بيان ما يوصف به الله تعالى من فعلٍ لا يصدر عنه اسم
المؤمنون في الآخرة يَرَوْن ربهم وهو بلا مكان ولا جهة ولا شبيه ولا مثيل له والرد على المعتزلة
2 نوفمبر 2016
بيان ما يوصف به الله تعالى من فعلٍ لا يصدر عنه اسم
لا يجوز اختراع اسم للنبيّ غير ما هو مأذون به في الشريعة بالإجماع
2 نوفمبر 2016

بيان ما يوصف به الله تعالى من فعلٍ لا يصدر عنه اسم

بيان ما يوصف به الله تعالى من فعلٍ لا يصدر عنه اسم

بيان ما يوصف به الله تعالى من فعلٍ لا يصدر عنه اسم

قالَ اللهُ تعالى (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا) (21 سورة الإنسان)، ولا يُقال له ساقٍ.
وقالَ تعالى (اللهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ) (15 سورة البقرة)، ولا يُقال له مستهزِئ.
وقالَ تعالى (سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (79 سورة التوبة)، ولا يُقال ساخر.
وقالَ تعالى (وَغَضِبَ اللهُ عَلَيْهِمْ) (6 سورة الفتح)، ولا يُقال غضبان.
وقالَ تعالى (إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ) (56 سورة الأحزاب)، ولا يُقال مُصَلٍّ.
وقالَ تعالى (سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا) (17 سورة المُدَّثِّر)، ولا يُقال أنّه مرهق.
وفي هذا دليلٌ على أنَّ مَأخذ أسمائه التوقيف دون القياس.
129 من أصول الدين للإمام أبي منصور عبد القاهر بن طاهر التميميّ البغداديّ المُتوفّى 429 هجرية رحمه اللهُ تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *