أنا محمد، وأنا أحمد، والحاشر، والماحي، والخاتِم، والعاقب).

وروى البيهقي([4]) عن أبي هريرة رضيّ الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما أنا رحمةٌ مُهداةٌ)، وفي رواية: (يا أيها الناس إنما أنا رحمة مهداة).

وروى البيهقي والطيالسي([5]) عن جبير بن مطعم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (أنا محمد، وأحمد، والحاشر، ونبي التوبة، ونبي الملحمة).

أما كنيته عليه الصلاة والسلام فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما([6]) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تسمَّوا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي).

وروى البيهقي([7]) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تجمعوا بين اسمي وكنيتي، أنا أبو القاسم، الله يرزق وأنا أَقْسِمُ).

وروى الحاكم([8]) عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لما وُلد إبراهيمُ ابن مارية أتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: (السلام عليك يا أبا إبراهيم). وحديث الحاكم في إسناده ابن لهيعة وهو ضعيف.

[1] – أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب ما جاء في أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكتاب التفسير: تفسير سورة الصف، ومسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب في أسمائه صلى الله عليه وسلم، والترمذي في سننه: كتاب الأدب: باب ما جاء في أسماء النبي صلى الله عليه وسلم، ومالك في الموطأ: في أسماء النبي، وأحمد في مسنده (4/80 – 84) ، والبيهقي في الدلائل (1/152 – 153)، والدرامي في سننه:كتاب الرقاق: باب في أسماء النبي صلى الله عليه وسلم.

[2] – أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب في أسمائه صلى الله عليه وسلم.

[3] – أخرجه أحمد في مسنده (4/81).

[4] – دلائل النبوة (1/157 – 158).

[5] – دلائل النبوة (1/156 – 157)، وأبو داود الطاليسي في مسنده (ص/127).

[6] – أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب كنية النبي صلى الله عليه وسلم، وفي كتاب الأدب: باب قول النبي صلى الله عليه وسلم (سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي) وأخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الأدب: أوله، وابن ماجه في سننه: كتاب الأدب: باب الجمع بين اسم النبي صلى الله عليه وسلم وكنيته، والبيهقي في الدلائل (1/162).

[7] – دلائل النبوة (1/163).

[8] – الحاكم في المستدرك (2/604).

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *