التحذير من عبارة لا شكر على واجب
9 نوفمبر 2016
يجب الحذر منه قول بعض الملاحدة (إن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم كان نسونجيا)
9 نوفمبر 2016

لا يجوز ذم كل اسم مدحه الله أو استحسنه الرسول صلى الله عليه وسلم

لا يجوز ذم كل اسم مدحه الله أو استحسنه الرسول صلى الله عليه وسلم

اعلم رحمك الله أن كل اسم مدحه الله أو استحسنه رسوله ورضي به لا يجوز ذمه والتشاؤم به كاسم مريم أو خديجة أو عائشة أو فاطمة أو زينب أو رقية أو علي أو حسن أو حسين أو أسماء الأنبياء ءادم وإبراهيم وعيسى ومن بينهم، وأنَّ أفضل الأسماء عبد الله وعبد الرحمن ثم كل اسم فيه اسم من أسماء الله الحسنى.

فالتشاؤم بالأسماء التي استحسنها رسول الله كاسمِ حسن وحسين وماأشبه ذلك خروج من الملة والعياذ بالله، فلو قال شخص إن أسماء حسن وحسين ثقيلة ولا ينبغي التسمية بها ومن سمي بها قد يقتل كما قتل الحسن والحسين فقد هلك والعياذ بالله، وكذلك من كان يعلم أن الرسول استحسن اسم أبي بكر وعمر أو عثمان أو عليّ ومع ذلك قال عن واحد منها هذا الاسم ليس حلوًا يخرج من الملة والعياذ بالله.

وفي حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن) رواه ابن أبي شيبة وغيره.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *