مشروعية صلاة الوتر وكيفية صلاتها (فقه المالكيّة والشافعيّة)
هل يجوز للمصلي أن يقرأ من المصحف؟
4 نوفمبر 2016
مشروعية صلاة الوتر وكيفية صلاتها (فقه المالكيّة والشافعيّة)
شاشات تلفاز في المساجد
4 نوفمبر 2016

مشروعية صلاة الوتر وكيفية صلاتها (فقه المالكيّة والشافعيّة)

مشروعية صلاة الوتر وكيفية صلاتها (فقه المالكيّة والشافعيّة)

الرجاء التفضل علينا بالاجابة على سؤالنا لحاجتنا بمعرفة صلاة الوتر هل هي واجبة؟ وكيف تصلى؟ وهل تسن فيها الجماعة؟ ومتى يصليها المسافر؟ سددكم الله.

الجواب:

قَالَ الشَّيْخُ الْفَقِيهُ الإِمَامُ الْعَالِمُ الْعَلامَةُ جَمَالُ الدِّينِ مُفْتِي الْمُسْلِمِينَ أَبُو عَمْرٍو عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ ابْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمَشْهُورُ بِابْنِ الْحَاجِبِ الْكُرْدِيُّ الْمَالِكِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى بِمَنِّهِ وَكَرَمِهِ وَفَضْلِهِ (والوتر غير واجب على المشهور واستدل اللخمي بقول سحنون يُجرحُ وأصبغ يؤدب على الوجوب وأوله بعد العشاء وبعد الشفق وآخره إلى طلوع الفجر والضروري إلى صلاة الفجر وقيل لا ضروري وعلى المشهور لو افتتح الصبح فثالثها يقطع إن كان فذاً ورابعها وإماماً وفي التفرقة في عقد ركعة قولان ولا يقضى بعدها وإذا ضاق الوقت إلا عن ركعة فالصبح فإن اتسع لثانية فالوتر على المنصوص ويلزم القائل بالتأثيم تركه فإن اتسع لرابعة ففي الشفع قولان وبخامسة وكان قد تنفل ففي تقديم الشفع على ركعتي الفجر قولان ويستحب أن يكون آخر صلاة الليل فإن أوتر ثم تنفل جاز ولم يعده على المشهور وفي قراءة قل هو الله أحد والمعوذتين وأو ما تيسر قولان وفي الشفع قبلها للفضيلة وقيل للصحة وفي كونه لأجله قولان ثم في شرطه اتصاله قولان وفي قراءة الشفع بسبح وقل يا أيها الكافرون روايتان ولا يقنت في الوتر ولا بعد نصف رمضان على المشهور ولا تقضى سنة إذا ضاق الوقت وجاء في ركعتي الفجر تقضى بعد الشمس على المشهور فقيل مجاز ومن دخل المسجد وقد أصبح صلى ركعتي الفجر فقط وقيل بعد التحية ولو ركع في بيته ففي ركوعه روايتان ثم في تعيينهما قولان وقراءتهما بأم القرآن فقط (على المشهور) وقيل وسورة قصيرة وقيل قولوا آمنا بالله وقل يا أهل الكتاب تعالوا والضجعة بعدها غير مشروعة على المشهور، وعدة النوافل ركعتان ليلاً ونهاراً فإن سها في الثالثة وعقدها أكمل رابعة وقيل إن كانت نهاراً وسجد وفي محله قولان والسر فيها جائز وكذلك الوتر على المشهور وفي كراهة الجهر نهاراً قولان والجمع فيها في موضع خفي والجماعة يسيرة جائز وإلا فالكراهة على المشهور ومن قطع نافلة عمداً لزمه إعادتها بخلاف المغلوب) انتهى من كتاب جامع الأمهات.

وفي الإشراف على نكت مسائل الخلاف للقاضي أبي محمد عبد الوهاب بن علي بن نصر البغدادي المالكي (ت 422 هـ) كتاب الصلاة، باب في الصلوات غير الفرائض، عدد ركعات النوافل:
مسألة: الوتر سنة مؤكدة وليس بواجب خلافاً لأبي حنيفة لقوله تعالى (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) فلو كانت الوتر واجبة لكانت الصلوات ستاً ولا وسطى لست وحديث الأعرابي لما سأل عن الإسلام فقال عليه السلام (خمس صلوات في اليوم والليلة قال هل علي غيرهن؟ قال لا، إلا أن تطوّع) ففيه أدلة منها أنه لما بين له الواجبات ذكر الخمس ولم يذكر الوتر والثاني أنه لما سأل هل علي غيرهن؟ قال لا، فالوتر غيرهن، فدل أنه غير واجب وأنه ليس عليه، والثالث أنه قال والله لا زدت عليهن ولا نقصت منهن، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أفلح إن صدق) وعند المخالف أنه عاص بذلك لأنه إذا لم يزد عليهن فقد ترك واجباً وروى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (أمرت بالوتر وهو لكم سنة) وقالت عائشة إنه قال صلى الله عليه وسلم (ثلاث كتبت عليّ فريضة وهي لكم سنة) فذكر الوتر ووصفه إياه بأنه سنة ينفي وجوبه ولأنه عليه السلام صلاه على البعير، ولو كان واجباً لم يفعل ذلك ولأنه صلاة ليس من سنتها الأذان على وجه فلم يجب على الأعيان ابتداء كسائر النوافل ولأنها صلاة ليست بفرض فلم تكن واجبة بأصل الشرع كركعتي الفجر ولأن المغرب لما كانت وتراً للصلوات المفروضات كانت فرضاً والوتر لما كان وتراً للنفل وجب أن يكون نفلاً، وتحريره أن يقال لأنه وتر لجنس من الصلاة فوجب أن يكون من جنس ما هو وتر له أصله صلاة المغرب ولأنها صلاة تفعل بين العشاء والصبح كقيام الليل ولأنه يجوز فعله على الراحلة كالنافلة).
مسألة: صفة الوتر أن يأتي بركعة واحدة قبلها شفع منفصل وليس لها قبلها من الشفع حد وأقله ركعتان وقال أبو حنيفة الوتر ثلاث ركعات متصلة بسلام واحد فإن فصل بسلام لم يكن وتراً ولا يكون عنده الركعة الواحدة بانفرادها وتراً على وجه ودليلنا قوله عليه السلام (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى) فنص على أن الركعة تكون وتراً، وروت عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة يوتر منها بواحدة، ويروى أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل فقال بإصبعه (هكذا مثنى مثنى والوتر ركعة من آخر الليل) وهذه إشارة إلى جنس وتر الليل وقيل لأن الصبح صلاة مفروضة مشفوعة فجاز أن تكون قدر نصفها صلاة بانفرادها، أصله الظهر والاحتراز من المغرب، ولأن كل قدر من الصلاة أتى به بعد التشهد الأول فجائز أن يكون صلاة بانفراده كالركعتين.
مسألة: إذا أوتر وقام ثم بدا له أن يصلي فله ذلك، ولا يوتر ثانية خلافاً لمن قال ذلك لقوله عليه السلام (لا وتران في ليلة) وهذا نص) انتهى كلام القاضي رحمه الله.

الوتر بكسر الواو وفتحها وليس بواجب، أما كونه مطلوبا فبالإجماع ولقوله صلى الله عليه وسلم (يا أهل القرءان أوتروا فإن الله وتر يحب الوتر) رواه أبو داود وصححه الترمذي، وهو محمول على التأكيد لحديث الأعرابي (هل عليّ غيرها، قال لا إلا أن تطوع) ولخبر الصحيحين في حديث معاذ إن الله افترض عليكم خمس صلوات في اليوم والليلة، وأقله ركعة لخبر مسلم من حديث ابن عمر وابن عباس (الوتر ركعة من ءاخر الليل)، وقد روى أبو داود وغيره من حديث أبي أيوب (من أحب أن يوتر بواحدة فليفعل) وفي صحيح ابن حبان من حديث ابن عباس (أنه صلى الله عليه وسلم أوتر بواحدة)، وأدنى الكمال ثلاث وأكمل منه خمس ثم سبع ثم تسع ثم إحدى عشرة وهي أكثر وأكثره إحدى عشرة، وقيل أكثره ثلاث عشرة ركعة.

ويسن لمن أوتر بثلاث أن يقرأ بعد الفاتحة في الأولى الأعلى وفي الثانية الكافرون وفي الثالثة الإخلاص ثم الفلق ثم الناس مرة مرة وينبغي أن الثلاثة الأخيرة فيما إذا زاد على الثلاثة أن يقرأ فيها ذلك، ولمن زاد على ركعة في الوتر الفصل بين الركعات بالسلام فينوي ركعتين مثلا من الوتر لما روى ابن حبان أنه صلى الله عليه وسلم كان يفصل بين الشفع والوتر، وهو أفضل من الوصل لأن أحاديثه أكثر كما قال النووي في المجموع ولأنه أكثر عملا لزيادته عليه السلام وغيره، ولخبر (لا توتروا بثلاث ولا تشبهوا الوتر بصلاة المغرب) ولمن زاد على ركعة، الوصل بتشهد في الأخيرة أو تشهدين في الأخيرتين للاتباع رواه مسلم.

ووقت الوتر بين صلاة العشاء وطلوع الفجر الثاني لنقل الخلف عن السلف، وروى أبو داود وغيره خبر (إن الله أمدكم بصلاة هي خير لكم من حمر النعم وهي الوتر فجعلها لكم من العشاء إلى طلوع الفجر).
ولو جمع العشاء مع المغرب جمع تقديم كان له أن يوتر وإن لم يدخل وقت العشاء، ويسن جعله ءاخر صلاة الليل ولو نام قبله لخبر الشيخين (اجعلوا ءاخر صلاتكم من الليل وترا) فإن كان له تهجد، أخر الوتر إلى أن يتهجد وإلا أوتر بعد فريضة العشاء وراتبتها هذا ما في الروضة كأصلها وقيده في المجموع بما إذا لم يثق بيقظته آخر الليل وإلا فتأخيره أفضل لخبر مسلم (من خاف أن لا يقوم ءاخر الليل فليوتر أوله ومن طمع أن يقوم ءاخره فليوتر ءاخر الليل فإن صلاة ءاخر الليل مشهودة)، وذلك أفضل وعليه يحمل خبره أيضا (بادروا الصبح بالوتر).
وأما خبر أبي هريرة (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام) فمحمول على من لم يثق بيقظته ءاخر الليل جمعا بين الأخبار.
قال بعضهم ويمكن حمله على النومة الثانية ءاخر الليل المأخوذة من قوله صلى الله عليه وسلم (أفضل القيام قيام داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه) فإن أوتر ثم تهجد وكذا إن لم يتهجد لم يعده أي الوتر ثانيا أي لا يسن له إعادته لخبر (لا وِترَانِ في لَيلَةٍ) رواه أحمد في مسنده والثلاثة أبو داود، الترمذي، النسائي والضياء عن طلق بن علي معناه لا يصلي الوتر مرتين في ليلة ، فلا يعيدها بعد أن صلاها في ليلة واحدة وليس معناه أنه لا يجوز أن يصلي بعد الوتر شيئا غير الوتر، بل له ذلك.
ويندب القنوت ءاخر وتره بثلاث أو أكثر وكذا لو أوتر بركعة في النصف الثاني من رمضان، روى أبو داود أن (أبي بن كعب قنت فيه لما جمع عمر الناس عليه فصلى بهم أي صلاة التراويح) وهو كقنوت الصبح في لفظه ومحله والجهر به واقتضاء السجود بتركه، وأن الجماعة تندب في الوتر في جميع رمضان سواء أصليت التراويح أم لا، صليت فرادى أم لا، وسواء أصلاه عقبها أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *