يقول ابن مهدي لو صنفتُ كتابا في الأبواب لجعلت حديث عمر بن الخطاب في الأعمال بالنيات في كل باب
1 أبريل 2017
في كتابه المسمى منهاج السنة النبوية ابن تيمية المجسّم يقول أنّ إسلام الإمام عليّ ما صح لأنه أسلم صبيّا وهذا فيه تكفير لسيّدنا علي والعياذ بالله تعالى من الضّلال
في كتابه المسمى منهاج السنة النبوية ابن تيمية المجسّم يقول أنّ إسلام الإمام عليّ ما صح لأنه أسلم صبيّا وهذا فيه تكفير لسيّدنا علي والعياذ بالله تعالى من الضّلال
9 أبريل 2017

في كتابه المسمى شرح حديث النزول ابن تيمية المجسّم يقول أن الله لا يزال فوق العرش لا يخلو منه العرش والعياذ بالله تعالى من الكفر

في كتابه المسمى شرح حديث النزول ابن تيمية المجسّم يقول أن الله لا يزال فوق العرش لا يخلو منه العرش والعياذ بالله تعالى من الكفر

انظروا واعرفوا ضلال وكفرابن تيمية الشّاذ

في كتابه المسمى شرح حديث النزول، يقول المجسّم ابن تيمية  أن الله ينزل لا يخلو منه العرش ثم يقول أن الله لا يزال فوق العرش لا يخلو منه العرش والعياذ بالله تعالى من الكفر والضّلال.

*** صورة مِن كتابه ***

في كتابه المسمى شرح حديث النزول ابن تيمية المجسّم يقول أن الله لا يزال فوق العرش لا يخلو منه العرش والعياذ بالله تعالى من الكفر

والصّواب كما قال الله سبحانه وتعالى (ليس كمثلِه شىء) [سورة الشورى11] أي أن الله تعالى لا يشبه شيئًا من خلقه بوجه من الوجوه، ففي هذه الآية نفي المشابهة والمماثلة، فلا يحتاج إلى مكان يحُل فيه ولا إلى جهة يتحيز فيها، وفي هذه الآية دليلٌ لأهل السنة على مخالفة الله للحوادث، ومعْنى مُخالفةِ الله للحوادِثِ أنّه لا يُشْبِهُ المخْلُوقاتِ.

بل الأمر كما قال مصباح التوحيد الصحابي الجليل والخليفة الراشد سيدنا علي رضي الله عنه (40 هـ) ما نصه (كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان) وقال أيضا (إن الله تعالى خلق العرش إظهارًا لقدرته لا مكانا لذاته) وقال أيضا (من زعم أن إلهنا محدود (1) فقد جهل الخالق المعبود) من كتاب الفرق بين الفرق صحيفة 333 للإمام  أبي منصور البغدادي توفي 429 هـ.

وقال التابعي الجليل الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم (توفي 94 هـ) ما نصه (أنت الله الذي لا يحويك مكان) وقال أيضا (أنت الله الذي لا تحد فتكون محدودا) من الصحيفة السجّادية.

(1) المحدود ما له حجم صغيرا كان أو كبيرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *