الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه
الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه
2 نوفمبر 2016
قال فقهاء الإسلام يستحب الدفن في مقبرة كان دفن فيها صالحون
قال فقهاء الإسلام يستحب الدفن في مقبرة كان دفن فيها صالحون
2 نوفمبر 2016

أقوال الأئمة في تنـزيه الله عن المكان والجهة والجسمية

أقوال الأئمة في تنـزيه الله عن المكان والجهة والجسمية

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ وآلِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ والصالحينَ، أمّا بعد فقد قال الله تعالى (ليْسَ كَمِثْلِهِ شَىء) سورة الشورى ءاية 11، وقال تعالى (وَلم يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أحَد) سورة الإخلاص ءاية 4، وهذه نصوص علماء المذاهب الأربعة ونقل الإجماع على تكفير من يقول الله جسم كالأجسام وعلى كفر من يقول الله جسم لا كالأجسام.

الإمام أبو حنيفة والأوزاعي ومالك بن أنس والشافعي وأحمد بن حنبل والليث بن سعد واسحق بن راهويه وأبو منصور البغدادي والبيهقي وأبو بكر بن فورك وأبو الحسن الأشعري وأبو عبد الله بن مجاهد الطائي المالكي المتكلم صاحب الأشعري وأبو الحسن الباهلي وأبو بكر الباقلاني المالكي وأبو ذر الهروي والقاضي أبو محمد عبد الوهاب بن نصر البغدادي المالكي وأبو عبد الله الأزدي وأبو عمران الفاسي وكل علماء الأمة الإسلامية كفروا من يقول عن الله جسم ولو قال لا كالأجسام.

قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه (سيرجع قوم من هذه الأمة عند اقتراب الساعة كفارًا ينكرون خالقهم فيصفونه بالجسم والأعضاء) راوه ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص 588.

وقال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه (من قال بحدوث صفة من صفات الله أو شك أو توقف كفر) ذكره في كتابه الوصية.

وقال الإمام الشافعي رضي الله عنه (من اعتقد أن الله جالس على العرش فهو كافر) رواه ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص 551. نقل ذلك عنه القاضى حسين الذى كان يسمى حبر الأمة لسعة علمه.

وقال الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه (من قال الله جسم لا كالأجسام كفر) رواه الحافظ بدر الدين الزركشي في كتابه تشنيف المسامع.

وقال الشيخ الكمال بن الهمام الحنفي (من قال الله جسم لا كالأجسام كفر) ذكر ذلك في شرح فتح القدير باب صفة الأئمة في المجلد الأول.

وقال الإمام أبو الحسن الأشعري رضي الله عنه (من اعتقد أن الله جسم فهو غير عارف بربه وإنه كافر به) في كتابه النوادر.

وقال الشيخ نظام الهندي (ويكفر بإثبات المكان لله) في كتابه الفتاوى الهندية المجلد الثاني.

وقال الإمام محمد بن بدر الدين بن بلبان الدمشقي الحنبلي (فمن اعتقد أو قال إن الله بذاته في كل مكان أو في مكان فكافر) في كتابه مختصر الإفادات ص 489.

ونقل الحافظ النووي عن الإمام المتولي الشافعي (أن من وصف الله بالاتصال والانفصال كان كافرًا) روضة الطالبين المجلد العاشر ص 15.

وقال الشيخ محمود محمد خطاب السبكي في كتابه إتحاف الكائنات (وقد قال جمع من السلف والخلف إن من اعتقد أن الله في جهة فهو كافر).

وقال المفسر الرازي (إن اعتقاد أن الله جالس على العرش أو كائن في السماء فيه تشبيه الله بخلقه وهو كفر).

وقال شيخ الأزهر سليم البشري المالكي (من اعتقد أن الله جسم أو أنه مماس للسطح الأعلى من العرش وبه قالت الكرامية واليهود وهؤلاء لا نزاع في كفرهم) نقله عنه الشيخ سلامة القضاعي في كتابه فرقان القرءان ص 100.

وقال الإمام الشافعي رضي الله عنه (المجسم كافر) رواه الحافظ السيوطي في كتابه الأشباه والنظائر ص 488.

قال أبو حنيفة رضي الله عنه (ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر) وهذا إجماع كما بين ذلك الطحاوي في عقيدته.

وقالَ الإمامُ القاضي أبو بكرٍ الباقِلانيّ المالكي الأشعري (ما أطلَقَ اللهُ على نَفْسِهِ أطلقناهُ عليه وما لا فَلا) وقال في كتابه تمهيد الأوائل في حق الله تعالى ما نصه (فإن قال قائل أين هو قيل له الأين سؤال عن المكان، وليس هو ممن يجوز أن يحويه مكان ولا تحيط به أقطار) وقال في الإنصاف فيما يجب اعتقاده ولا يجوز الجهل به (ويجب أن يعلم أن كل ما يدل على الحدوث أو على سمة النقص فالرب تعالى يتقدس عنه، فمن ذلك أنه تعالى متقدس عن الاختصاص بالجهات، والاتصاف بصفات المحدثات، وكذلك لا يوصف بالتحول والانتقال، ولا القيام ولا القعود، لقوله تعالى ﴿ليس كمثله شىء﴾ وقوله ﴿ولم يكن له كفوًا أحد﴾ ولأن هذه الصفات تدل على الحدوث، والله تعالى يتقدس عن ذلك). اهـ

وقال الحافظ الفقيه أبو الحسن علي بن خلف بن بطال المالكي في شرحه على البخاري الجزء العاشر ص 432 (خلافا لما تقوله المجسمة من أنه جسم لا كالأجسام واستدلوا على ذلك بهذه الآيات كما استدلوا بالآيات المتضمنة لمعنى الوجه واليدين ووصفه لنفسه بالإتيان والمجيء والهرولة في حديث الرسول وذلك كله باطل وكفر من متأوله) وفيه تكفير لمن يقول الله جسم لا كالأجسام، ومثل ذلك تماما قال سراج الدين ابن الملقن الشافعي المتوفى من 804هـ في كتابه التوضيح المجلد 33 ص 256 (فإنه يكفر من يقول عن الله جسم لا كالأجسام).

وقال القاضي عبد الوهاب بن علي بن نصر البغدادي المالكي المتوفى سنة 422 هـ في شرحه على عقيدة مالك الصغير ص 28 (ولا يجوز أن يثبت له كيفية لأن الشرع لم يرد بذلك، ولا أخبر النبي عليه السلام فيه بشىء، ولا سألته الصحابة عنه، ولأن ذلك يرجع إلى التنقل والتحول وإشغال الحيّز والافتقار إلى الأماكن وذلك يؤول إلى التجسيم وإلى قِدم الأجسام وهذا كفر عند كافة أهل الإسلام).

وفي المنهاج القويم على المقدمة الحضرمية في الفقه الشافعي لعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر بافضل الحضرمي (واعلم أن القرافي وغيره حكوا عن الشافعي ومالك وأحمد وأبي حنيفة رضي الله عنهم القول بكفر القائلين بالجهة والتجسيم وهم حقيقون بذلك) ومثل ذلك نقل ملا علي القاري في كتابه المرقاة في شرح المشكاة.

وقال ابن بلبان الدمشقي الحنبلي في كتابه مختصر الإفادات ص 490 (ولا يشبه شيئًا ولا يشبهه شيء، فمن شبهه بشىء من خلقه فقد كفر كمن اعتقده جسمًا أو قال إنه جسم لا كالأجسام فلا تبلغه سبحانه الأوهام ولا تدركه الأفهام ولا تضرب له الأمثال).

وقال الحافظ السيوطي عبد الرحمن جلال الدين بن أبي بكر (المجسم كافرٌ قطعًا) يعني بلا خلاف ولا تردد ولا توقف جزمًا.

ونقل عبد الرحمن الجزيري في كتابه الفقه على المذاهب الأربعة في المجلد الخامس ص 396 تكفير المجسم، يعني أنّ المجسم كافر في المذاهب الأربعة يعني الإجماع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *