أقوال العلماء في التبرّك بخاتم الأنبياء محمد عليه الصّلاة والسّلام
29 أكتوبر 2016
مِن أَوضَح الدّليل على أنّ النّبيّ مَأمُورٌ بالتّبلِيغ
30 أكتوبر 2016

أقوال العلماء في تحريك الإصبع في التشهد

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ و آلِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ والصالحينَ.

في الثمر الداني شرح رسالة القيرواني للأبي الأزهري المالكي (واختلف في تحريكها فقال ابن القاسم يحركها وهو المعتمد وقال غيره لا يحركها، وعلى القول بأنه يحركها فهل في جميع التشهد أو عند الشهادتين فقط قولان اقتصر في المختصر على الأول، وظاهر كلام ابن الحاجب أن الثاني هو المشهور، وعلى القولين فهل يمينـًا وشمالا أو أعلى وأسفل قولان).

في روضة الطالبين للنووي (وعلى الأقوال كلها يستحب أن يرفع مسبحته في كلمة الشهادة إذا بلغ همزة (إلا الله)، وهل يحركها عند الرفع وجهان الأصح لا يحركها، ولنا وجه شاذ أنه يشير بها في جميع التشهد، قلت وإذا قلنا بالأصح إنه لا يحركها فحركها لم تبطل صلاته على الصحيح).

في مغني المحتاج للخطيب الشربيني (والرفع عند الهمزة لأنه حال إثبات الوحدانية لله تعالى، وقيل يشير بها في جميع التشهد ولا يحركها عند رفعها لأنه صلى الله عليه وسلم كان لا يفعله رواه أبو داود من رواية عبد الله بن الزبير، وقيل يحركها لأن وائل بن حجر روى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعله، قال البيهقي والحديثان صحيحان، قال الشارح وتقديم الأول النافي على الثاني المثبت لما قام عندهم في ذلك).

في المغني للمقدسي (ويشير بالسبابة يرفعها عند ذكر الله تعالى في تشهده لما رويناه ولا يحركها لما روى عبد الله بن الزبير أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشير بأصبعه ولا يحركها، رواه أبو داود).

في كشاف القناع للبهوتي الحنبلي (ويشير مرارًا كل مرة عند ذكر لفظ (الله) تنبيهًا على التوحيد ولا يحركها لفعله صلى الله عليه وسلم).

في مجمع الزوائد للهيثمي (وعن نافع أن ابن عمر كان إذا صلى أشار بأصبعه وأتبعها بصره وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لهي أشد على الشيطان من الحديد) رواه البزار وأحمد وفيه كثير بن زيد وثقه ابن حبان وضعفه غيره).

في المجموع للنووي (وأما الحديث المروي عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم (تحريك الأصبع في الصلاة مذعرة للشيطان) فليس بصحيح قال البيهقي تفرد به الواقدي وهو ضعيف).

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *