الإمام الحافظ الكبير عبد الرَّحْمَٰن بن مهدي
حديث (إنّ المَرأَةَ تُقبِلُ في صُورةِ شَيطَانٍ وتُدْبِرُ في صُورَةِ شَيطَان فإذَا رأَى أحَدُكم امرأَةً أَعْجَبَتْهُ فَلْيَأتِ أهْلَهُ فإنّ ذلكَ يَرُدُّ مَا في نَفْسِه)
29 أغسطس 2018
الإمام الحافظ الكبير عبد الرَّحْمَٰن بن مهدي
مَنْ أَصَابَهُ هَمّ أو حَزَنٌ فَلْيَدْعُ بهؤلاءِ الكَلِمَاتِ
30 أغسطس 2018

الإمام الحافظ الكبير عبد الرَّحْمَٰن بن مهدي

الإمام الحافظ الكبير عبد الرَّحْمَٰن بن مهدي

عبد الرَّحْمَٰنُ بن مهدي بن حسان العنبري المالكي

يكنى أبا سعيد، مولى الأزد بصري، سمع السفيانيين والحمادين ومالكاً وشعبة وعبد العزيز وشريكاً وهماماً وأبا عوانة وزيادة والدستواني وغيرهم.
روى عنه ابن وهب وابن حنبل ويحيى وزهير وابن المديني وابنا أبي شيبة وإسحاق وأبو عبيد وأبو ثور وابنه موسى بن عبد الرحمان ويحيى بن سعيد وغيرهم…….ولازم مالكاً فأخذ عنه كثير الفقه والحديث وعلم الرجال وله معه حكايات.

قال ابن المديني: كان ابن مهدي يذهب إلى قول مالك رضي الله تعالى عنه……

وكان يجالس الشافعي ويصحبه مع أحمد بن حنبل.

ثناء العلماء عليه وذكر فضله:
قال علي بن المديني غير مرة: لو أخذت فجعلت بين الركن والمقام، لحلفت بالله أني لم أر أحداً قط أعلم بالحديث من ابن مهدي

وقال أيضاً كان ابن مهدي أعلم الناس.
قال ابن حنبل: كان ابن مهدي من معادن الصدق وقال هو أشد توقياً من وكيع.
قال أحمد بن سنان: كان ابن مهدي ورعاً منذ كان.
قال أبو حاتم كان ابن مهدي خياراً ثقة من معادن الصدق صالحاً مسلماً.
وقال محمد بن عبد الله بن السكوني: هو ثقة.
وقال أبو داود فيه: حدثنا الثقة عبد الرَّحْمَٰنُ بن مهدي.

بقية أخباره ووفاته:
قال ابن حنبل: قدم ابن مهدي علينا بغداد وهو ابن ست أو خمس وأربعين سنة وقد خضب.
قال ابن اللباد: كان عبد الرَّحْمَٰنُ بن مهدي يبيع الجوهر، وأبوه طحان.

قال البهلول بن راشد: لم آسف على شيء أسفي على كتاب رأيت ابن مهدي يعرضه على سفيان الثوري، فأعجب به سفيان.

توفي ابن مهدي رحمه الله تعالى بالبصرة في جمادى الآخرة سنة ثمان وتسعين ومائة وهو ابن ثلاث وستين سنة

ويقال مولده سنة خمس ويقال أربع ويقال ست وثلاثين ومائة.

وله ابن روى عنه اسمه إبراهيم يروي عنه أحمد الدورقي.

من ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك للإمام القاضي العلامة الحافظ شيخ الإسلام أبي الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي الأندلسي ثم السبتي المالكي توفي 544 هـ رحمه الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *