أَبُو يَزِيدَ رَبَاحُ بْنُ يَزِيدَ اللَّخْمِيُّ يضرب به المثل في مجاهدة النَّفْس
بو راوي الفحل
22 نوفمبر 2016
أَبُو يَزِيدَ رَبَاحُ بْنُ يَزِيدَ اللَّخْمِيُّ يضرب به المثل في مجاهدة النَّفْس
أبو العزائم ماضي بن سلطان
22 نوفمبر 2016

أَبُو يَزِيدَ رَبَاحُ بْنُ يَزِيدَ اللَّخْمِيُّ يضرب به المثل في مجاهدة النَّفْس

أَبُو يَزِيدَ رَبَاحُ بْنُ يَزِيدَ اللَّخْمِيُّ يضرب به المثل في مجاهدة النَّفْس

أبو يزيد رباح بن يزيد اللَّخْمِيّ

ذُكر أنّه من فضلاء القيروان وعبّادها يضرب به المثل في مجاهدة النَّفْس، رحل إلى المشرق وسمع الحديث عن جلّة من المُحدِّثين أمثال ابن سمعان والأوزاعي وسفيان الثورى توفّي ودفن بالقيروان خلال سنة 172 هـ ولم يبلغ الأربعين من العمر، ازدحم النَّاس على نعشه فخاطبهم رٓوْح بن حاتم أمير إِفريقية ازدحموا على عمله ولا تزدحموا على نعشه، رحمه الله تعالى.

ففي طبقات علماء إفريقية وطبقات علماء تونس للحافظ أبي محمد بن أحمد بن تميم التميمي المغربي الإفريقي (المتوفى 333 هـ) قَالَ أَبُو الْعَرَبِ بْنُ تَمِيمٍ (وَرَبَاحُ بْنُ يَزِيدَ اللَّخْمِيُّ رَجُلٌ صَالِحٌ مُبْرِزٌ، لا يُشَكُّ فِي أَنَّهُ ثِقَةٌ مُسْتَجَابٌ).
قَالَ أَبُو الْعَرَبِ (وَحَدَّثَنِي أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَدَّادِ، قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو زَرَجُونَةَ، عَنْ رَبَاحِ بْنِ يَزِيدَ أَنَّهُ كَانَ إِذَا دَخَلَ الشِّتَاءُ أَخَذَ فِي الْبُكَاءِ رَحْمَةً لِلْفُقَرَاءِ).
قَالَ أَبُو الْعَرَبِ (وَلَقَدْ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ سَالِمٍ، قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو سُلَيْمَانَ دَاوُدُ بْنُ يَحْيَى الصُّوفِيُّ، قَالَ وَحَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ مُعَاوِيَةَ الصُّمَادِحِيُّ، قَالَ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْمُقْرِي، قَالَ رَأَيْتُ أَرْبَعَةً مَا رَأَيْتُ فِي الدُّنْيَا مِثْلَهُمْ، رَأَيْتُ ابْنَ عَوْنٍ بِالْبَصْرَةِ فَمَا رَأَيْتُ مِثْلَهُ، وَرَأَيْتُ الأَوْزَاعِيَّ بِالشَّامِ فَمَا رَأَيْتُ مِثْلَهُ، وَرَأَيْتُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيَّ بِالْكُوفَةِ فَمَا رَأَيْتُ مِثْلَهُ، وَرَأَيْتُ رَبَاحَ بْنَ يَزِيدَ بِإِفْرِيقِيَّةَ، فَمَا رَأَيْتُ مِثْلَهُ.
قَالَ أَبُو الْعَرَبِ قَالَ أَبُو عُثْمَانَ وَإِنَّمَا مَاتَ ابْنَ ثَمَانٍ وَثَلاثِينَ سَنَةً، وَيُقَالُ لَهُ ابْنُ أَرْبَعِينَ.
وَقَالَ أَبُو عُثْمَانَ حَدَّثَنِي بَعْضُ أَصْحَابِنَا، أَنَّ رَبَاحَ بْنَ يَزِيدَ، قَالَ رُضْتُ نَفْسِي عَلَى تَرْكِ الْمَآثِمِ حَوْلا، فَبَعْدَ حَوْلٍ ضَبَطْتُهَا، وَرُضْتُ لِسَانِي عَلَى تَرْكِ مَا لا يَعْنِينِي فَبَعْدَ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً ضَبَطْتُهُ.
قَالَ أَبُو الْعَرَبِ وَمَنَاقِبُ رَبَاحِ بْنِ يَزِيدَ كَثِيرَةٌ جِدًّا يَطُولُ بِذِكْرِهَا الْكِتَابُ.
قَالَ أَبُو الْعَرَبِ وَكَانَ لِرَبَاحِ بْنِ يَزِيدَ أَخٌ مِنَ الْمُجْتَهِدِينَ فِي الْعِبَادَةِ تَنَحَّى
مِنْ إِفْرِيقِيَّةَ، وَلَزِمَ الإِسْكَنْدَرِيَّةَ، وَكَرِهَ أَنْ يُقِيمَ بِبَلَدٍ يُعْرَفُ بِهِ.

[souhnoun_awliya_titre]صُور المقام[/souhnoun_awliya_titre]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *