كلام الله لا يوصف بالحروف والأصوات تنـزَّهت صفات ربنا عن الأرض والسمـٰوات

الله تعالى يستحيل عليه المكان فالرؤية جائزة في حقه
الله تعالى يستحيل عليه المكان فالرؤية جائزة في حقه
2 نوفمبر 2016
فصلٌ في استعمالِ ءالةِ السّواك
فصلٌ في استعمالِ ءالةِ السّواك
2 نوفمبر 2016

كلام الله لا يوصف بالحروف والأصوات تنـزَّهت صفات ربنا عن الأرض والسمـٰوات

كلام الله لا يوصف بالحروف والأصوات تنـزَّهت صفات ربنا عن الأرض والسمـٰوات

قال الشيخ أَبُو مَدْيَنَ شُعَيْبُ بنُ حُسَيْنٍ الأَنْدَلُسِيُّ المالكي الزَّاهِدُ في عقيدته (الحمد لله الذي تنـزه عن الحد والأين والكيف والزمان والمكان المتكلم بكلام قديم أزلي صفة من صفاته قائم بذاته لا منفصل عنه ولا عائد إليه ولا يحُل في المحدثات ولا يجانس المخلوقات ولا يوصف بالحروف والأصوات تنـزَّهت صفات ربنا عن الأرض والسمـٰوات، اللهم إنّا نُوَحِّدُك ولا نَحُدُّك ونؤمن بك ولا نكَيِّفُك ونعبدك ولا نُشَبِّهُك ونعتقد أن من شبهك بخلقك لم يعرف الخالق من المخلوق). اﻫ

وقد اتَّفَقَ أَهلُ السُّنَّةِ عَلَى وَحدَةِ كلامِ اللهِ تعالى قالَهُ الإمامُ أَبُو عَلِيٍّ السَّكُونِيُّ الإشبِيلِيُّ المُتَوَفَّى سنةَ 717 مِنَ الهجرةِ (1) وكذلكَ البيهقيُّ ذَكَرَ وَحدَةَ الكلامِ فِي كِتَابَينِ مِن كُتُبِهِ (2)، وكذلكَ أهلُ السُّنَّةِ يعتقدونَ أَنَّ اللهَ تعالَى صفاتُهُ لا تُشبِهُ صِفَاتِ خَلقِهِ، اللهُ متكلمٌ بكلامٍ ليسَ حَرفًا ولاصَوتًا لأَنَّ الكلامَ الذي يكونُ بالحرفِ والصوتِ مخلوقٌ، اللهُ لا يَتَّصِفُ بِحادثٍ.

قالَ أَبُو حنيفةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ فِي كتابِهِ الفقهِ الأكبرِ (نَحنُ نَتكلَّمُ بالآلاتِ والحروفِ واللهُ يَتَكلَّمُ بلا ءالةٍ ولا حَرفٍ) الكلامُ القائِمُ بذاتِ اللهِ ليسَ حَرفًا وصَوتًا، يَسمَعُهُ الإنسُ والجِنُّ في الآخرةِ، وأمَّا الكلامُ الذي هُو حرفٌ وصوتٌ كالقرءانِ الذي نَقرَؤُهُ بالحروفِ والتَورَاةِ والإنْجيلِ والزبورِ هؤلاءِ عباراتٌ عن كلامِ اللهِ لَيسَتْ عينَ الكلامِ الذاتِيِّ، ثُمَّ إِنَّ اللهَ تبارَكَ وتَعالَى أَخبَرَ فِي القرءانِ أَنَّهُ يَخلُقُ الأشياءَ بكلامِهِ، وكلُّ ما خَلَقَ اللهُ وما سيخلُقُهُ وجودُهُ بكلامِ اللهِ تعالَى، وهذا معنَى قولِهِ تعالى (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)، معنَى الآيةِ أنَّ الشىءَ الذي أرادَ اللهُ وجودَهُ يَخلقُهُ بكلامِهِ الأزلِيِّ ليسَ المعنَى أنَّهُ يَنطِقُ بالكافِ والنُّونِ، النطقُ بالكافِ والنونِ مِن صفاتِنَا، ثُمَّ القولُ بأَنَّ اللهَ يَخلُقُ الأَشياءَ بالكَافِ والنُّونِ مَعنَاهُ أَنَّهُ يَخلُقُ الأشياءَ بعدَ النُّطقِ بالكافِ والنونِ، وهذا مستحيلٌ إنَّمَا المعنَى أنَّهُ يَخلقُ الأَشياءَ التِي أَرَادَ وجودَهَا بالكلامِ الأزلِيِّ الذي ليسَ حرفًا وصوتًا هذا معنَى الآيةِ (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذا أرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) وأمَّا مَا يقولُهُ بعضُ الناسِ (سبحانَ مَن أَمرُهُ بينَ الكافِ والنونِ) فكلامٌ فاسِدٌ لا هو قرءانٌ ولا حديثٌ ولا هو كلامُ أَهلِ العِلمِ.

(1) قال العلامةُ أبو علي السكونيُّ الإشبيليُّ المالكيُّ المتوفى سنة سبعمائة وسبعة عشر في كتابه التمييز لِما أودعَه الزمخشريُّ من الاعتزالِ في تفسيرِ كتابِ العزيزِ ما نصه (وكلام الله سبحانه واحد بإجماع الأمة).

(2) قال البيهقيُّ في كتابه الاعتقاد ما نصه (وكلامُ الله واحدٌ لَم يزلْ ولا يزالُ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *