الإِمام الفقيه الحافظ أبو العباس أحمد بن قاسم الفاسي الشهير بالقباب

متأخري المالكيّة كمتقدّميهم في مسألة تنزيه الله عن الجهة والمكان
متأخري المالكيّة كمتقدّميهم في مسألة تنزيه الله عن الجهة والمكان
14 يونيو 2021
مَنْ قَالَ فِي يَومٍ مِائَةَ مَرَّةٍ لا إلَهَ إلا الله الْمَلِكُ الْحَقُّ الْمُبِيْنُ، كَانَ لَهُ أنيسًا فِي وَحْشَةِ القَبْرِ، واستَجْلَبَ الغِنَى واستَقْرَعَ بَابَ الْجَنَّةِ
مَنْ قَالَ فِي يَومٍ مِائَةَ مَرَّةٍ لا إلَهَ إلا الله الْمَلِكُ الْحَقُّ الْمُبِيْنُ، كَانَ لَهُ أنيسًا فِي وَحْشَةِ القَبْرِ، واستَجْلَبَ الغِنَى واستَقْرَعَ بَابَ الْجَنَّةِ
18 يونيو 2021

الإِمام الفقيه الحافظ أبو العباس أحمد بن قاسم الفاسي الشهير بالقباب

الإِمام الفقيه الحافظ أبو العباس أحمد بن قاسم الفاسي الشهير بالقباب

أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن الجذامي يكنى أبا العباس ويعرف بالقباب

قال بن الخطيب في الإحاطة هذا الرجل صدر من صدور عدول الحضرة الفاسية وناهض عشهم فقيه نبيل مدرك جيد النظر شديد الفهم ولي القضاء بجبل الفتح متصفاً فيه بجزالة وانتهاض وحج واجتمعت به في المدينة النبوية وله شرح مسائل بن جماعة في البيوع شرحاً مفيداً وذكر لي بعض الطلبة أنه شرح قواعد الإسلام للقاضي عياض وتوفي رحمه الله بعد الثمانين وسبعمائة (من الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب للقاضي إبراهيم بن علي بن محمد بن فرحون برهان الدين اليعمري المالكي المتوفى 799 هـ).

وجاء في شجرة النور الزكية في طبقات المالكية أبو العباس أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن الشهير بالقباب الإِمام الفقيه الحافظ الزاهد العلامة المحقق المتفنن العمدة الفهامة أحد العلماء العاملين المعروفين بالدين المتين والصلاح المكين أخذ عن أبي الحسن بن فرحون والسطي والقاضي الفشتالي وغيرهم وعنه ابن الخطيب القسنطيني والإمام الشاطبي والشيخ الصالح عمر الرجراجي وغيرهم، واجتمع بأبي العباس بن عاشر وبأمثاله وانتفع بهم تولى القضاء بجبل الفتح والفتيا بفاس، شرح أحكام النظر لابن القطان وشرح قواعد عياض في غاية الإتقان وبيوع ابن جماعة، وله مباحث مشهورة وقعت له مع الإِمام الشاطبي في مسألة مراعاة الخلاف أحسن فيها للغاية، وله فتاوى مشهورة نقل بعضها البرزلي في ديوانه والونشريسي في معياره، رحل وحج ولقي ابن عرفة وقال له إن تأليفك لا ينتفع به المبتدي لصعوبته ولا يحتاج إليه المنتهي فتغير وجه ابن عرفة وألقى على صاحب الترجمة مسائل أجاب عنها في الحين، ويقال إن كلامه هذا هو الحامل لابن عرفة على بسط العبارة في أواخر مختصره، وناظر الإِمام سعيد العقباني في مسائل جمعها العقباني وسماها لباب اللباب في ناظرة القباب (توفي سنة 778 هـ أو 779 هـ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *