الإمام الكبير الأصولي أبو منصور البغدادي التميمي المتوفى (429هـ) يحرّم ذبائح المشبهة ويسمّيهم بأهل الأهواء

إجماع الأمة على تنزيه الله عن المكان (من كتاب الفَرْقُ بين الفِرَقِ للإمام الأصولي العالم أبي منصور عبد القاهر بن طاهر البغدادي الإسفرائيني التميمي المتوفى 429هـ)
14 مارس 2018
جواز قول صدق الله العظيم بعد الانتهاء من قراءة القرءان (من كتاب أسنى المطالب شرح روض الطالب للإمام زكريا الأنصاري الشافعي المتوفى 926 هـ)
17 مارس 2018

الإمام الكبير الأصولي أبو منصور البغدادي التميمي المتوفى (429هـ) يحرّم ذبائح المشبهة ويسمّيهم بأهل الأهواء

قال الإمام أبو منصور البغدادي في كتابه في كتابه الناسخ والمنسوخ :
وأجمع أصحاب الشافعي وأكثر المتكلمين من أصحاب الحديث على تحريم ذبائح أهل الأهواء من المعتزلة والنجارية والجهمية وغلاة الروافض والمشبهة الذين يقولون في الله بصورة وحد ونهاية أو بحلول الحوادث فيه وبتحريم ذبيحة كلّ من يحرم ذبيحة أهل السنة على نفسه. انتهى

***انشُر صُوَرَ الأدِلّةِ***

فكلام أبي منصور البغدادي رحمه الله تعالى فيه تكفير للمجسمة لأنه معلوم عند المسلمين أن الذَّكَاة شَرْطُهَا أَنْ تَكُونَ بِيَدِ مُسْلِمٍ أَوْ يَهُودِيٍّ أَوْ نَصْرَانِيٍّ، وَأَمَّا مَنْ سِوَى أَهْلِ الْكِتَابِ مِنَ الْكُفَّارِ فَذَبِيحَتُهُمْ مَيْتَةٌ وَلَوْ ذَبَحُوا كَمَا يَذْبَحُ الْمُسْلِمُونَ.

وهذا نص الإمام الأستاذ المتكلم الفقيه الشافعي أبي منصور عبد القاهر بن طاهر التميمي البغدادي في تكفير المشبهة:
قال الإمام الأستاذ المتكلم الفقيه الشافعي أبو منصور عبد القاهر بن طاهر التميمي البغدادي المتوفى سنة 429 هجري في كتابه أصول الدين والمعروف أيضا بالتبصرة البغدادية ما نصه:

وأما مجسّمة خراسان من الكرّامية فتكفيرهم واجب لقولهم : بأنّ الله له حدّ ونهاية من جهة السفل ومنها يماسُّ عرشه ولقولهم : بأنّ الله محل للحوادث.
وهذا تكفير لمن نسب لله الحد أو من قال إنه تعالى محل للحوادث.
***انشر صورة الدليل***

واعلم أن المسلمين اتفقوا على أن الله تعالى لا يحلُّ في مكان، ولا يحويه مكان ولا يسكن السماء ولا يسكن العرش، لأن الله تعالى موجود قبل العرش وقبل السماء وقبل المكان، ويستحيل على الله التغيّر من حال إلى حال ومن صفة إلى صفة أخرى، فهو تبارك وتعالى كان موجودًا في الأزل بلا مكان، وبعد أن خلق المكان لا يزال موجودًا بلا مكان.

وليُعلم أن أهل الحديث والفقه والتفسير واللغة والنحو وعلماء الأصول، وعلماء المذاهب الأربعة من الشافعية والحنفية والمالكية والحنابلة (إلا من لحق منهم بأهل التجسيم) والصوفية الصادقين كلهم على عقيدة تنـزيه الله عن المكان، إلا أن المشبهة ومنهم نفاة التوسل شذّوا عن هذه العقيدة الحقة فقالوا إن الله يسكن فوق العرش والعياذ بالله تعالى.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *