أنا أصلي وأشك في عدد الركعات التي صليتها ثلاث ركعات أو أربع ركعات، وهذا الأمر يتكرر معي فماذا أفعل جزاكم الله خيرا؟

حديث (من رآني في المنام فقد رآني حقاً فإن الشيطان لا يتمثل بي)
14 نوفمبر 2016
أنا أعرف أن الصلاة فرض أساسي….ولكن مشكلتي أنني أقصر في كثير من الأوقات…فماذا أفعل؟
14 نوفمبر 2016

أنا أصلي وأشك في عدد الركعات التي صليتها ثلاث ركعات أو أربع ركعات، وهذا الأمر يتكرر معي فماذا أفعل جزاكم الله خيرا؟

أنا أصلي وأشك في عدد الركعات التي صليتها ثلاث ركعات أو أربع ركعات، وهذا الأمر يتكرر معي فماذا أفعل جزاكم الله خيرا؟

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على سيّدنا رسول الله وبعد

الجواب:

اعلم أخي السائل أنه عند العلماء يجب الأخذ بالأقل ليزول الشك باليقين وهذا القول مأخوذ من الحديث ( إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثاً أم أربعاً فليطرح الشك وليبن على ما استيقن). رواه مسلم

وعند الإمام مالك رضي الله عنه قول إذا كان الشخص مبتلى بهذا الشك (الْمُسْتَنْكِحُ) ويأتيه كثيرا يجوز له أن يأخذ بالأكثر حتى ينقطع هذا الوسواس مع مراعاة المقرر في المذهب المالكي لهذه المسئلة.

الْمُسْتَنْكِحُ أَي الذي يَأْتِيهِ الشَّكُّ كُلَّ يَوْمٍ فَلَيسَ عَلَيْهِ أَنْ يَأْتِيَ بِرَكْعَة بل يَبْنِي عَلَى الأَكْثَر (مذهب مالِك)، وَعَليهِ كما نَقَلَهُ ابنُ رُشْدٍ حَمَلَ مالِكٌ حَدِيثَ أَبا هُرَيرَةَ مَرْفُوعًا (إِذا صَلّى أَحَدُكُم فِى صَلاتِهِ فَلَمْ يَدْرِ أَثلاثًا صَلَّى أَمْ أَرْبَعا، فَلْيَسَجدْ سَجْدَتَينِ وَهُوَ جالِسٌ).

قالُوا كما فِى مُخْتَصَرِ خليل وشُرُوحِهِ لِعِلَّيْشٍ والشَّرْنُوبِيّ وحاشِيَةِ الصِّفْطِيّ وَغَيرِها أَنَّ الذي يأْتِيهِ الشَّكُّ كُلَّ يوْمٍ (وَلَو فِى صلاةٍ واحِدَة) عَلَيْهِ أَنْ يَبنِيَ وُجُوبًا عَلى الأَكْثَر.
قالَ فِى شَرْحِ محمّد عِلَّيْشٍ عَلى خَليل مَمزُوجًا مَعَ المَتن، الجزء الأَوّل أَوِ اسْتَنْكَحَهُ أَي كَثُرَ مِنهُ الشّكُّ فِى النَّقْصِ بأَن يَحصُلَ لهُ كلَّ يَومٍ مَرة، فَيَسْجُدُ بَعدَ سلامِهِ ولَهِيَ بِكَسرِ الهاءِ وَفتحِها، أَي أَعرَضَ عَنْهُ وُجُوبًا وَبَنَى عَلى التّمامِ إِذ لا دَواءَ لَهُ مِثلُ الإعْراضُ عَنهُ.

رَوى مالِكٌ فِى الوطإِ حَدِيثَ أَبِي هُريرَةَ المتقدِّمَ ثُمَّ روى أنَّ رَجُلًا سألَ القاسِمَ بن محمّد فقال إِنِّي أَهِمُّ فِى صلاتِي فَيَكْثُرُ ذلِكَ عَلَيَّ، فقالَ القاسِمُ إِمْضِ فِى صلاتِكَ فإِنَّهُ لن يَذْهَبَ عَنكَ حَتّى تَنْصَرِفَ وأَنتَ تَقولُ أَتْمَمْتُ صلاتِي.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *