قَوْلُ الله تَعَالَى (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ)
4 نوفمبر 2016
قولُ الله تعالى (تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ)
4 نوفمبر 2016

قولُ الله تعالى (رب المشرقين ورب المغربين)

قال الله تعالى (رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ) (سورة الرحمن آية 17)، رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ معناه أن الله تعالى هو الذي خلق مشرق الصيف ومشرق الشتاء، لأن الشمس تسير لها خطوط في الفضاء كل يوم تسير في خط غير الخط الذي سارت به أمس، كل يوم يكون شروقها في خط وغروبها يكون في خط، هذا معنى (رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ) مشرق الشتاء ومشرق الصيف، ومغرب الشتاء ومغرب الصيف، ثم هي أيضا بما أن لها خطوط متعددة ورد في القرءان في موضع ءاخر (رَبّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ) عبر الله بلفظ الجمع وبلفظ المثنى.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *