الإمام العظيم المجتهد الحسن البصري رضي الله عنه
10 نوفمبر 2016
الحسين بن علي-2
10 نوفمبر 2016

الحسين بن علي-1

الإمَامُ، الشَّريْفُ، الكَاملُ، سبْطُ رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- وَرَيْحَانتُهُ منَ الدُّنْيَا، وَمَحبُوْبُهُ أَبُو عَبْد الله الحُسَيْنُ ابْنُ أَميْر المُؤْمنيْنَ أَبي الحَسَن عَليّ بن أَبي طَالبٍ بن عَبْد المُطَّلب بن هَاشم بن عَبْد مَنَافٍ بن قُصَيٍّ القُرَشيُّ، الهَاشميُّ.

الحسين بن علي-1

الإمَامُ، الشَّريْفُ، الكَاملُ، سبْطُ رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- وَرَيْحَانتُهُ منَ الدُّنْيَا، وَمَحبُوْبُهُ.
أَبُو عَبْد الله الحُسَيْنُ ابْنُ أَميْر المُؤْمنيْنَ أَبي الحَسَن عَليّ بن أَبي طَالبٍ بن عَبْد المُطَّلب بن هَاشم بن عَبْد مَنَافٍ بن قُصَيٍّ القُرَشيُّ، الهَاشميُّ.
حَدَّثَ عَنْ: جَدّه، وَأَبَوَيْه، وَصهْره عُمَرَ، وَطَائفَةٍ.
حَدَّثَ عَنْهُ: وَلَدَاهُ؛ عَليٌّ وَفَاطمَةُ، وَعُبَيْدُ بنُ حُنَيْنٍ، وَهَمَّامٌ الفَرَزْدَقُ، وَعكْرمَةُ، وَالشَّعْبيُّ، وَطَلْحَةُ العُقَيْليُّ، وَابْنُ أَخيْه؛ زَيْدُ بنُ الحَسَن، وَحَفيْدُهُ؛ مُحَمَّدُ بنُ عَليٍّ البَاقرُ – وَلَمْ يُدْركْهُ – وَبنْتُهُ سُكَيْنَةُ، وَآخَرُوْنَ.

مولده :
قَالَ الزُّبَيْرُ: مَوْلدُهُ في خَامس شَعْبَانَ، سَنَةَ أَرْبَعٍ منَ الهجْرَة. قَالَ جَعْفَرٌ الصَّادقُ: بَيْنَ الحَسَن وَالحُسَيْن في الحَمْل طُهْرٌ وَاحدٌ.

شبيه جده النبي
رَوَى: هَانئُ بنُ هَانئ، عَنْ عَليٍّ، قَالَ: الحُسَيْنُ أَشبَهُ برَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- منْ صَدْره إلَى قَدَمَيْه.
وَقَالَ حَمَّادُ بنُ زَيْدٍ، عَنْ هشَامٍ، عَنْ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: شَهدْتُ ابْنَ زيَادٍ حَيْثُ أُتيَ برَأْس الحُسَيْن، فَجَعَلَ يَنكُتُ بقَضيْبٍ مَعَهُ، فَقُلْتُ: أَمَا إنَّهُ كَانَ أَشْبَهَهُمَا بالنَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-. وَرَوَاهُ: جَريْرُ بنُ حَازمٍ، عَنْ مُحَمَّدٍ.

محبة النبي له :
مُحَمَّدُ بنُ عَبْد الله بن أَبي يَعْقُوْبَ: عَن ابْن أَبي نُعْمٍ، قَالَ: كُنْتُ عنْدَ ابْن عُمَرَ، فَسَأَلَهُ رَجُلٌ عَنْ دَم البَعُوض، فَقَالَ: ممَّنْ أَنْتَ؟ فَقَالَ: منْ أَهْل العرَاق.

قَالَ: انظُرْ إلَى هَذَا يَسْأَلُني عَنْ دَم البَعُوض، وَقَدْ قَتَلُوا ابْنَ رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- وَقَدْ سَمعْتُ رَسُوْلَ الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- يَقُوْلُ: (هُمَا رَيْحَانَتَايَ منَ الدُّنْيَا). رَوَاهُ: جَريْرُ بنُ حَازمٍ، وَمَهْديُّ بنُ مَيْمُوْنٍ، عَنْهُ.

عَنْ أَبي أَيُّوْبَ الأَنْصَاريّ، قَالَ: دَخَلتُ عَلَى رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- وَالحَسَنُ وَالحُسَيْنُ يَلْعَبَان عَلَى صَدْره، فَقُلْتُ: يَا رَسُوْلَ الله! أَتُحبُّهُمَا؟! قَالَ: (كَيْفَ لاَ أُحبُّهُمَا، وَهُمَا رَيْحَانَتَايَ منَ الدُّنْيَا). رَوَاهُ: الطَّبَرَانيُّ في (المُعْجَم).

وَعَن الحَارث، عَنْ عَليٍّ، مَرْفُوعا: (الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ: سَيّدَا شَبَاب أَهْل الجَنَّة).

وَيُرْوَى عَنْ: شُرَيْحٍ، عَنْ عَليٍّ. وَفي البَاب عَن: ابْن عُمَرَ، وَابْن عَبَّاسٍ، وَعُمَرَ، وَابْن مَسْعُوْدٍ، وَمَالك بن الحُوَيْرث، وَأَبي سَعيْدٍ، وَحُذَيْفَةَ، وَأَنَسٍ، وَجَابرٍ منْ وُجُوهٍ يُقَوّي بَعضُهَا بَعْضا.وَكيْعٌ: حَدَّثَنَا رَبيْع بنُ سَعْدٍ، عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بن سَابطٍ، عَنْ جَابرٍ: أَنَّهُ قَالَ – وَقَدْ دَخَلَ الحُسَيْنُ المَسْجدَ -: (مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَنْظُرَ إلَى سَيّد شَبَاب أَهْل الجَنَّة، فَلْيَنْظُرْ إلَى هَذَا). سَمعتُه منْ رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-. تَابَعَهُ: عَبْدُ الله بنُ نُمَيْرٍ، عَنْ رَبيْعٍ الجُعْفيّ. أَخْرَجَهُ: أَحْمَدُ في (مُسْنَده).

وَقَالَ شَهْرٌ: عَنْ أُمّ سَلَمَةَ: إنَّ النَّبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- جَلَّلَ عَليّا وَفَاطمَةَ وَابْنَيْهمَا بكسَاءٍ، ثُمَّ قَالَ: (اللَّهُمَّ هَؤُلاَء أَهْلُ بَيْت بنْتي وَحَامَتي، اللَّهُمَّ أَذْهبْ عَنْهُمُ الرّجْسَ، وَطَهّرْهُمْ تَطْهيْرا). فَقُلْتُ: يَا رَسُوْلَ الله! أَنَا منْهُم؟ قَالَ: (إنَّك إلَى خَيْرٍ). إسْنَادُهُ جَيّدٌ. رُويَ منْ وُجُوهٍ عَنْ شَهْرٍ.

وَفي بَعضهَا يَقُوْلُ: دَخَلتُ عَلَيْهَا أُعَزّيْهَا عَلَى الحُسَيْن.

أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا عَفَّانُ، حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الله بنُ عُثْمَانَ بن خُثَيْمٍ، عَنْ سَعيْد بن رَاشدٍ، عَنْ يَعْلَى العَامريّ: قَالَ رَسُوْلُ الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-: (حُسَيْنٌ سبْطٌ منَ الأَسْبَاط، مَنْ أَحَبَّني فَلْيُحبَّ حُسَيْنا). وَفي لَفظٍ: (أَحَبَّ اللهُ مَنْ أَحَبَّ حُسَيْنا).

أَبُو بَكْرٍ بنُ عَيَّاشٍ: عَنْ عَاصمٍ، عَنْ زرٍّ، عَنْ عَبْد الله: رَأَيتُ رَسُوْلَ الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- أَخذَ بيد الحَسَن وَالحُسَيْن، وَيَقُوْلُ: (هَذَان ابْنَايَ؛ فَمَنْ أَحَبَّهُمَا فَقَدْ أَحَبَّني، وَمَنْ أَبْغَضَهُمَا فَقَدْ أَبْغَضَني).
وَفي مَرَاسيْل يَزيْدَ بن أَبي زيَادٍ: أَنَّ النَّبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- سَمعَ حُسَيْنا يَبْكي، فَقَالَ لأُمّه: (أَلَمْ تَعْلَمي أَنَّ بُكَاءهُ يُؤْذيْني).

محبة الصحابة له :
حَمَّادُ بنُ زَيْدٍ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بنُ سَعيْدٍ الأَنْصَاريُّ، عَنْ عُبَيْد بن حُنَيْنٍ، عَن الحُسَيْن، قَالَ: صَعدتُ المنْبَرَ إلَى عُمَرَ، فَقُلْتُ: انزلْ عَنْ منْبَر أَبي، وَاذْهَبْ إلَى منْبَر أَبيْكَ. فَقَالَ: إنَّ أَبي لَمْ يَكُنْ لَهُ منْبَرٌ! فَأَقْعَدَني مَعَهُ، فَلَمَّا نَزَلَ، قَالَ: أَيْ بُنَيَّ! مَنْ علَّمَكَ هَذَا؟ قُلْتُ: مَا عَلَّمَنيْه أَحَدٌ. قَالَ: أَيْ بُنَيَّ! وَهَلْ أَنْبتَ عَلَى رُؤُوْسنَا الشَّعْرَ إلاَّ اللهُ ثُمَّ أَنْتُم! وَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى رَأْسه، وَقَالَ: أَيْ بُنَيَّ! لَوْ جَعَلْتَ تَأْتينَا وَتَغْشَانَا. إسْنَادُه صَحيْحٌ.

رَوَى: جَعْفَرُ بنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبيْه: أَنَّ عُمَرَ جَعلَ للْحُسَيْن مثْلَ عَطَاء عَليٍّ، خَمْسَةَ آلاَفٍ.

حَمَّادُ بنُ زَيْدٍ: عَنْ مَعْمَرٍ، عَن الزُّهْريّ: أَنَّ عُمَرَ كَسَا أَبْنَاءَ الصَّحَابَة؛ وَلَمْ يَكُنْ في ذَلكَ مَا يَصلُحُ للْحَسَن وَالحُسَيْن؛ فَبَعثَ إلَى اليَمَن، فَأُتي بكسْوَةٍ لَهُمَا، فَقَالَ: الآنَ طَابَتْ نَفْسي.

الوَاقديُّ: حَدَّثَني مُوْسَى بنُ مُحَمَّد بن إبْرَاهيْمَ التَّيْميُّ، عَنْ أَبيْه: أَنَّ عُمَرَ أَلحقَ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ بفريضَة أَبيهمَا؛ لقَرَابَتهمَا منْ رَسُوْل الله صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ لكُلّ وَاحدٍ خَمْسَةُ آلاَفٍ.

يُوْنُسُ بنُ أَبي إسْحَاقَ: عَن العَيْزَار بن حُرَيْثٍ، قَالَ: بَيْنَا عَمْرُو بنُ العَاص في ظلّ الكَعْبَة، إذْ رَأَى الحُسَيْنَ، فَقَالَ: هَذَا أَحبُّ أَهْل الأَرْض إلَى أَهْل السَّمَاء اليَوْمَ.

إبْرَاهيْمُ بنُ نَافعٍ: عَنْ عَمْرو بن ديْنَارٍ، قَالَ: كَانَ الرَّجُلُ إذَا أَتَى ابْنَ عُمَرَ، فَقَالَ: إنَّ عَلَيَّ رَقَبَة منْ بَني إسْمَاعيْلَ، قَالَ: عَلَيْكَ بالحَسَن وَالحُسَيْن.

عَنْ أَبي المُهَزّم، قَالَ: كُنَّا في جَنَازَةٍ، فَأَقْبَلَ أَبُو هُرَيْرَةَ يَنْفُضُ بثَوْبه التُّرَابَ عَنْ قَدَم الحُسَيْن.

المباهلة :
مَعْمَرٌ: عَنْ قَتَادَةَ، قَالَ: لَمَّا أَرَادَ رَسُوْلُ الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- أَنْ يُبَاهلَ أَهْلَ نَجْرَانَ، أَخذَ بيَد الحَسَن وَالحُسَيْن، وَقَالَ لفَاطمَةَ: (اتْبَعيْنَا). فَلَمَّا رَأَى ذَلكَ أَعْدَاءُ الله، رَجَعُوا.

أولاده :
فَأَولاَدُ الحُسَيْن هُمْ: عَليٌّ الأَكْبَرُ الَّذي قُتلَ مَعَ أَبيْه، وَعَليٌّ زينُ العَابديْنَ، وَذُرّيَتُهُ عَدَدٌ كَثيْرٌ، وَجَعْفَرٌ وَعَبْدُ الله، وَلَمْ يُعْقبَا.
فَوُلدَ لزَيْن العَابديْنَ: الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ مَاتَا صَغيْرَيْن، وَمُحَمَّدٌ البَاقرُ، وَعَبْدُ الله، وَزَيْدٌ، وَعُمَرُ، وَعَليٌّ، وَمُحَمَّدٌ الأَوْسَطُ وَلَمْ يُعْقبْ، وَعَبْدُ الرَّحْمَن، وَحُسَيْنٌ الصَّغيْرُ، وَالقَاسمُ وَلَمْ يُعْقبْ.

بعض فضائله :
وَقَالَ مُصْعَبٌ الزُّبَيْريُّ: حَجَّ الحُسَيْنُ خَمْسا وَعشْريْنَ حَجَّة مَاشيا.

وَكَذَا رَوَى: عُبَيْدُ الله الوَصَّافيُّ، عَنْ عَبْد الله بن عُبَيْد بن عُمَيْرٍ، وَزَادَ: وَنجَائبُه تُقَادُ مَعَهُ.

وَعَنْ سَعيْد بن عَمْرٍو: أَنَّ الحَسَنَ قَالَ للْحُسَيْن: وَددْتُ أَنَّ لي بَعضَ شدَّة قَلْبكَ.

فَيَقُوْلُ الحُسَيْنُ: وَأَنَا وَددْتُ أَنَّ لي بَعضَ مَا بُسطَ منْ لسَانكَ.

الزُّبَيْرُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ حَسَنٍ:
لَمَّا نَزلَ عُمَرُ بنُ سَعْدٍ بالحُسَيْن، خَطبَ أَصْحَابَهُ، وَقَالَ: قَدْ نَزلَ بنَا مَا تَرَوْنَ، وَإنَّ الدُّنْيَا قَدْ تَغَيَّرَتْ وَتَنكَّرَتْ، وَأَدْبَرَ مَعْرُوفُهَا، وَاسْتُمْرئَتْ حَتَّى لَمْ يَبْقَ منْهَا إلاَّ كَصُبَابَة الإنَاء، وَإلاَّ خَسيسُ عَيْشٍ كَالمَرْعَى الوَبيْل، أَلاَ تَرَوْنَ الحَقَّ لاَ يُعْمَلُ به، وَالبَاطلَ لاَ يُتنَاهَى عَنْهُ؟ ليَرْغَبَ المُؤْمنُ في لقَاء الله، إنّيْ لاَ أَرَى المَوْتَ إلاَّ سَعَادَة، وَالحيَاةَ مَعَ الظَّالميَنَ إلاَّ نَدَما.

بعض مواصفاته :
المُطَّلبُ بنُ زيَادٍ: عَن السُّدّيّ، قَالَ: رَأَيْتُ الحُسَيْنَ وَلَهُ جُمَّةٌ خَارجَةٌ منْ تَحْت عمَامَته.
وَقَالَ العَيْزَارُ بنُ حُرَيْثٍ: رَأَيْتُ عَلَى الحُسَيْن مطْرَفا منْ خَزٍّ.
وَعَن الشَّعْبيّ، قَالَ: رَأَيْتُ الحُسَيْنَ يَتَخَتَّمُ في شَهْر رَمَضَانَ.
عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بنِ أَبِي يَزِيْدَ، قَالَ: رَأَيْتُ الحُسَيْنَ بنَ عَلِيّ أَسودَ الرَّأْسِ وَاللّحْيَةِ، إِلاَّ شَعرَاتٍ فِي مُقَدَّمِ لِحْيَتِهِ.

الأخبار باستشهاد الحسين :
عُمَارَةُ بنُ زَاذَانَ: حَدَّثَنَا ثَابتٌ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: استَأْذنَ مَلَكُ القَطْر عَلَى النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-. فَقَالَ النَّبيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-: (يَا أُمَّ سَلَمَةَ! احْفَظي عَلَيْنَا البَابَ). فَجَاءَ الحُسَيْنُ، فَاقْتَحَمَ، وَجَعلَ يَتَوَثَّبُ عَلَى النَّبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ وَرَسُوْلُ الله يُقَبّلُهُ. فَقَالَ المَلَكُ: أَتُحبُّهُ؟ قَالَ: (نَعَمْ). قَالَ: إنَّ أُمَّتَكَ سَتَقْتلُه، إنْ شئْتَ أَرَيْتُكَ المَكَانَ الَّذي يُقتَلُ فيْه. قَالَ: (نَعَم). فَجَاءهُ بسَهْلَةٍ، أَوْ تُرَابٍ أَحْمَرَ. قَالَ ثَابتٌ: كُنَّا نَقُوْلُ: إنَّهَا كَرْبَلاَءُ.

عَليُّ بنُ الحُسَيْن بن وَاقدٍ: حَدَّثَنَا أَبي، حَدَّثَنَا أَبُو غَالبٍ، عَنْ أَبي أُمَامَةَ: قَالَ رَسُوْلُ الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- لنسَائه: (لاَ تُبَكُّوا هَذَا). يَعْني: حُسَيْنا. فَكَانَ يَوْمُ أُمّ سَلَمَةَ، فَنَزَلَ جبْريْلُ، فَقَالَ رَسُوْلُ الله لأُمّ سَلَمَةَ: (لاَ تَدَعي أَحَدا يَدْخُلُ).

فَجَاءَ حُسَيْنٌ، فَبَكَى؛ فَخَلَّتْهُ يَدْخُلُ، فَدَخَلَ حَتَّى جَلَسَ في حَجْر رَسُوْل الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-. فَقَالَ جبْريْلُ: إنَّ أُمَّتَكَ سَتَقْتلُهُ. قَالَ: (يَقْتُلُوْنَهُ وَهُمْ مُؤْمنُوْنَ؟). قَالَ: نَعَمْ. وَأَرَاهُ تُرْبَتَهُ. إسْنَادُهُ حَسَنٌ.

وَعَنْ حَمَّاد بن زَيْدٍ، عَنْ سَعيْد بن جُمْهَانَ: أَنَّ النَّبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ- أَتَاهُ جبْريْلُ بتُرَابٍ منَ التُّرْبَة الَّتي يُقْتَلُ بهَا الحُسَيْنُ. وَقيْلَ: اسْمُهَا كَرْبَلاَءُ. فَقَالَ النَّبيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-: (كَرْبٌ وَبَلاَءٌ).

إسْرَائيْلُ: عَنْ أَبي إسْحَاقَ، عَنْ هَانئ بن هَانئ، عَنْ عَليٍّ، قَالَ: لَيُقْتَلَنَّ الحُسَيْنُ قَتْلا، وَإنّي لأَعْرفُ تُرَابَ الأَرْض الَّتي يُقتَلُ بهَا.

أَبُو نُعَيْمٍ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الجَبَّار بنُ العَبَّاس، عَنْ عَمَّارٍ الدُّهْنيّ: أَنَّ كَعْبا مَرَّ عَلَى عَلَيٍّ، فَقَالَ: يُقتَلُ منْ وَلَد هَذَا رَجُلٌ في عصَابَةٍ لاَ يَجفُّ عَرَقُ خَيْلهم حَتَّى يَردُوا عَلَى مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ-. فَمرَّ حَسَنٌ، فَقيْلَ: هَذَا؟ قَالَ: لاَ. فَمَرَّ حُسَيْنٌ، فَقيْلَ: هَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ.

حُصَيْنُ بنُ عَبْد الرَّحْمَن: عَن العَلاَء بن أَبي عَائشَةَ، عَنْ أَبيْه، عَنْ رَأْس الجَالُوْت، قَالَ: كُنَّا نَسْمَعُ أَنَّهُ يُقتَلُ بكَرْبَلاَءَ ابْنُ نَبيٍّ.

عزم الحسين في المسير إلى العراق :
لَمَّا مَاتَ مُعَاويَةُ، تَسَلَّمَ الخلاَفَةَ يَزيْدُ، وَبَايَعَهُ أَكْثَرُ النَّاس، وَلَمْ يُبَايعْ لَهُ ابْنُ الزُّبَيْر وَلاَ الحُسَيْنُ، وَأَنِفُوا منْ ذَلكَ، وَرَامَ كُلُّ وَاحدٍ منْهُمَا الأَمْرَ لنَفْسه، وَسَارَا في اللَّيْل منَ المَديْنَة.

سُفْيَانُ بنُ عُيَيْنَةَ: عَنْ إبْرَاهيْمَ بن مَيْسَرَةَ، عَنْ طَاوُوْسٍ، عَن ابْن عَبَّاسٍ، قَالَ: اسْتَشَارَني الحُسَيْنُ في الخُرُوْج، فَقُلْتُ: لَوْلاَ أَنْ يُزْرَى بي وَبكَ، لَنَشَبْتُ يَدي في رَأْسكَ. فَقَالَ: لأَنْ أُقتَلَ بمَكَان كَذَا وَكَذَا أَحبُّ إلَيَّ منْ أَنْ أَسْتحلَّ حُرمَتَهَا -يَعْني: مَكَّةَ-. وَكَانَ ذَلكَ الَّذي سَلَّى نَفْسي عَنْهُ.

يَحْيَى بنُ إسْمَاعيْلَ البَجَليُّ: حَدَّثَنَا الشَّعْبيُّ، قَالَ: كَانَ ابْنُ عُمَرَ قَدمَ المَديْنَةَ، فَأُخبرَ أَنَّ الحُسَيْنَ قَدْ تَوجَّهَ إلَى العرَاق، فَلَحقَهُ عَلَى مَسيْرَة لَيْلَتَيْن، فَقَالَ: أَيْنَ تُريْدُ؟ قَالَ: العرَاقَ. وَمَعَهُ طَوَاميْرُ وَكُتُبٍ، فَقَالَ: لاَ تَأْتهم. قَالَ: هَذه كُتُبُهُم وَبَيْعتُهُم. فَقَالَ: إنَّ اللهَ خَيَّرَ نَبيَّهُ بَيْنَ الدُّنْيَا وَالآخرَة، فَاخْتَارَ الآخرَةَ، وَإنَّكُم بَضْعَةٌ منْهُ، لاَ يَليهَا أَحَدٌ منْكُم أَبَدا، وَمَا صَرَفهَا اللهُ عَنْكُم إلاَّ للَّذي هُوَ خَيرٌ لَكُم، فَارْجعُوا. فَأَبَى، فَاعْتَنَقَهُ ابْنُ عُمَرَ، وَقَالَ: أَسْتَوْدعُكَ اللهَ منْ قَتيْلٍ.

زَادَ فيْه الحَسَنُ بنُ عُيَيْنَةَ: عَنْ يَحْيَى بن إسْمَاعيْلَ، عَن الشَّعْبيّ: نَاشَدَهُ، وَقَالَ: إنَّ أَهْلَ العرَاق قَوْمٌ مَنَاكيْرُ، قَتَلُوا أَبَاكَ، وَضَرَبُوا أَخَاكَ، وَفَعَلُوا وَفَعَلُوا.

ابْنُ المُبَارَك: عَنْ بشْر بن غَالبٍ، أَنَّ الزُّبَيْرَ قَالَ للْحُسَيْن: إلَى أَيْنَ تَذْهَبُ؟ إلَى قَوْمٍ قَتَلُوا أَبَاكَ، وَطَعَنُوا أَخَاكَ! فَقَالَ: لأَنْ أُقتلَ، أَحبُّ إلَيَّ منْ أَنْ تُسْتَحَلَّ -يَعْني: مَكَّةَ-.

وجَاءهُ أَبُو سَعيْدٍ الخُدْريُّ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْد الله، إنّيْ لَكَ نَاصحٌ وَمُشْفقٌ، وَقَدْ بَلَغَني أَنَّهُ كَاتَبَكَ قَوْمٌ منْ شيْعتكَ، فَلاَ تَخْرُجْ إلَيْهم، فَإنّي سَمعْتُ أَبَاكَ يَقُوْلُ بالكُوْفَة: وَالله لَقَدْ مَللْتُهُم وَمَلُّوني، وَأَبْغَضْتُهُم وَأَبْغَضُوني، وَمَا بَلَوْتُ منْهُم وَفَاء، وَلاَ لَهُم ثَبَاتٌ وَلاَ عَزْمٌ وَلاَ صَبرٌ عَلَى السَّيْف.

وَأَبَى الحُسَيْنُ عَلَى كُلّ مَنْ أَشَارَ عَلَيْه إلاَّ المَسيْرَ إلَى العرَاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *