لا يجوز تأخير الإسلام لأجل الغُسل ولو لحظة
9 نوفمبر 2016
بعض الأقوال التي يجب التحذير منها (1)
9 نوفمبر 2016

حكم من استحلّ أو استحسن الحرام أو من حرّم أو ذمّ ما استحسنه الشّرع

حكم من استحلّ أو استحسن الحرام أو من حرّم أو ذمّ ما استحسنه الشّرع

اعلَموا أنَّ كُلَّ ما يَنطِقُ بِهِ الانسانُ يُسَجِّلُهُ الـمَلَكانِ رَقيبٌ وَعَتيد، قالَ اللهُ تَعالى (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَولٍ إلَّا لَدَيهِ رَقيبٌ عَتِيد) سورَة ق، لذلِكَ لا بُدَّ أنْ يُفَكِّرَ العاقِلُ في كَلامِهِ قَبْلَ النُّطقِ بهِ ليَرى هَلْ هوَ موافِقٌ للشَرعِ أم لا، فَهُناكَ عِبَاراتٍ تُناقِضُ الدّين، تُهلِكُ صاحِبَها وتَجْعَلُهُ غير مسْلِم وَهوَ لا يَشعُرْ وَقَدْ يَظُنُّها مِزاحًا أو لَهوًا وهيَ في الحَقيقَةِ تَكونُ كُفْرًا.

قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم (إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ لا يَرَى بِها بَأسًا يَهْوي بِها في النَّارِ سَبْعينَ خَريفًا) يَعني يَنْزِلُ في النَّارِ مسافَةَ سَبعينَ سَنَةٍ، أَيْ مَسَافَةَ سَبْعِينَ عَامًا فِي النُّزُولِ وَذَلِكَ مُنْتَهَى جَهَنَّمَ وَهُوَ خَاصٌّ بِالْكُفَّارِ، وَالْحَدِيثُ رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَحَسَنَّهُ، وَفِي مَعْنَاهُ حَدِيثٌ رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ.

وَالكفرُ كَمَن يستخف بالله أو ملائكته أو أنبيائه أو دينه أو أحكامه أو وعده أو وعيده.
ومن الردة أيضًا استحلال أو استحسان الحرام وهو يعلم أنه حرام، كالذي يعتبر أن من عمل الحرام فقد عمل حسنًا أو عمل خيرًا، أو نحو ذلك.

ومن الردة كذلك تحريم أو ذم ما استحسنه الشرع مع علمه أنه حسن، كالذي يذم لُبسَ المرأَةِ للحِجاب أو يعتبره تخلفًا أو رجعية.

وَمَنْ نَطَقَ بِكَلامٍ مُخْرِجٍ مِنْ الإسلام لا بُدَّ لهُ للرجوع إلى الإسلام أنْ ينطق بالشهادتين يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله، ولا يَنفَعُهُ قَولُ أَستَغفرُ الله قبل التَشَهُّد.

فَالحَذَرَ الحَذَر مِن إطلاقِ الكلامِ بلا تَفَكُّرٍ.

اللهمَّ ارزقنا الوَفاةَ على كامِل الايمان.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *