معنى السنة إذا وردت في الشريعة
2 نوفمبر 2016
أقوال الأئمة في تنـزيه الله عن المكان والجهة والجسمية
2 نوفمبر 2016

الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه

الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه

اعلَم رحمَكَ اللهُ أنّ اللهَ يَقولُ ﴿وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزرَ أُخْرَى﴾ سورة النجم 38، وقال ﴿كُلُّ نَفسٍ بِمَا كَسَبت رَهِينَة﴾ سورة المـدثِّر 38، فالمسلمُ لا يُعذّبُ بذَنبِ غَيرهِ، وإنّ مما يجبُ التّحذيرُ منه اعتقادَ بعضِ النّاسِ أنّ الميّتَ يُعذَّبُ بنَوحِ أهلِه علَيه، وأمّا حَديثُ (إنَّ الميّتَ يُعَذَّبُ في قَبره بما نِيْحَ عَليه) رواه البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن عمرَ رضي الله عنهما فهو محمُولٌ على ما إذا أَوصَى بالنّياحَةِ عَليه، أو سَكتَ عن النّهيِ عنه وهو يظُنُّ أنَّ أهلَهُ يَنُوحُونَ علَيهِ بَعدَ مَوتِه معَ رَجائِه امتِثَالَ نهيِهِ.

فمَنِ اعتَقدَ أنّ الميّتَ يُعذّبُ بنَدبِ أهلِه علَيه فقد كذب الدين والعياذُ باللهِ لمعَارضَتِه قولَ اللهِ تَعالى ﴿ولا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخرَى﴾ فإنّ هذه الآيةَ مَعناها النّفسُ الآثمةُ لا تحمِلُ إثمَ غَيرِها.

الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه، إلا إذا كانَ هوَ قَصّرَ ولم يَنهَهُم عن المعصِية، أما الذي يَنهَى عن المعاصِي ولا يعمَلُ المعَاصِي بنفسِه هذا لا يُعَذّبُ.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *