من أقدم المصادر التي ذُكر فيها الاحتفال بذكرى المولد
2 نوفمبر 2016
للمغاربة تاريخ طويل مع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
2 نوفمبر 2016

أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِي مَسَافَةِ القَصْر

أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِي مَسَافَةِ القَصْر

قَالَ سَعِيدُ بنُ المُسَيّبِ (يَجُوزُ الفِطْرُ مِنَ الصَّوْمِ وَقَصْرُ الصّلَاةِ لِمَسَافَةِ بَرِيدٍ (أي نِصْف يَوْم) وَذَلِكَ نَحْوُ عِشْرِينَ كِيلُومِتر).

رَوَى ابنُ أَبِي شَيْبَةَ عَنْ حَاتِمِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَرْمَلَةَ قَالَ قُلْتُ لِسَعِيدِ بْنِ الْمُسَيّبِ أَأَقْصُرُ الصَّلَاةَ وَأُفْطِرُ فِي بَرِيدٍ مِنَ الْمَدِينَةِ؟ قَالَ نَعَمْ.

ونَقُول: مَسِيرَةُ اليَوْم = 2 بريد = 8 فراسخ = 24 ميلا = 43.2 كيلومتر تَقْرِيبًا.

وقَدِ تَعَدَّدَتْ أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِي مَسَافَةِ القَصْرِ حَتَّى ذَكَرَ ابْنُ المُنْذِرِ مِنْهَا نَحْو عِشْرِينَ قَوْلاً مِنْهَا:

أ‌. قَوْلٌ بِأَنَّ القَصْرَ لَا يَجُوزُ إِلَّا فِي مَسِيْرَةِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ أَي مَا يُقَارِبُ 130 كِيلُومِتر، وَهُو مَرْوِيٌّ عَن عُثْمَانَ بنِ عَفَّانَ، وَحُذَيْفَةَ بنِ اليَمَانِ، وابْنِ مَسْعُودٍ، وَسُوَيْدِ بنِ غَفَلَةَ، وَسَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ، والشَّعْبِيِّ، والنَّخَعَيِّ، وسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، وَأَبِي حَنِيفَةَ وَغَيْرِهِم.

ب‌. قَوْلٌ بِأَنَّ القَصْرَ لَا يَجُوزُ إِلَّا فِي مَسِيْرَةِ يَوْمَيْنِ أَيْ مَا يُقَارِبُ 87 كِيلُومِتْر، وَهُو مَرْوِيٌّ عَن ابْنِ عَبَّاسٍ، وابْنِ عُمَرَ، والحَسَنِ البِصْرِيِّ، والزُّهْرِيِّ، واللَّيْثِ بنِ سَعْدٍ، ومَالِكٍ، والشَّافِعِيِّ، وأَحْمَدَ، وإِسْحَاقَ، وأَبِي ثَوْرٍ وَغَيْرِهِم.

ج‌. قَوْلٌ بِأَنَّ القَصْرَ لَا يَجُوزُ إِلَّا فِي مَسَافَةِ يَوْمٍ تَامٍّ لَا مَسِيْرَةِ يَوْمَيْنِ، وَوَجْهُ دِلَالَةِ أَصْحَابِ هَذَا القَوْلِ مُخْتَلِفٌ عَنِ اسْتِدْلَالِ أَهْلِ القَوْلِ السَّابِقِ لَكِنَّ المَسَافَةَ هِيَ نَفْسُهَا أَيْ مَا يُقَارِبُ 87 كِيلُومِتر، وَهَذَا مَرْوِيٌّ عَن ابنِ عَبَّاسٍ، وابنِ عُمَرَ، والحَسَنِ البِصْرِيِّ، والزُّهْرِيِّ، واللَّيْثِ بنِ سَعْدٍ، ومَالِكٍ، والشَّافِعِيِّ، وأَحْمَدَ، والأَوْزَاعِيِّ، وإِسْحَاقَ، وابنِ جَرِيرٍ الطَّبَرِيِّ، وابنِ المُنْذِرِ، والبُخَارِيِّ وغَيْرِهِم.

د‌. قَوْلٌ بِأَنَّ القَصْرَ يَجُوزُ فِي أَيِّ سَفَرٍ أَكْثَرَ مِن ثَلاثَةِ فَرَاسِخَ أَيْ قَرِيبٍ مِن 20 كِيلُومِتر، وَهُوَ مَرْوِيٌّ عَن عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ، وَأَنَسِ بنِ مَالِكٍ، وشُرَحْبِيلَ بنِ السِّمْطِ، وابنِ عُمَرَ، وسَعِيدِ بنِ المُسَيّبِ وَغَيْرِهِم.

وسَنَذْكُرُ فِيمَا بَعْدُ فِي فَوَائِدِ القَصْرِ والإِتْمَامِ اخْتِلَافَ العُلَمَاءِ فِي مَتَى يَبْدَأُ المُسَافِرُ الذِي يُبَاحُ لَهُ القَصْرُ بالتَّقْصِيرِ ومُدَّتِهِ.

واللهُ أَعْلَمُ.

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *