ما عرفَ الله مَنْ كيّفهُ ولا وحّدَهُ مَنْ مَثّلهُ ولا عبدَهُ مَنْ شبّههُ
11 نوفمبر 2016
قاضي قضاة المالكية بمصر علي بن مخلوف يكفر ابن تيمية
11 نوفمبر 2016

الأشاعرة هم أهل السنة والجماعة حتى زعيم الوهابية ابن تيمية مدح الأشاعرة

عجيبة من عجائب الوهابية.

ابن تيمية يلعن الوهابية.

من المعروف شدة بغض الوهابية لمشايخ الأشاعرة وتلاميذهم وكل من ينتسب لهم وقد وصل بهم كرههم الأعمى للأشاعرة مع أنهم أسود أهل السنة إلى شتمهم ولعنهم علناوالعياذ بالله تعالى.
وقد جهل هؤلاء المتخبطون (أو تجاهلوا والله أعلم بالصواب) أن شيخهم الحراني مدح الأشاعرة ويجلهم بل ونعتهم بأنهم أئمة أصول الدين! وأي مدح هذا !.
فشاهدوا معنا ماذا يقول ابن تيمية في كتابه المسمى مجموعة الفتاوى المجلد الرابع ص15:
قال :وأما لعن العلماء لأئمة الأشعرية فمن لعنهم عُزر، (اي سجن وضرب وأهين) وعادت اللعنة عليه, فمن لعن من ليس اهلا للعنة وقعت اللعنة عليه. والعلماء انصار فروع الدين، والاشعرية انصار أصول الدين.

فأيش هذا الجهل الواضح و التناقض الفاضح.
فماذا عسى الوهابية أن يفعلوا بأنفسهم ؟؟ يعزرون أنفسهم ومفاتيهم ؟؟ أم يكفرون شيخهم؟أم يمكثون على عنادهم وتعنتهم؟
هداهم الله … عجيب أمرهم.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *