الدّلك ودليل إمرار اليد على البدن في الاغتسال
الدّلك ودليل إمرار اليد على البدن في الاغتسال
5 نوفمبر 2016
عِنْدَ مَالِكٍ السُّجُودُ عَلَى شَىْءٍ نَاعِمٍ مَكْرُوهٌ
عِنْدَ مَالِكٍ السُّجُودُ عَلَى شَىْءٍ نَاعِمٍ مَكْرُوهٌ
5 نوفمبر 2016

صلاة التراويح

صلاة التراويح

سؤال: لم سميت بصلاة التراويح؟

الجواب:
التراويح سميت بذلك لأن أهل مكة كانوا يصلون أربعًا ثم يطوفون بالكعبة ثم يصلون أربعًا ثم يطوفون بالكعبة، لأجل هذا سميت هذه الصلاة بصلاة التراويح لأنهم كانوا يستريحون بالطواف بعد كل أربع ركعات إلى عشرين ركعة كانوا يصلون، وأما أهل المدينة فصاروا يصلون ستًا وثلاثين ركعة تعويضًا لما فاتهم من الطواف.
وأما من نوى التراويح وصلى ركعتين فهذا لا يسمى بالتراويح، اسم التراويح للعشرين فقط، أما هذا فيسمى قيام رمضان، كلٌ يسمى قيام رمضان، من صلى عشرين ركعة يقال له قيام رمضان ومن صلى ستًا أو ثمانية أو تسعًا يقال له قيام رمضان.

لكن الشافعي قال (ليس لقيام رمضان عددٌ وأحَبّ إليّ ما طال قيامه) معناه لو كان العدد قليلاً إن أطيلت القراءة عندي أفضل من العدد الكثير الذي ليس فيه طول قيام، كما في الحديث (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح فليوتر بركعة) رواه البخاري.

قال الفقيه الإمام الكبير أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر التميمي المازَري المَالكي في شرح التلقين (قد ورد في الشرع التحضيض على قيام الليل، قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا) وقال تعالى (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا) وقد اشتهر في الشرع فضيلة قيام الليل لكن الفصيلة تتفاضل فجاء في قيام ليل رمضان ما يدل على علو مرتبته على غيره من الليالي فقال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه) فوعد بغفران الذنوب السالفة بقيام رمضان ولم يعد بذلك في غيره من الليالي فدل على تأكيد فضله وقد جمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحابة على قارئ يصلي بهم التراويح في رمضان، ولم يجمع الناس في غيره من الليالي، فدل ذلك على أن الصحابة رضوان الله عليهم كانت ترى لقيام ليالي رمضان مزية على غيرها من الليالي، فلما علم القاضي أبو محمَّد هذا الذي أشرنا إليه خص قيام رمضان بالذكر فقال وقيام رمضان وقيام الليل ليشعر باختلاف مرتبتهما في الفضل).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *