معنى قول بعض العلماءِ (لازمُ المذهبِ مذهبٌ) وقول بعضهم (لازمُ المذهبِ ليسَ مذهبًا) وكيف يجمع بينهما وكيف خلط بعض الجهال بينهم (5)

معنى قول بعض العلماءِ (لازمُ المذهبِ مذهبٌ) وقول بعضهم (لازمُ المذهبِ ليسَ مذهبًا) وكيف يجمع بينهما وكيف خلط بعض الجهال بينهم (4)
4 يناير 2021
اللهُ تعالى لا يُوصَفُ بالحَدِّ
7 يناير 2021

معنى قول بعض العلماءِ (لازمُ المذهبِ مذهبٌ) وقول بعضهم (لازمُ المذهبِ ليسَ مذهبًا) وكيف يجمع بينهما وكيف خلط بعض الجهال بينهم (5)

معنى قول بعض العلماءِ (لازمُ المذهبِ مذهبٌ) وقول بعضهم (لازمُ المذهبِ ليسَ مذهبًا) وكيف يجمع بينهما وكيف خلط بعض الجهال بينهم (5)

وقال الإمام تقي الدين الحصني الشافعي رحمه الله في كتابه دفع شبه من شبّه وتمرّد (مَن شبَّهه أو كيَّفه طغى وكفر هذا مذهب أهل الحق والسُّنَّة وإنَّ دليلهم لَجَلِيٌّ واضح….مَن شبَّهه أو مثَّل أو جسَّم فهُو مع السَّامرة واليهود ومِن حزبهم) فهذا نص أن من جسَّم الله لا يكون مسلمًا بالمرة، وقال الإمام الشافعي (المُجسِّم كافر) ذكره الحافظ السيوطي في الأشباه والنظائر، ونُقِلَ عن الإمام الشافعي غير هذا النقل كذلك في تكفير المجسمة.
وقال الإمام أحمد (من قال الله جسم لا كالأجسام كفر) رواه عن الإمام أحمد أبو محمد البغدادي صاحب الخصال من الحنابلة كما رواه عن أبي محمد الحافظ الفقيه الزركشي في كتابه تشنيف المسامع.

وقال القاضي عبد الوهاب بن علي بن نصر البغدادي المالكي وهو من أصحاب الوجوه في المذهب (لا يجوز أن يثبت له كيفية لأن الشرع لم يرد بذلك، ولا أخبر النبي عليه السلام فيه بشىء، ولا سألته الصحابة عنه، ولأن ذلك يرجع إلى التنقل والتحول وإشغال الحيّز والافتقار إلى الأماكن وذلك يؤول إلى التجسيم وإلى قِدمِ الأجسام وهذا كفر عند كافة أهل الإسلام) ولاحظوا قوله (وهذا كفر عند كافة أهل الإسلام) لتحسموا أن الأمر ليس مثار خلاف لا بين المتقدمين ولا بين المتأخرين من العلماء فلاحظوا كم مرة ورد معنًا فيما ننقل عن العلماء أن نسبة الله إلى الجسم كفر عن كافة العلماء لتتيقنوا أن المسألة إجماعية لا خلاف فيها وليس كما توهم بعض أهل الزيغ لأن الإجماع منعقد على تكفير المجسمة وأنه محمول على مَن يفهم مدلول لفظ الجسم لا على من لا يعرف فالتفصيل ليس في (هل كفر أم لم يكفر)، لا، إنما المسألة إن كان يعرف معنى الجسم فلا تفصيل في الحكم بكفره وإن كان لا يعرف معنى الجسم فهنا التفصيل، فهنا يُنظر هل يعتقد التشبيه أم لا، ولا يقول بخلاف ما ذكرنا عالِم معتبر من السلف أو الخلف، ومما يكفر به الإنسان أن يصف الله تعالى بأنه جسم ولأن الجسم يستلزم أن يكون محتاجًا للمكان والمحتاج لا يكون إلهًا بل حادثًا مخلوقًا وهذا مستحيل في حق الله تعالى فمن يكون جسمًا يكون ذا أبعاضٍ وأجزاء تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا، فنسبة الله إلى الجسمية تشبيه لله بالخلق وهو كفر بلا شك إلا في حالة لم يعرف المتكلم معنى الجسم فإذا جهل المتلفظ معنى الجسم وظن أن معناه الموجود فهنا لا يُكفَّر بل يُعلَّم الصواب.

واحفظوا كلام الشيخ محمد الدسوقي المالكي في حاشيته على الكبير فهو يختصر كل الإشكال الذي غرق فيه الجهلة المتصولحة فقد قال الشيخ محمد الدسوقي رحمه الله (وأما قولهم لازم المذهب ليس بمذهب فمحمول على اللازم الخفي) وبعد كل هذا الشرح أو قبله اعلم أن العبرة بالدليل وما تمسك به هؤلاء لا دليل عليه من الشرع.

ويناسب هنا إيراد ما نقله الزبيدي في الاتحاف عن تقي الدين السبكي قال (والقعود ومعناه مفهوم من صفات الأجسام لا يعقل منه في اللغة غير ذلك والله تعالى منزه عنها ومن أطلق القعود وقال إنه لم يُرد صفات الأجسام قال شيئًا لم تشهد له به اللغة فيكون باطلًا وهو كالمقر بالتجسيم المنكر له فيؤاخذ بإقراره ولا يفيد إنكاره).

وجاء في حاشية العطار على شرح المحلي على جمع الجوامع قولهم (لازم المذهب ليس بمذهب، مقيد بما إذا لم يكن اللازم لازمًا بيِّنًا).

وقد قال في حاشية العدوي على شرح مختصر خليل (قَوْلُهُ إلَّا أَنْ يُقَالَ لَازِمُ الْمَذْهَبِ لَيْسَ بِمَذْهَبٍ ظَاهِرُهُ وَلَوْ بَيَّنَّا مَعَ أَنَّ اللَّازِمَ إذَا كَانَ بَيِّنًا يَكُونُ كُفْرًا وَلَا يَخْفَى أَنَّ اللَّازِمَ هُنَا بَيِّنٌ).

ومن أراد النظرَ في بيانِ إلزامِ العلماءِ المبتدعةَ مذاهِبَهُم الكُفْريّةَ وتكفيرهِم عليها فلينظر في كتابِ الأسماءِ والصِفاتِ لأبي منصورٍ البغدادي ق – 35 ق – 52 وفي كتابِ القلائِدِ في شرحِ العقائِدِ ص – 200 – 210 للإمام النسفي وفي كتابِ ذخائِرِ القصرِ ص- 32 للحافظ شمس الدين بن طولون وفي كتاب إكفارِ المُلحدينَ ص – 17 – 19 – 21 – 22 – 72-123- 124-126-128 للمُحدِث محمد أنور شاه الكشميري وفي كتاب نجم المهتديللإمام ابن المعلم القرشي ق 268 – 287 وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *