حديث (لا يزال أهل المغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة)
14 نوفمبر 2016
(تَفَقَّهُوا قَبْلَ أَنْ تُسَوَّدُوا) هذا من كلام عُمَر بن الخطاب رضي الله عنه
14 نوفمبر 2016

حديث (انْصُر أخَاكَ ظَالِمًا أَو مَظْلُوْمًا)

اعلموا أنَّ عِلمَ الحديثِ الشَّريف يؤخَذُ منَ العُلَماءِ الثِّقاتِ ولا يجوزُ التفسيرُ بحَسَبِ الهوى، وَالمُسلِم لا يَرضى بالظُلمِ ولا يُساعِد الظالِم ليَزيدَ ظلمه ولا يُشَجِّعُهُ على الظُّلم، فمعنى قولِ رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّم (انْصُر أخَاكَ ظَالِمًا أَو مَظْلُوْمًا) رواه أحمد وابن حبان والطبراني، معناه إن كانَ ظالِمًا انهَهُ عن ظُلمِه فذلك نَصْرُهُ لأنّكَ أَنقَذتَه وإن كانَ مَظلُومًا فساعِدْه بدَفع الظّلمِ عنه وهذا الحديثُ صَحيح.

وفي الحديث نفسِه تفسيرُه قيلَ يا رسولَ الله إن كانَ ظالماً فكيفَ نَصرُه قالَ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام (تَنْهَاهُ عن ظُلمِه) رواه البخاري والطبراني والبيهقي.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *