الله مدح الأشاعرة والرسول يمدح الأشاعرة
يوم القيامةِ الملائكةُ يجرونَ جزءً كبيرًا من جهنمَ سبعونَ ألفا منهم يجرونهُ بسبعينَ ألفَ زمامٍ إلى حيث ُيراهُ الكفار قبل أن يدخلوا جهنم
2 نوفمبر 2016
الله مدح الأشاعرة والرسول يمدح الأشاعرة
فتاوى الفقيه ابن قداح الهواري التونسي المالكي
2 نوفمبر 2016

الله مدح الأشاعرة والرسول يمدح الأشاعرة

الله مدح الأشاعرة والرسول يمدح الأشاعرة

الله مدح الأشاعرة و الرسول يمدح الأشاعرة

لما نزل قول الله تعالى (فسوف يأتي اللهُ بقومٍ يحبُّهم ويحبُّونه) قال عليه الصلاة والسلام (هم قومُ هذا) وأشار إلى أبي موسى الأشعري رواه الإمام الطبري في تفسيره وابن أبي حاتم كذلك وابن سعد في طبقاته والحافظ ابن عساكر في تبيين كذب المفتري والطبراني في معجمه الكبير وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ورجالُه رجالُ الصحيح.
واعلم أيها المطالعُ أن الإمام أحمد روى حديث (لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأميرُ أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش) وهذا الأمير هو السلطان محمد الفاتح رضي الله عنه الذي فتح القسطنطينية وكان ماتريديًا فيكونُ معنى الحديث أن الرسول يثني على الماتريدية وعلى إمامهم أبي منصور، فمن طعن فيهم يكون معارضاً للرسول ومن يعارض الرسول إلا الضال واعلم أن الماتريدية والأشاعرة شىء واحد.

والوهابية يكفرون من مدحه الله ومن مدحه الرسول فلا عبرة بفئة شاذة متبعة لقرن الشيطان النجدي محمد بن عبد الوهاب بدليل حديث البخاري.
هؤلاء الماتريدية والأشاعرة هم علماء أهل السنة والجماعة ونحن اتباعهم وملايين المسلمين أتباعهم، وقد قال الإمام تاج الدين السبكي في كتابه معيد النعم ومبيد النقم ص75 (وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة، ولله الحمد في العقائد يد واحدة، كلهم على رأي أهل السنة والجماعة، يدينون الله تعالى بطريق شيخ السنة والجماعة أبي الحسن الأشعري رحمه الله تعالى، لا يحيد عنها إلا رعاع من الحنفية والشافعية لحقوا بأهل الإعتزال ورعاع من الحنابلة لحقوا بأهل التجسيم وبرّأ الله المالكية فلم نر مالكيا إلا أشعري عقيدة، وبالجملة عقيدة الأشعرية هي ما تضمّنته عقيدة أبي جعفر الطحاوي التي تلقاها علماء المذاهب بالقبول ورضوها عقيدة). انتهى

وهذه بعض أسماء علماء الأمة الأشاعرة:
خليل بن إسحاق الجندي، أحمد الدردير، إبراهيم اللقاني، سليم البشري، محمد بن عبد الله الخرشي، شهاب الدين القرافي، أبو بكر الطرطوشي، أبو عبد الله السكوني، ابن جزي الغرناطي، الشاطبي، ابن رشد الجد، ابن عطية الأندلسي، ابن سابق الصقلي، ابن بطال، ابن برجان، ابن سيده، أبو الحسن القابسي، مكي بن أبي طالب، محمد بن خليفة الأبي، أبو الحسن علي النوري الصفاقسي، ابن زكري التلمساني، ابن جميل الربعي، ابن بزيزة، عمر المحجوب، إسماعيل التميمي، أبو القاسم البرزلي، أبو إسحاق الإسفرايينيّ، أبو نُعَيم الأصبهانيّ، الشيخ أبو محمد الجوينيّ، عبد الملِك أبو المعالي الجوينيّ، أبو منصور التماميّ، الإسماعيليّ، البيهقيّ، الدارقطنيّ، الخطيب البغداديّ، أبو القاسم، القشيريّ وابنه أبو النصر، أبو إسحاق الشيرازيّ، نصر المقدسيّ، الإمام الغزاليّ، الفراوي، أبو الوفاء ابن عقيل الحنبليّ، الدمغانيّ، الإمام أبو الوليد الباجيّ، أحمد الرفاعيّ، أبو القاسم ابن عساكر، السِّلافيّ، القاضي عياض، الإمام النوويّ، الإمام فخر الدين الرازيّ، القرطبيّ، عزُّ الدين ابن عبد السّلام، أبو عمروِ ابن الحاجب، القاضي ابن دقيق العيد، الإمام علاء الدين الباجيّ، تقي الدين السّبكيّ، العلائيّ، زين الدين العراقيّ، ابن حجر العسقلانيّ، الإمام مرتضى الزبديّ، زكريا الأنصاريّ بهاء الدين الرواس، وليّ الله الدهلويّ، محمّد عليش المالكيّ، الشيخ عبد الله الشرقاويّ، أبو المحاسن القاوقجيّ، الإمام حسين الجسر الطرابلسيّ، الولي الكبير أبو يوسف الدهماني، أبو إسحاق الجبنياني، مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن عبد الجليل بن فندار المرادي، عبد الخالق أبو القاسم السيوري آخر طبقته من علماء إفريقية وخاتمة أئمة القيروان، أبو سعيد بن خلف بن يحي التميمي الباجي، أبو محمد محرز بن خلف بن أبي رزين التونسي المعروف بالعابد خاتمة صلحاء علماء إفريقية، الإمام المجتهد المازري إمام بلاد إِفريقية وما وراءها من المغرب، العلامة الفقيه االأصولي عالم القيروان أبو عمران الفاسي أحد كبار فقهاء المالكية بإفريقية، محمد بن محمد بن عرفة الورغمي التونسي يكنى أبا عبد الله، إمام تونس وعالمها وخطيبها ومفتيها،كان من فقهاء المالكية، أبو محمد عبد الله بن أبي زيد إمام المالكية في وقته وقدوتهم وجامع مذهب مالك، محمد بن عبد الله بن محمد المعافري المشهور بالقاضي أبو بكر بن العربي الإشبيلي المالكي الحافظ عالم أهل الأندلس ومسندهم، الإِمَام الحَافِظ الْمُجْتَهد ابن القطّان الفاسِيّ أبو الحسن اللخمي وغيرهم كثير.

من أهل التفسير وعلوم القرآن:
القرطبي وابن العربي والرازي وابن عطية والمحلي والبيضاوي والثعالبي وأبو حيان وابن الجزري والزركشي والسيوطي والآلوسي والزرقاني والنسفي والقاسمي وغيرهم كثير.

من أهل الحديث وعلومه:
الحاكم والبيهقي والخطيب البغدادي وابن عساكر والخطابي وأبو نعيم الأصبهاني والقاضي عياض وابن الصلاح والمنذري والنووي والعز بن عبد السلام والهيثمي والمزي وابن حجر وابن المنير وابن بطال وشراح الصحيحين وشراح السنن والعراقي وابنه وابن جماعة والعيني والعلائي وابن فورك وابن الملقن وابن دقيق العيد وابن الزملكاني والزيلعي والسيوطي وابن علان والسخاوي والمناوي وعلي القاري والبيقوني واللكنوي والزبيدي وغيرهم كثير.

من أهل الفقه وأصوله:
فمن الحنفية ابن نجيم والكاساني والسرخسي والزيلعي والحصكفي والميرغناني والكمال بن الهمام والشرنبلالي وابن أمير الحاج والبزدوي والخادمي وعبد العزيز البخاري وابن عابدين والطحطاوي وغيرهم كثير.

ومن المالكية ابن رشد والقرافي والشاطبي وابن الحاجب وخليل والدردير والباقلاني والدسوقي وزروق واللقاني والزرقاني والنفراوي وابن جزي والعدوي وابن الحاج والسنوسي وعليش الولي الكبير أبو يوسف الدهماني، أبو إسحاق الجبنياني، مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن عبد الجليل بن فندار المرادي، عبد الخالق أبو القاسم السيوري آخر طبقته من علماء إفريقية وخاتمة أئمة القيروان، أبو سعيد بن خلف بن يحي التميمي الباجي، أبو محمد محرز بن خلف بن أبي رزين التونسي المعروف بالعابد خاتمة صلحاء علماء إفريقية، الإمام المجتهد المازري إمام بلاد إِفريقية وما وراءها من المغرب، العلامة الفقيه االأصولي عالم القيروان أبو عمران الفاسي أحد كبار فقهاء المالكية بإفريقية، محمد بن محمد بن عرفة الورغمي التونسي يكنى أبا عبد الله، إمام تونس وعالمها وخطيبها ومفتيها،كان من فقهاء المالكية، أبو محمد عبد الله بن أبي زيد إمام المالكية في وقته وقدوتهم وجامع مذهب مالك، محمد بن عبد الله بن محمد المعافري المشهور بالقاضي أبو بكر بن العربي الإشبيلي المالكي الحافظ عالم أهل الأندلس ومسندهم، الإِمَام الحَافِظ الْمُجْتَهد ابن القطّان الفاسِيّ أبو الحسن اللخمي وغيرهم كثير.

ومن الشافعية الجويني وابنه والرازي والغزالي والآمدي والشيرازي والاسفرائيني والمتولي والسمعاني وابن الصلاح والنووي والرافعي والعز بن عبدالسلام وابن الرفعة والأذرعي والإسنوي والسبكي وابنه والبيضاوي والحصني وزكريا الأنصاري وابن حجر الهيتمي والرملي والشربيني والمحلي وابن المقري والبجيرمي والبيجوري وابن القاسم وقلوبي وعميرة والغزي وابن النقيب والعطار والبناني والدمياطي وآل الأهدل وغيرهم كثير.

من أهل التواريخ والسير والتراجم:
القاضي عياض والمحب الطبري وابن عساكر والخطيب البغدادي وأبو نعيم الأصبهاني وابن حجر والمزي والسهيلي والصالحي والسيوطي وابن الأثير وابن خلدون والتلمساني والصفدي وابن خليكان وغيرهم كثير.

ومن أهل اللغة:
الجرجاني والغزويني وابن الأنباري والسيوطي وابن مالك وابن عقيل وابن هشام وابن منظور والفيروزآبادي والزبيدي وابن الحاجب والأزهري وأبو حيان وابن الأثير والجرجاني والحموي وابن فارس والكفوي وابن آجروم والحطاب والأهدل وغيرهم كثير.

ومن القادة الأبطال:
أمير المسلمين وملك الملثمين يوسف بن تاشفين الأشعري المالكي ونور الدين الشهيد وصلاح الدين الأيوبي والمظفر قطز والظاهر بيبرس وسلاطين الأيوبيين والمماليك والسلطان محمد الفاتح والسلطان يعقوب المغربي أحد أبرز سلاطين دولة الموحدين وسلاطين العثمانيين وغيرهم كثير.

ثم يأتي وهابي داعشي مدعي للفهم والسلفية ويقول لك الأشاعرة ليسوا من أهل السنة والجماعة!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *