الرِّدَّة هِيَ الْكُفْرُ بَعْدَ الْإِسْلَامِ هكذا عرّفها القاضي ابن فرحون وابْنُ الْحَاجِبِ وابْنُ رَاشِدٍ من المالكيّة
الرِّدَّة هِيَ الْكُفْرُ بَعْدَ الْإِسْلَامِ هكذا عرّفها القاضي ابن فرحون وابْنُ الْحَاجِبِ وابْنُ رَاشِدٍ من المالكيّة
3 نوفمبر 2016
الشيخ عبد السلام المسراطي القيرواني المعروف بابن غَلَّاب يقول عن الله (ليس علوه علو جهة ولا اختصاص ببقعة)
الشيخ عبد السلام المسراطي القيرواني المعروف بابن غَلَّاب يقول عن الله (ليس علوه علو جهة ولا اختصاص ببقعة)
3 نوفمبر 2016

تكفير الإمام الطبري لمن يعبد جسما

تكفير الإمام الطبري لمن يعبد جسما

تكفير الإمام الطبري (المُتوفى سنة 310 هجري) لمن يعبد جسما

قال الإمام الطبري عند تفسير قوله تعالى (جَسَدًا لَهُ خُوَار) الأعراف 148 ما نصه (وَالْخُوَار صَوْت الْبَقَر، يُخْبِر جَلَّ ذِكْره عَنْهُمْ أَنَّهُمْ ضَلُّوا بِمَا لَا يَضِلّ بِمِثْلِهِ أَهْل الْعَقْل، وَذَلِكَ أَنَّ الرَّبّ جَلَّ جَلَاله الَّذِي لَهُ مُلْك السَّمَوَات وَالْأَرْض وَمُدَبِّر ذَلِكَ لَا يَجُوز أَنْ يَكُون جَسَدًا لَهُ خُوَار لَا يُكَلِّم أَحَدًا وَلَا يُرْشِد إِلَى خَيْر. وَقَالَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ قَصَّ اللَّه قَصَصهمْ لِذَلِكَ هَذَا إِلَهنَا وَإِلَه مُوسَى فَعَكَفُوا عَلَيْهِ يَعْبُدُونَهُ جَهْلًا مِنْهُمْ وَذَهَابًا عَنْ اللَّه وَضَلَالًا). انتهى

والإمامُ محمَّد بنُ جَرير الطّبري توفّي بعدَ المائةِ الثالثةِ وهو كأبي جعفر الطّحاوي، وكُنيَتُه كأبي جَعفر أيضًا يقالُ له أبو جَعفر، والطّحَاوي اسمُه أحمدُ بن سلامة.
أبو جعفر الطَّبَري كانَ مثلَ الشّافعِيّ ومَالِك، في الأوّل كانَ مَذهبُه شافعِيًّا ثم صارَ مجتَهِدًا وكانَ لهُ أتْباعٌ يَعمَلُونَ بـمَذهَبِه، ظَلَّ أُناسٌ في بعضِ البلادِ يَعمَلُونَ بـمَذهَبِه نحو مائتي سنة ثم اندَرَسَ مَذْهَبُه.

فائدة:
قال الإمامُ الشَّافعيُّ رضيَ اللهُ عنه (مَنْ زَعَمَ أنَّ اللهَ جالسٌ على العرشِ فهو كافرٌ) رَوَاهُ ابنُ المُعَلِّمِ القُرَشِيُّ في كتابهِ نَجمِ المهتدي ورَجْمِ المعتدي ص 551.
وقال أيضًا (المُجَسِّمُ كافر) رَوَاهُ الحافظُ السُّيُوطِيُّ في كتابهِ الأشباهِ والنَّظائر ص 488.

واعلمْ أنَّ المسلمين اتفقوا على أنَّ اللهَ تعالى لا يحلُّ في مكان، ولا يحويه مكان ولا يسكن السّماء ولا يسكن العرش لأن اللهَ تعالى موجودٌ قبل العرشِ وقبل السّماءِ وقبل المكانِ، ويستحيلُ على اللهِ التّغيّر من حال إلى حال ومن صفة إلى صفة أخرى، فهو تبارك وتعالى كان موجودًا في الأزل بلا مكان وبعد أن خلق المكان لا يزال موجودًا بلا مكان.
وسبحان الله والحمد لله رب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *