ابن القيم ينسف عقيدة الوهابية ويكفر شيخه ابن تيمية الحراني
22 نوفمبر 2017
سيّدنا محمد ﷺ أفضل الخلق وموضع قبره أفضل بقاع الأرض
23 نوفمبر 2017

جواز مدح النبي صلى الله عليه وسلم

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ وألِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ و الصالحينَ.

ثبت مدح النبي بالنثر وبالنظم جماعة وفرادى، فلا ينكره إلا بدعي جاهل قال الله تعالى (وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ) معنى وعّزروه أثنوا عليه ومدحوه.

وروى الإمام أحمد من حديث أنس بن مالك أن الحبشة كانو يزفنون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون بكلام لهم (محمد عبد صالح)، فقال (ماذا يقولون)؟، فقيل له (إنهم يقولون محمد عبد صالح).

وروى البزار أن الحبشة كانو يزفنون ويقولون (أبا القاسم طيبا)، صححه الحافظ ابن القطان في كتابه النظر في أحكام النظر، وهذا مدح جماعي لرسول الله بين يديه مع الرقص وقد أقرهم الرسول.

قال علماء اللغة الزفن الرقص (بدون تثني وركوع).

وثبت المدح الأفرادي عن العباس وغيره أما العباس فقد قال (يارسول الله إني أريد أن أمتدحك) فقال الرسول (قل لايفضض الله فاك) فقال (من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حين يخصف الورق) قال الحافظ ابن حجر في الأمالي حديث حسن.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *