يَجِبُ الْحَذَرُ مِنْهُ قَوْلُ بَعْضِ الْعَوَامِّ (اللهُمَّ صَلِّي عَلَى مُحَمَّدٍ) بِالْيَاءِ
يَجِبُ الْحَذَرُ مِنْهُ قَوْلُ بَعْضِ الْعَوَامِّ (اللهُمَّ صَلِّي عَلَى مُحَمَّدٍ) بِالْيَاءِ
10 نوفمبر 2016
الحافظ أبو سعيد العلائي
10 نوفمبر 2016

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (فُلانٌ مِثْلُ الْقِطّ بِسَبْعَةِ أَرْوَاحٍ)

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (فُلانٌ مِثْلُ الْقِطّ بِسَبْعَةِ أَرْوَاحٍ)

يَجِبُ الْحَذَرُ وَالتَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (فُلانٌ مِثْلُ الْقِطّ بِسَبْعَةِ أَرْوَاحٍ) فَهَذَا الْكَلامُ فَاسِدٌ لأَنَّهُ مِنَ الْمَعْلُومِ أَنَّ كُلَّ بَهِيمَةٍ وَكُلَّ إِنْسَانٍ فِيهِ رُوحٌ وَاحِدَةٌ فَقَط، وَمَنِ اعْتَقَدَ هَذَا عَلَى ظَاهِرِهِ يَكُونُ كذب الشريعة الغراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *