حديث (يا نساءَ المسلماتِ لا تحقِرَنَّ جَارةٌ لجَارَتها ولو فِرْسِنَ شَاةٍ)

حديث (إنَّ مُحرِّمَ الحلالِ كمُستَحِلِّ الحَرام)
حديث (إنَّ مُحرِّمَ الحلالِ كمُستَحِلِّ الحَرام)
15 نوفمبر 2016
حديث (عَلَيْكُمْ بِأَلْبَانِ الإِبِلِ وَالْبَقَرِ فَإِنَّهَا تَرُمُّ مِنَ الشَّجَرِ كُلِّهِ)
حديث (عَلَيْكُمْ بِأَلْبَانِ الإِبِلِ وَالْبَقَرِ فَإِنَّهَا تَرُمُّ مِنَ الشَّجَرِ كُلِّهِ)
15 نوفمبر 2016

حديث (يا نساءَ المسلماتِ لا تحقِرَنَّ جَارةٌ لجَارَتها ولو فِرْسِنَ شَاةٍ)

حديث (يا نساءَ المسلماتِ لا تحقِرَنَّ جَارةٌ لجَارَتها ولو فِرْسِنَ شَاةٍ)

حديث (يا نساءَ المسلماتِ لا تحقِرَنَّ جَارةٌ لجَارَتها ولو فِرْسِنَ شَاةٍ) رواه أبو داود.

فِرْسِنَ شاةٍ أي ظُلفَها.

قال ابنُ الأثير في النّهاية (الفِرْسِنُ عَظْمٌ قَليلُ اللَّحْم وهو خُفُّ البَعيرِ كالحَافر للدّابة وقَد يُسْتَعار للشّاةِ فيُقال فِرْسِنَ شاةٍ والذي للشَّاةِ هو الظِّلْفُ).

قال العيني في عمدة القاري (والمرادُ منه المبالغَةُ في إهداء الشىءِ اليسيرِ لا حقيقة الفِرسِن لأنّه لم تَجْر العادةُ في المهادَاة به والمقصودُ أنها تُهدِي بحَسَب الموجود عندَها ولا يُستَحقر لقِلّته لأنّ الجُودَ بحَسَب الموجُود).

وفي هذا الحديث الحضّ على الصّدقة بكلّ ما أمكن من قليلِ الأشياءِ وكثيرِها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *