أقوال علماء الشافعية في الرِّدّة
أقوال علماء الحنفية في الرِّدّة
2 نوفمبر 2016
أقوال علماء الشافعية في الرِّدّة
أقوال علماء الحنابلة في الرِّدّة
2 نوفمبر 2016

أقوال علماء الشافعية في الرِّدّة

أقوال علماء الشافعية في الرِّدّة

قال الإمام يحيى بن شرف النووي الشافعي (ت 676 هـ) في كتاب منهاج الطالبين وعمدة المفتين، ص 293، ما نصه، كتاب الردة هي قطع الإسلام بنية أو قول كفر أو فعل سواء قاله استهزاء أو عنادًا أو اعتقادًا.
وقال أيضا في الروضة ج 10 – 52 وقال أي الشافعي في موضع إذا أتى بالشهادتين صار مسلما.

وقال في كتاب الكفارات ج 8 – 282 المذهب الذي قطع به الجمهور أن كلمتي الشهادتين لا بد منهما ولا يحصل الإسلام إلا بهما.

وقال الشيخ تقي الدين أبو بكر بن محمد الحصني الشافعي من أهل القرن التاسع الهجري في -كفاية الأخيار في حل غاية الاختصار ص 200، ما نصه، فصل في الردة، وفي الشرع الرجوع عن الإسلام إلى الكفر وقطع الإسلام، ويحصل تارة بالقول وتارة بالفعل وتارة بالاعتقاد، وكل واحد من هذه الأنواع الثلاثة فيه مسائل لا تكاد تحصر، فنذكر من كل نبذة ما يعرف بها غيره أما القول ولو سب نبيا من الأنبياء أو استخف به، فإنه يكفر بالإجماع. ولو قال لمسلم يا كافر بلا تأويل كفر، لأنه سمى الإسلام كفرا، وأما الكفر بالفعل فكالسجود للصنم والشمس والقمر وإلقاء المصحف في القاذورات والسحر الذي فيه عبادة الشمس، ولو فعل فعلا أجمع المسلمون على أنه لا يصدر إلا من كافر، وإن كان مصرحا بالإسلام مع فعله، وأما الكفر بالاعتقاد فكثير جدا فمن اعتقد قدم العالم أو حدوث الصانع أو اعتقد نفي ما هو ثابت لله تعالى بالإجماع أو أثبت ما هو منفى عنه بالإجماع كالألوان والاتصال والانفصال كان كافرا، أو استحل ما هو حرام بالإجماع، أو حرم حلالا بالإجماع أو اعتقد وجوب ما ليس بواجب كفر أو نفى وجوب شىء مجمع عليه علم من الدين بالضرورة كفر……النووي جزم في صفة الصلاة من شرح المهذب بتكفير المجسمة، قلت وهو الصواب الذي لا محيد عنه إذ فيه مخالفة صريح القرءان.

وقال الإمام الشافعي‏ (ت 204هـ) في كتابه الأم ج 6 – 160‏،‏ في باب حال المرتد وزوجة المرتد (وإذا ارتد الرجل عن الإسلام وله زوجة، أو أمراة عن الإسلام ولها زوج……لا تقع الفرقة بينهما حتى تمضي عدة الزوجة قبل يتوب ويرجع إلى الإسلام فإذا انقضت عدتها قبل يتوب فقد بانت منه ولا سبيل له عليها وبينونتها منه فسخ بلا طلاق).

وقال تاج الدين السبكي (ت771 هـ) في طبقاته ج 1 – 91 ما نصه (ولا خلاف عند الأشعري وأصحابه بل وسائر المسلمين أن من تلفظ بالكفر أو فعل أفعال الكفر أنه كافر بالله العظيم مخلد في النار وإن عرف قلبه).

وقال الشيخ محمد بن عمر نووي الجاوي البنتني (ت 1316 هـ) في كتاب مراح لبيد (وَمَن يَكْفُرْ بِٱلإيمَـٰنِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ) أي ومن يكفر بشرائع الله وبتكاليفه فقد بطل ثواب عمله الصالح سواء عاد إلى الإسلام أولاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *