اذكروا لنا من المذاهب الأربعة علماء قسموا الردة إلى ثلاثة اقسام؟
3 نوفمبر 2016
فرضية الحجاب والأدلة على ذلك-‎ 1
4 نوفمبر 2016

ما ملخص قول أهل السنة في صفة الكلام لله تعالى؟

سؤال: ما ملخص قول أهل السنة في صفة الكلام لله تعالى؟

الجواب:
اتَّفَقَ أَهلُ السُّنَّةِ عَلَى وَحدَةِ كلامِ اللهِ تعالى قالَهُ الإمامُ أَبُو عَلِيٍّ السَّكُونِيُّ الإشبِيلِيُّ المُتَوَفَّى سنةَ 717 مِنَ الهجرةِ [1]، وكذلكَ البيهقيُّ ذَكَرَ وَحدَةَ الكلامِ فِي كِتَابَينِ مِن كُتُبِهِ [2]، وكذلكَ أهلُ السُّنَّةِ يعتقدونَ أَنَّ اللهَ تعالَى صفاتُهُ لا تُشبِهُ صِفَاتِ خَلقِهِ، اللهُ متكلمٌ بكلامٍ ليسَ حَرفًا ولاصَوتًا لأَنَّ الكلامَ الذي يكونُ بالحرفِ والصوتِ مخلوقٌ، اللهُ لا يَتَّصِفُ بِحادثٍ.

قالَ أَبُو حنيفةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ فِي كتابِهِ الفقهِ الأكبرِ (نَحنُ نَتكلَّمُ بالآلاتِ والحروفِ واللهُ يَتَكلَّمُ بلا ءالةٍ ولا حَرفٍ) الكلامُ القائِمُ بذاتِ اللهِ ليسَ حَرفًا وصَوتًا، يَسمَعُهُ الإنسُ والجِنُّ في الآخرةِ، وأمَّا الكلامُ الذي هُو حرفٌ وصوتٌ كالقرءانِ الذي نَقرَؤُهُ بالحروفِ والتَورَاةِ والإنْجيلِ والزبورِ هؤلاءِ عباراتٌ عن كلامِ اللهِ لَيسَتْ عينَ الكلامِ الذاتِيِّ.
ثُمَّ إِنَّ اللهَ تبارَكَ وتَعالَى أَخبَرَ فِي القرءانِ أَنَّهُ يَخلُقُ الأشياءَ بكلامِهِ، وكلُّ ما خَلَقَ اللهُ وما سيخلُقُهُ وجودُهُ بكلامِ اللهِ تعالَى، وهذا معنَى قولِهِ تعالى (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) معنَى الآيةِ أنَّ الشىءَ الذي أرادَ اللهُ وجودَهُ يَخلقُهُ بكلامِهِ الأزلِيِّ ليسَ المعنَى أنَّهُ يَنطِقُ بالكافِ والنُّونِ، النطقُ بالكافِ والنونِ مِن صفاتِنَا، ثُمَّ القولُ بأَنَّ اللهَ يَخلُقُ الأَشياءَ بالكَافِ والنُّونِ مَعنَاهُ أَنَّهُ يَخلُقُ الأشياءَ بعدَ النُّطقِ بالكافِ والنونِ، وهذا مستحيلٌ إنَّمَا المعنَى أنَّهُ يَخلقُ الأَشياءَ التِي أَرَادَ وجودَهَا بالكلامِ الأزلِيِّ الذي ليسَ حرفًا وصوتًا هذا معنَى الآيةِ (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذا أرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)، وأمَّا مَا يقولُهُ بعضُ الناسِ (سبحانَ مَن أَمرُهُ بينَ الكافِ والنونِ) فكلامٌ فاسِدٌ لا هو قرءانٌ ولا حديثٌ ولا هو كلامُ أَهلِ العِلمِ. اهـ

[1]- قال العلامةُ أبو علي السكونيُّ الإشبيليُّ المالكيُّ المتوفى سنة سبعمائة وسبعة عشر في كتابه التمييز لِما أودعَه الزمخشريُّ من الاعتزالِ في تفسيرِ كتابِ العزيزِ ما نصه (وكلام الله سبحانه واحد بإجماع الأمة).

[2]- قال البيهقيُّ في كتابه الاعتقاد ما نصه (وكلامُ الله واحدٌ لَم يزلْ ولا يزالُ).

ولزيادة الفائدة كما تقدّم في عديد الدروس عندنا بموقع سحنون نقول (مهما خطر ببالك فالله لا يُشبه ذلك) ومسألة صفة الكلام لله تعالى مسألة مهمة ومن أهم المسائل التي تكلم بها العُلماء واهتموا بشرحها.
نقول وبالله التوفيق:

الله تعالى موصوفٌ بصفة الكلام، وبما أنها صفةٌ لله تعالى فهي ليست كصفات المخلوقين وليسَت كما يخطُر للبشر، كلام الله واحِدٌ غير مُتعدِّد. فكلامنا مُتعدِّد وكلام الله ليسَ ككلامنا، كلام الله ليسَ حرفًا ولا صوتًا ولا لغةً وليسَ بانسلال هواء ولا باصطكاك أجرام، نحن كلامنا بحرف وصوت ولغة وكلام الله لا يُشبه كلام المخلوقين، كذلك كلامنا يكون بانسلال هواء وتحرك الأجرام فيكون هذا الكلام مخلوقًا، كلام الله ليسَ له بداية وليسَ له نهاية لأنه صفةٌ لله تعالى، واعلموا أنّ أهل السنة والجماعة وسطٌ بين طرفيّ شُذوذ وسطٌ بين شذوذ المُشبهة وشذوذ المُعطِّلة.
قالت المُجسِّمة المُشبّهة (الله مُتكَلِّم بكلام هو حروف وأصوات متعددة يحدثُ فى ذاته ثم ينقطع، ثم يحدث ثم ينقطع)، والعياذ بالله تعالى.
وأمّا المعتزلة فقالوا (لا يُوصف بصفة الكلام وإنما كلامه تعالى حروف وأصوات يخلقها في غيره كاللوح أو جبريل أو الرسول وهو حادث أي مخلوق) والعياذ بالله تعالى.

أهل السُّنة أثبتوا الصفة ولكن من غير تشبيه، ما قالوا بالتعطيل ولا بالتشبيه بل قالوا إنّ كلام الله ليسَ حرفًا ولا صوتًا ولا لغةً لأنه لو كان حرفًا أو صوتًا أو لغة لكان ككلام المخلوقين، لما نقول (بسم الله الرحمن الرحيم) بدأنا بحرف الباء ثم انتهينا منه وبدأنا بحرف السين وهكذا كلامنا حروف وأصوات ومتقطّع وله نهاية، فإذا سكتنا انقطع وانتهى، وكلام الله يستحيلُ أن يكون هكذا، ونحن نتكلم عن صفة الكلام لله وهناك فرق بين الصفة وبين ما يَدُلّ على الصفة، أو ما يُعبّرُ عن الصفة.

هذا ما كان عليه السلف الصالح فقد صرّحَ الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه وهو من أساطين علماء السلف فقد وُلدَ سنة ثمانين للهجرة في كتابه الفقه الأكبر (و يتكلم لا ككلامنا نحن نتكلم بالآلات من المخارج والحروف والله مُتَكَلّم بلا ءالة ولا حرف). انتهى

وكلام الله الذي هو صفةٌ له ليسَ مخلوقًا، ومن قال أنّ كلام الله ويعني صفةُ الكلام لله تعالى مخلوقة فقد كفر لأنه جعل الحُدوث يطرأ على الله، فمن كانت له صفةٌ مخلوقة فذاته مخلوق، والله ليسَ كذلك.

ولقد حصلت في زمن سيّدنا الإمام أحمد بن حنبل فتنة شديدة فقد حصلت مسألة (خلقٌ القُرآن) فأراد بعض الشاذين والذين يُريدون أن يُبدّلوا دين الله أن يقولوا عن صفة الكلام لله أنها مخلوقة، وهذا كلامٌ خطير فيه نسبة الحُدوث للخالق والعياذ بالله تعالى.

والذي حصل أنّ الإمام أحمد عُذِّبَ حتى يقول القرءان مخلوق وما قال، ما تزحزح عن عقيدته، وقيل كان عدد كبير من الجلادين يتناوبون على جلده ومع ذلك بقي على الحق.

ولكن قد يسأل سائِلٌ: القُرآن الذي نقرأه وهو الذي له بداية وله نهاية وهو حروفٌ ويُقرأ بصوتٍ وحرف وهو باللغة العربية.. ماذا نقول عنه؟
الجواب: القُرآن بمعنى اللفظ المنزل هو حروفٌ ومتقطع ونقرأه بصوت فكيف نُوفِّق بين هذا الأمر وبين كلام الله الذي هو صفة الله.
يقول أهل السُّنة والجماعة كلام الله يُطلق ويُرادُ به معنيان:
الأول يُطلَقُ ويُراد به صفة الكلام لله تعالى فإذًا هو ليسَ حرفًا ولا صوتًا ولا لُغةً ولا مُتقطّع ولا انتهاءَ له وغيرَ مُبتَدأ وليسَ بانسلال هواء وليس باصطكاك أجرام.
الثاني يُطلَقُ ويُراد به اللفظُ المُنزَّلُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي بين الدّفتين، وهو حرفٌ وصوتٌ ولغة عربية، فهذا اللفظ هو يدل على كلام الله الأزليّ الأبدي، بمعنى أنه عبارات عن كلام الله الذي ليس حرفًا ولا صوتًا، وليس هو عين صفة الكلام لله.

قال الله تعالى (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)، قال الإمام أبو منصور الماتُريديّ (إنه عبارة عن سُرعة الإيجاد)، فما أرادهُ الله لا بُدّ أن يكون، يعني ما شاء أن يكون لا بُدّ أنْ يكون في الوقت الذي شاء الله فيه أن يكون ولا تأخُّـرَ في خَلْقِ الله لما شاء.

فَائِدَةٌ مُهِمَّةٌ:
إِنَّ مِمَّا اسْتَدَلَّ بِهِ أَهْلُ الْحَقِّ عَلَى أَنَّ كَلامَ اللَّهِ تَعَالَى لَيْسَ حَرْفًا وَلا صَوْتًا ءَايَاتٍ مِنْهَا قَوْلُهُ تَعَالَى ﴿ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ﴾ [سُورَةَ الأَنْعَام/62] وَقَالُوا لَوْ كَانَ اللَّهُ تَعَالَى يَتَكَلَّمُ بِحَرْفٍ وَصَوْتٍ كَخَلْقِهِ لَجَازَ عَلَيْهِ كُلُّ صِفَاتِ الْخَلْقِ مِنَ الْحَرَكَةِ وَالسُّكُونِ وَغَيْرِ ذَلِكَ وَهَذَا مُحَالٌ، فَلِذَلِكَ وَجَبَ أَنْ يَكُونَ كَلامُ اللَّهِ غَيْرَ حَرْفٍ وَصَوْتٍ، وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى ﴿وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ﴾ وَذَلِكَ لِأَنَّ اللَّهَ يُكَلِّمُ كُلَّ إِنْسَانٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُسْمِعُهُ كَلامَهُ وَيُحَاسِبُ مَنْ يُحَاسِبُهُ مِنْهُمْ بِهِ فَيَفْهَمُ الْعَبْدُ مِنْ كَلامِ اللَّهِ السُّؤَالَ عَنْ أَفْعَالِهِ وَأَقْوَالِهِ وَاعْتِقَادَاتِهِ، وَيَنْتَهِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ حِسَابِهِمْ فِي سَاعَةٍ أَيْ وَقْتٍ قَصِيرٍ مِنْ مَوْقِفٍ مِنْ مَوَاقِفِ الْقِيَامَةِ، وَيَوْمُ الْقِيَامَةِ كُلُّهُ خَمْسُونَ أَلْفَ سَنَةٍ، فَلَوْ كَانَ حِسَابُ اللَّهِ لِخَلْقِهِ مِنْ إِنْسٍ وَجِنٍّ بِالْحَرْفِ وَالصَّوْتِ مَا كَانَ يَنْتَهِي مِنْ حِسَابِهِمْ فِي مِائَةِ أَلْفِ سَنَةٍ لِأَنَّ الْخَلْقَ كَثِيرٌ وَيَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَحْدَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْبَشَرُ كُلُّهُمْ بِالنِّسْبَةِ لَهُمْ كَوَاحِدٍ مِنْ مِائَةٍ، وَفِي رِوَايَةٍ كَوَاحِدٍ مِنْ أَلْفٍ، وَبَعْضُ الْجِنِّ يَعِيشُونَ ءَالافًا مِنَ السِّنِينَ، فَلَوْ كَانَ حِسَابُ الْخَلْقِ بِالْحَرْفِ وَالصَّوْتِ لَكَانَ إِبْلِيسُ وَحْدَهُ يَأْخُذُ حِسَابُهُ وَقْتًا كَثِيرًا لِأَنَّ إِبْلِيسَ يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ عَاشَ مِائَةَ أَلْفِ سَنَةٍ وَلا يَمُوتُ إِلَّا يَوْمَ النَّفْخَةِ، وَحِسَابُ الْعِبَادِ لَيْسَ عَلَى الْقَوْلِ فَقَطْ بَلْ عَلَى الْقَوْلِ وَالْفِعْلِ وَالِاعْتِقَادِ. وَكَذَلِكَ الإِنْسُ مِنْهُمْ مَنْ عَاشَ أَلْفَيْ سَنَةٍ وَمِنْهُمْ مَنْ عَاشَ أَلْفًا وَزِيَادَةً، وَمِنْهُمْ مَنْ عَاشَ مِئَاتٍ مِنَ السِّنِينَ فَلَوْ كَانَ حِسَابُهُمْ بِالْحَرْفِ وَالصَّوْتِ لَاسْتَغْرَقَ حِسَابُهُمْ زَمَانًا طَوِيلًا جِدًّا وَلَمْ يَكُنِ اللَّهُ أَسْرَعَ الْحَاسِبِينَ بَلْ لَكَانَ أَبْطَأَ الْحَاسِبِينَ، وَاللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ ﴿وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ﴾، ثُمَّ الْحُرُوفُ تَتَعَاقَبُ مَهْمَا كَانَتْ سَرِيعَةً تَأْخُذُ شَيْئًا مِنَ الْوَقْتِ.

وقـال الإمـام الـبخاري فـي كـتـابه خـلق أفـعـال العباد (القرءان كلام الله وليس بمخلوق).

والحمدُ لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على رسول الله.

والله أعلم وأحكم.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *