مسألة القضاء والقدر
10 نوفمبر 2016
التبرك والتوسل جائز بإجماع الأمّة
10 نوفمبر 2016

لا أحد من الأقطاب الأربعة ادّعى أنه اجتمع بالرسول يقظة

أنس بن مالك الذي خدم الرسول عشر سنوات، خادم رسول الله لـم يدّع أنه اجتمع بالرسول يقظة بعد موت رسول الله هذا خادم رسول الله، ثم لـم يرد عن الرفاعي ولا عن الجيلاني ولا عن الدسوقي ولا عن البدوي رضي الله عنهم لـم يرد عن واحد منهم أنه ادعى أنه رأى الرسول يقظة أو أن الرسول رآه لـم يدع ذلك أحد منهم.

الرفاعي قبّل يده، ولا أن أحد الأولياء الأربعة ادّعى أنه اجتمع بالرسول يقظة، ثـم من صدر الإسلام حتى وفاة الرسول إلى أيامنا هذه الأولياء الذين ادعوا رؤية الرسول يقظة قليلون جدا جدا جدا، لا شك أن رؤية الرسول في الـمنام حق وأن الذي يرى الرسول في الـمنام لا بدّ أن يـموت مؤمنا، لكن بعض الناس اتخذوها وسيلة لشهوات أنفسهم، فبلغني عن بعض الناس في طرابلس أنهم يقولون لإنسان طيب لقد رأينا الرسول في الـمنام ويأمرك أن تعطينا كذا وكذا من مالك، فذاك رجل طيب يخشى أن يخالف أمر رسول الله فيعطي، ورجل ءاخر قال لامرأة (الرسول يأمرك أن تتركي زوجك وأن تتزوجي مني)، من أجل شهوة فرجه يكذب على رسول الله، حصل في دمشق رجل كان في الثمانينات، هذا الرجل قال لرجل (لقد رأيت الرسول في الـمنام ويأمرك أن تزوجني إبنتك) وعمرها 15 عاما، فخشيت البنت أن تخالف أمر الرسول فقبلت بالزواج، ثم بعد سنة بعد أن قضى شهوته قال للأب جاء الإذن بطلاقها.

ثم إنسان ءاخر في بلاد الحجاز قال لإنسان الرسول يأمرك أن تعطيني 25 ألف ريال، أردت من هذا أن تحذروا من هؤلاء الناس الذين يكذبون على الرسول، والرسول قال [إن كذبا علي ليس ككذب على أحد] وقال عليه الصلاة والسلام [مَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ].

الذي يدّعي أنه رأى الرسول في الـمنام وهو كذاب ذنبه كبير والعياذ بالله تعالى فاحذروا هؤلاء الكذبة الذين يكذبون على رسول الله من أجل الشهوة، احذروهم، ثم إن منهم من يدّعي الولاية ويدّعي الوتدية ويدّعي البدلية ويدّعي الـمقامات العلى وإن ورده كل يوم 600 ألف تهليلة، لو أراد أن يقرأ كل دقيقة ألف مرة ف 600 ألف، من غير أن يصلي ولا أن يأكل ولا يتكلـم ولا ولا ولا هذا إن استطاع ألف مرة لن يستطيع إلا إذا كان يقول أنه صار من الأولياء.

وأحب أن أنبه، ما ورد عن ولي أنه ادعى أن ورده 600 ألف من صدر الإسلام إلى أيامنا، ما ورد عن ولي من الأولياء أو ورده 600 ألف، أكثر ما ورد 80 ألف عن الشيخ بدر الدين الحسني محدث الدنيا الذي كان في الشام رحمه الله فمن قال أنه يقرأ كل يوم 600 ألف تهليلة يريد بذلك ادعاء الولاية من جراء الكذب على الرسول وادعاء أنه يجتمع بالرسول يقظة و يـموهون على النّاس والعياذ بالله تعالى.

نسأل الله السلامة.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *