عجيبة من عجائب الوهابية (ابن تيمية يلعن الوهابية)
2 نوفمبر 2016
أفضل الأعمالِ عندَ اللهِ الإيمانُ باللهِ ورسولِه
2 نوفمبر 2016

الوُضُوءُ إِنْ لَم يَكُنْ لِسَبَبٍ شَرْعِيٍّ مَا فِيهِ ثَوَابٌ

الوُضُوءُ إِنْ لَم يَكُنْ لِسَبَبٍ شَرْعِيٍّ مَا فِيهِ ثَوَابٌ

حَدِيثُ (الوُضُوءُ سِلَاحُ المُؤْمِنِ) لَيْسَ ثَابِتًا لَكِنْ يُعْمَلُ بِهِ، مَعْنَاهُ يَدْفَعُ عَنْهُ أَذَى الشَّيْطَانِ.

ونَقُولُ:

حُكِيَ عَن إحْدَى الطَّيِّبَاتِ الوَرِعَاتِ أنَّها مَا كَانَتْ تَمْكُثُ وَقْتًا مُسْتَيْقِظَةً علَى غَيْرِ وُضُوءٍ إنْ لَم َتُكْن حائِضًا.

مَرَّةً لَقِيَهَا شَخْصٌ تَعْرِفُهُ يَعْمَلُ بالسِّحْرِ والشَّعْوَذَةِ فَتَجَادَلَتْ مَعَهُ بِأَمْرٍ فَقَالَ لَهَا (أنْتِ سَتُكْسَرُ رِجْلُكِ ويُصِيْبُكِ كَذَا وكَذَا)، فَقَالَتْ لهُ (لا يُصِيْبُنِي هذَا بإذْنِ اللهِ، سِلاحِي وُضُوئِي) فَمَا مَرَّتْ أيَّامٌ وَإذا بِهَا ذَاتَ لَيْلَةٍ تُغَطِّي بَنَاتَها الصِّغَارَ فِي أَسِرَّتِهم فإذَا بالسَّرِيرُ يَنْكَسِرُ ويَسْقَطَ علَى قَدَمِهَا، فَسَحَبَتْهَا.

قَالَتْ إحْدَى بَنَاتِهَا (رَأيْتُهَا تَمْشِي عَلَى الفَوْرِ مَا بِهَا بَأْسٌ بالمَرَّةِ، وهِيَ تَقُول نَامِي، نَامِي).

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *