22 يونيو 2017

يَجِبُ عَلَى كَافَّةِ الْمُكَلَّفِينَ الدُّخُولُ فِي دِينِ الإِسْلامِ وَالثُّبُوتُ فِيهِ عَلَى الدَّوَامِ

الْمُكَلَّف هُوَ الْبَالِغُ الْعَاقِلُ الَّذِي بَلَغَتْهُ دَعْوَةُ الإِسْلامِ أَيْ مَنْ بَلَغَهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَكَانَ صَحِيحَ السَّمْعِ لَمْ يَكُنْ أَصَمَّ فَهَذَا هُوَ الْمُكَلَّفُ الَّذِي هُوَ مُلْزَمٌ بِأَنْ يُسْلِمَ وَيَعْمَلَ بِشَرِيعَةِ الإِسْلامِ.
21 يونيو 2017

بيان أنّ ساب النبي كافر خارج من دين الإسلام بالإجماع

قال ابن سحنون المالكي [أجمع المسلمون على أن شاتمه (أي شاتم النبي) كافر وحكمه القتل ومن شك في عذابه وكفره كفر]. اهـ
7 يونيو 2017

النهي عن المنّ والغيبة

المنُّ بالصَّدقة من كبائر الذنوب ومثاله أن يُعدّدَ نِعمتَه على آخذها حتى يكسِرَ قلبَه أو ‏يَذكرَها لِمَن لا يُحِبُّ الآخِذُ اطّلاعَه عليها.
7 يونيو 2017

النّصيحة بالرفق واللّين

في صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك قال في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان أحسن الناس خَلْقًا وخُلُقًا)
1 يونيو 2017

هل صح عن النبي أنه احتجم، وفي أي وقت تكون أحسن؟

الحجامة من الحَجْم الذي هو البَدَاء أي الظّهور لأن اللحم ينتبِر أي يرتفع.
26 مايو 2017

هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجودَ ما يكونُ في رمضانَ؟

رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجودَ ما يكونُ في رمضانَ.
25 مايو 2017

اللَّه تَعَالَى حَرَّمَ عَلَى النَّارِ أَيِ الدَّوَامَ فِيهَا إِلَى الأَبَدِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ

حَدِيث (فَإِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَى النَّارِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ). رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ
25 مايو 2017

موعظة عن العزلة ‎

سري السقطي (253 هجرية) أحد الأوتاد، كان أوحد زمانه في الورع وعلوم التوحيد ملازمًا بيته لايخرج منه ولا يراه إلَّا من يقصده.
24 مايو 2017

لا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنَ الْمُتَّقِينَ مَا لَمْ يَتَعَلَّمْ مَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَى عِبَادِهِ مَعْرِفَتَهُ مِنْ عِلْمِ دِينِهِ

الآخِرَةُ يَنْفَعُ فِيهَا تَقْوَى اللَّهِ.
14 مايو 2017

جَمِيعُ أَنْوَاعِ الْكُفْرِ لا يَغْفِرُهَا اللَّهُ لِقَوْلِهِ تَعَالَى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ)

جَمِيعُ أَنْوَاعِ الْكُفْرِ لا يَغْفِرُهَا اللَّهُ لِقَوْلِهِ تَعَالَى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ) [سُورَةَ مُحَمَّد 34].
13 مايو 2017

دعاء الشّهادة المخصوصة لدخول الجنّة

مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَالْجَنَّةَ حَقٌّ وَالنَّارَ حَقٌّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنَ الْعَمَلِ. رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ
10 مايو 2017

أَعْظَمُ حُقُوقِ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ

مَعْرِفَةُ اللَّهِ تَعَالَى مَعَ إِفْرَادِهِ بِالْعِبَادَةِ أَيْ نِهَايَةِ التَّذَلُّلِ هُوَ أَعْظَمُ حُقُوقِ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ، وَأَكْبَرُ ذَنْبٍ يَقْتَرِفُهُ الْعَبْدُ هُوَ الْكُفْرُ وَهُوَ عَلَى نَوْعَيْنِ (كُفْرٌ شِرْكٌ وَكُفْرٌ غَيْرُ شِرْكٍ).