انتشار العقيدة المرشدة في بلاد المغرب
علموا أولادكم حبّ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
2 نوفمبر 2016
انتشار العقيدة المرشدة في بلاد المغرب
الكِبْر صفةٌ مذمومةٌ
2 نوفمبر 2016

انتشار العقيدة المرشدة في بلاد المغرب

انتشار العقيدة المرشدة في بلاد المغرب

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وءاله وصحبه وبعد، فإن صاحب العقيدة المرشدة هو ابْنُ تُوْمَرتَ وهو أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ الحَسَنِي، مَاتَ فِي ءاخِرِ سَنَةِ أَرْبَعٍ وَعِشْرِيْنَ وَخَمْسِ مائَةٍ، وَنسب العقيدةَ المرشدة إلى ابن تومرت الذهبيُّ في سير أعلام النبلاء ج 19-540 – 541، وعمر كحالة في معجم المؤلفين ج 1 0- 206، وابن كثير في تاريخه ج 12 – 231، والبرزلي في نوازله ج 6 – 366، وغيرهم، وقد انتشرت العقيدة المرشدة في بلاد المغرب واشتهر أمرها وتلقاها العلماء بالشرح والتعليق ومن بين شروحها من المغاربة ما يلي (ليس على سبيل الحصر):
شرح ابن عباد التلمساني (ت 792 هـ) أطلق عليه الدرة المشيدة في شرح المرشدة وهذا الشرح توجد منه نسختان بدار الكتب التونسية ونسخة بالخزانة العامة بالرباط.
شرح المرشدة للإمام محمد بن يوسف السنوسي (ت 895 هـ) دفين تلمسان، توجد منه نسخة في مكتبة الشيخ الشاذلي النيفر بتونس ونسخة بدار الكتب الوطنية بتونس.
شرح المرشدة لبيورك (1) بن عبد الله السملالي (ت 1058 هـ) خزانة ابن يوسف بمراكش.
الأنوار المبينة المؤيدة لمعاني عقد عقيدة المرشدة لأبي زكريا يحيى بن الشيخ أبي حفص عمر، مكتبة الجامع الكبير بمكناس.
شرح المرشدة لأبي عبد الله محمد بن خليل السكوني دار الكتب الوطنية بتونس بعنوان شرح مرشدة محمد بن تومرت.
وكان انتشارها وشيوعها أولاً في المغرب الأقصى ثم في المغرب الأوسط ثم في إفريقية فقد كانت العقيدة المرشدة معروفة بتونس متناولة فيها بالحفظ والدراسة وقد قام بشرحها الفقيه المالكي أبو عبد الله محمد بن خليل السكوني الأشعري ومما يدل على عناية أهل تونس بالعقيدة المرشدة أن أبا القاسم البُرْزُلي أحد أئمة المالكية في المغرب (ت 844 هـ) ذكرها في نوازله وأورد نصها كاملاً، ثم شاعت في المشرق وبقيت أكثر من أربعة قرون يرددها المؤذنون في وقت التسبيح، وقد اهتم بتدريسها الإمام فخر الدين بن عساكر المتوفى سنة 620 هـ، ففي طبقات الشافعية الكبرى لتاج الدين السبكي ج 5 ص 69 – 70 أن الشيخ فخر الدين ابن عساكر (رحمه الله) كان يقرىء بالقدس العقيدة المرشدة.

وقال الفقيه المغربي المالكي عبد الله بن عبد الصمد كنون الحسني الشهير بعبد الله كنون في كتابه جولات في الفكر الإسلامي بعد عرض مؤلفات المهدي بن تومرت وتخصيص الحديث عن المرشدة قائلاً عقيدة المرشدة التي لقيت رواجاً كبيراً في حياته وبعد مماته، وتلقاها أئمة العلم بالقبول وحكموا عليه من خلالها بسلامة العقيدة وصحة المذهب ولا نشك أنها كانت من أول ما أملى من تآليفه ولقن أصحابه من العقيدة على مذهب الإمام الأشعري لأنها بمثابة المقدمة في هذا الصدد من حيث الاختصار وعدم الاحتواء على الأدلة العقلية التي لا يدركها العموم كما في عقيدة التوحيد ولأنها جاءت خالية من كل شبهة على ما كانت عليه دعوته.

وقال المؤرخ تقي الدين المقريزي (توفي سنة 845 هـ) فـي كـتـابـه المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار ما نصه (لما ولي السلطان صلاح الدين يوسف بن أيـوب…..تقدم الأمر إلى المؤذنين أن يعلنوا وقت التسبيح على الـمــآذن بالليل بذكر العقيدة التي تعرف بالمرشدة فواظب المؤذنون على ذكرها في كل ليلة بسائر جوامع مصر إلى وقتنا هذا).
وقال الحافظ جلال الدين السيوطي الشافعي (توفي سنة 911 هـ) في كتابه الوسائل إلى معرفة الأوائل ما نصه (فلما ولي السلطـــــــان صلاح الدين بن أيوب أمر المؤذنين أن يعلنوا في وقت التسبيح بذكر العقيدة الأشعرية، فواظب المؤذنون على ذكرها كل ليلة إلى وقتنا هذا).
وقال العلامة محمد بن علان الصديقي الشافعي (توفي سنة 1057 هـ) في كتابه الفتوحات الربانيـــة على الأذكار النواوية ما نصه (لـما ولي صلاح الدين بن أيوب وحمل الناس على اعتقاد مذهب الأشعري أمر المؤذنين أن يعلنوا وقت التسبيح بذكر العقيدة الأشعرية التي تعرف بالمرشدة فواظبوا على ذكرها كل ليلة).
وقال الحافظ صلاح الدين العلائي (توفي سنة 761 هـ) كما نقل عنه السبكي في طبقات الشافعية الكبرى ما نصه (وهذه العقيدة المرشدة جرى قائلها على المنهاج القويم، والعقد المستقيم وأصاب فيما نزّه به العليَ العظيم).
وقال الإمام تاج الدين السبكي (توفي سنة 771 هـ) في كتابه معيد النعم ومبيد النقم ما نصه (عقيدة الأشعري هي ما تضمنته عقيدة أبي جعفر الطحـــــــاوي وعقيدة أبي القاسم القشيري والعقيدة المسمــــاة بالمرشدة، مشتركــات في أصول أهل السنة والجماعة.
وقال الإمام الفقيه محمد بن يوسف السنوسي (توفي سنة 895 هـ) في شرحه على العقيدة المرشدة المسمى الأنوار المبينة لمعاني عقد عقيدة المرشــدة ما نصه (اجتمعت الأئمة على صحة هذه العقيدة وأنها مرشدة رشيدة).
وقال الإمام تاج الدين السبكي (توفي عام 771 هـ) في كتابــه طبقات الشافعية الكبرى في ءاخر العقيدة المرشدة بعد أن ساقها بكاملها ما نصه (هذا ءاخر العقيدة وليس فيها ما ينكره سني).

ونصُّ العقيدة المرشدة:
إعلم أرشدَنا الله وإيــّــــــاكَ أنه يجبُ على كــــــــلّ مكلَّف أن يعلمَ أن الله عزَّ وجــــــلَّ واحـــدٌ فـي مُلكِـــه، خلقَ العـــــالمَ بــأسرِهِ العلـويَّ والسفليَّ والعرشَ والكرسيَّ، والسَّمواتِ والأرضَ وما فيهما وما بينهمـا، جميــــــعُ الخلائـقِ مقهورونَ بقدرَتِــــــهِ، لا تتحركُ ذرةٌ إلا بـإذنِـــــهِ، ليسَ معهُ مُدبّـــــرٌ فـي الخَلقِ ولا شريـــــــكٌ فـي المُلكِ، حيٌّ قيومٌ لا تــــــــــأخذُهُ سِنةٌ ولا نـــومٌ، عـالـمُ الغيب والشهادةِ، لا يَــخفى عليـهِ شيءٌ فـي الأرضِ ولا فـي السماءِ، يــــعلــمُ مـــــا فـي البـرّ، والبحرِ وما تسقطُ من ورقــــــــةٍ إلا يعلمُهَــا، ولا حبـــــةٍ فـي ظلمـاتِ الأرضِ ولا رَطبٍ ولا يـــابسٍ إلا فـي كتـــــابٍ مبين. أحــــــــــــاط بكــــلّ شىءٍ علمًا وأحصى كـــــــــــلَّ شىءٍ عددًا، فعـالٌ لما يريدُ، قادرٌ على ما يشاءُ، لـه الملكُ ولــــــه الغِنَى، ولــــــه العزُّ والبقاءُ، ولـــهُ الحكمُ والقضاءُ، ولـهُ الأسماءُ الحسنى، لا دافعَ لمـا قضى، ولا مـــــــانعَ لمــا أعطى، يفعلُ فـي مِلكِهِ مـا يريدُ ، ويحكمُ فـي خلقِـــــه بما يشاءُ. لا يـرجو ثوابًـا ولا يـخـــــافُ عقابــًــا، ليس علــيــــه حقٌّ (يلزمُهُ) ولا عليـه حكمٌ، وكلُّ نِعمةٍ منـهُ فضلٌ وكـلُّ نِقمةٍ منه عدلٌ، لا يُسئلُ عـما يفعلُ وهم يُسألــونَ. موجـــودٌ قبـــل الخلقِ، ليس له قبلٌ ولا بعدٌ، ولا فــــــــوقٌ ولا تحــتٌ، ولا يَمينٌ ولا شمـالٌ، ولا أمامٌ ولا خلفٌ، ولا كـلٌّ، ولا بعضٌ، ولا يقالُ متى كـانَ ولا أينَ كـانَ ولا كيفَ، كان ولا مكان، كوَّنَ الأكـــــوانَ ودبَّـرالزمـــــانَ، لا يتقيَّدُ بالزمــــــانِ ولا يتخصَّصُ بالمكــــان، ولا يشغلُهُ شـــــأنٌ عن شــــــأن، ولا يــلحقُهُ وهمٌ، ولا يكتَنِفُهُ عقلٌ، ولا يتخصَّصُ بـــــالذهنِ، ولا يــتمثلُ فـي النفسِ، ولا يتصورُ فـي الوهمِ، ولا يتكيَّـــفُ فـي العقلِ، لا تـــَلحقُهُ الأوهـــامُ والأفكـــــــــــارُ، (لَيْسَ كَمِثلِهِ شَىءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ). اهـ

وقال العلامة الشيخ عبد الله الهرري رحمات الله عليه (المتوفى سنة 1429 هـ) الحمد لله، جــمــهـــور الأمــــــة المحمديـــــة مئــــــــــاتُ الملايين، عـلمـــــــــاؤهــــــــم فـي الشــــرق والـغرب يعـتقدون ويـُـــدرّسون أن الله تبارك وتعالى موجودٌ مُنَزَّهٌ عن الحـــــــدّ والـمـكـــــان.

فائدة عظيمة:
السُلطان صلاحُ الدينِ الأيوبي (ت 589 هـ) كانَ تقياً عادلاً صالحاً، وهو الذي أخرجَ الكُفارَ من بيتِ المقدس بعدَ أن احتلوهُ تسعينَ سنة، وهذا لهُ شرفٌ عظيم رضي اللهُ عنهُ وجزاهُ عن الإسلامِ خيراً، وكانَ تحت الخليفةِ العباسي، كانَ ولي برَ الشام كُلَهُ، واليمنَ كُلَهُ بما فيهِ من الإمارات وقطر والبحرين وعُمان، والحِجازَ كُلَه، ونجداً كُلَهُ وهي البِلادُ التي يُسمى بَعضُها الرياض وبعضُها الدرعية وبعضُها بريدة، وولي مِصرَ، وكانَ صلاحُ الدين أشعري العقيدة شافعي المذهب، والأشعريةُ أتباعُ الإمام أبي الحسنِ الأشعري، كانَ السُلطانُ صلاحُ الدين حافظاً القُرءان وكتاب التنبيه في الفقه الشافعي وهو كِتابٌ كبيرٌ اليوم العُلماء لا يحفظونهُ إلا النادر، وكان حافظاً لِكِتابِ الحماسة، كانَ أمر المؤذنين بقراءة العقيدةَ الأشعرية على المآذنِ قبلَ الفجرِ من شدةِ اهتمامهِ بهذهِ العقيدة، وكانَ أمرَ بتعليمِ كتاب ألفهُ عالم من عُلماء ذلِك العصر فقدمهُ للسُلطان صلاح الدين، فأعجب بهِ السُلطان فقرر تدريسهُ للصِغارِ والكِبار، وهو هذا الكِتاب المُسمى العقيدة الصلاحية شُهِرَ بينَ عُلماء أهل السنة بهذا اللفظ لأنهُ قررَ تدريسَ هذهِ العقيدة في المدارِس للصِغار والكِبار قالَ محمد بنُ هبة البرمكي (ت 599 هـ) في هذا الكِتاب:

وصانعُ العــالمِ لا يحويهِ *** قطرٌ تعالى اللهُ عـن تشبيهِ
قد كانَ موجوداً ولا مكانَا *** وحكمهُ الآن على ماكـانَ
سُبحانهُ جلّ عن المكـانِ *** وعـزّ عن تغيُرِ الزمانِ
فقد غَـلا وزادَ في الغُـلوِ *** مــن خصهُ بجهةِ العـلو

معنى ذلِك أن خالقَ العالم لا تحويهِ جهة لأنهُ مُنزهٌ عن التشبيه، اللهُ تعالى كانَ موجوداً قبلَ المَكان ولم يكُن في الأزلِ فراغٌ ولا سماءٌ ولانورٌ ولا ظلام، اللهُ لا يتغير، فكما كانَ موجوداً قبلَ المكانِ بلا مكان لا يزالُ بعدَ خلقِ المكان موجوداً بلا مكانٍ ولا جهة، ويقول إن الله تعالى مُنـزهٌ عن أن يكونَ في مكان ومنـزهٌ من أن يجري عليهِ الزمان ويقول إن من الغلو أي مُجاوزة الحد أن يصف المرء اللهَ بأنهُ في جهة العلو لأن الجِهات بالنسبةِ إلى ذات الله كلٌ على حدٍ سواء، اللهُ غني عنها وعن سائر المخلوقات، فالسماء قبلة الدعاء كما أن الكعبة قبلة الصلاة، هذهِ هي عقيدةُ كل المُسلمين وهي عقيدةُ الرسول والصحابة ومن خالفها فهو من الضالين.

نسألُ اللهَ السلامة ونسأل الله تعالى أن يلهمنا السهر على حفظ عقيدة أهل السنة والجماعة الأشاعرة والماتريدية.

ءامين.

(1) معناه مبارك والكلمة بربرية.

2 Comments

  1. ما شاء الله تعالى عليكم

    بارك الله فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *