شهاب الدين القرافي يقول عن الله تعالى (ليس هو داخل العالم وﻻ خارج العالم)

ممن نقل الإجماع على أن الرجوع إلى الإسلامِ يكون بالشهادتين
ممن نقل الإجماع على أن الرجوع إلى الإسلامِ يكون بالشهادتين
3 نوفمبر 2016
كفر من قال بالجهة والتجسيم لله
كفر من قال بالجهة والتجسيم لله
3 نوفمبر 2016

شهاب الدين القرافي يقول عن الله تعالى (ليس هو داخل العالم وﻻ خارج العالم)

شهاب الدين القرافي يقول عن الله تعالى (ليس هو داخل العالم وﻻ خارج العالم)

قال شهاب الدين القرافي المالكي (ت 684 هـ) في كتابه الأجوبة الفاخرة عن الأسئلة الفاجرة:

(و) كما جاز أن يُبصرَنا اللهُ وهو (تعالى) ليس في جهة وبغير جارحة، ونراه نحن (يريد المؤمنين يرَون الله يوم القيامة) وهو ليس في جهة (قاله أبو حنيفة وغيره)، ونقطع بوجوده (عز وجلّ) وليس هو داخل العالم وﻻ خارج العالم (لتنزّهه تعالى عن الكيف والمكان)، وﻻ جسم له (والمجسّم كافر، نصّ عليه الشافعي وأحمد وغيرهما)، جاز أن نسمع كلاماً ليس بصوت (يريد أن الله تعالى له صفة الكلام الذي ليس حرفاً ولا صوتاً ولا لغة، سبحان من ليس كمثله شيء وهو السميع البصير).

وقال الشيخ إبراهيم المارغني الزيتوني توفي 1349 هـ (وليس تعالى جرمًا ولا يتصف سبحانه وتعالى بالحركة والسكون ولا بالكبر والصغر ولا بالطول والقصر ولا بالقرب والبعد بالمسافة ولا بغير ذلك من صفات الحوادث) الشذرات الذهبية صحيفة 41-45.

وقَالَ الشَّيْخُ العَلَّامَةُ أَبُو الْمَحَاسِنِ القَاوُوقْجِيُّ الطَّرَابُلُسِيُّ المُتَوَفَّى سَنَةَ 1305 هِجْرِيَّةٍ فِي نَفْيِهِ الحَيِّزَ والمَكَانَ عَنِ اللهِ وفِي تِبْيَانِهِ لِمَعْنَى قَوْلِهِ تَعَالَى (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ) مَا نَصُّهُ (لَوْ كَانَ لَهُ جِهَةٌ أَوْ هُوَ فِي جِهَةٍ لَكَانَ مُتَحَيِّزًا وكُلُّ مُتَحَيِّزٍ حَادِثٌ والحُدُوثُ عَلَيْهِ مُحَالٌ).
وقَالَ أَيْضًا (فَلَا يُقَالُ لَهُ يَمِينٌ ولا شِمَالٌ ولا خَلْفٌ ولا أَمَامٌ ولا فَوْقَ العَرْشِ ولا تَحْتَهُ ولا عَنْ يَمِينِهِ ولا عَنْ شِمَالِهِ ولا داخِلٌ فِي العَالَمِ ولا خَارِجٌ عَنْهُ ولا يُقَالُ لا يَعْلَمُ مَكَانَهُ إِلَّا هُوَ).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *