الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)

الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)
رؤيةُ النبيّ صلى اللهُ عليه وسلم في المنامِ وعندَ الموتِ
20 مايو 2021
الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)
الرّد على المجسمة من التمهيد لقواعد التوحيد لأبي الثناء اللامشي الحنفي الماتريدي
21 مايو 2021

الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)

الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)

الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)

قال القاضي الإمام أبو بكر الباقلاني الأشعري المالكي ما نصه (فإن قالوا ولم أنكرتم أن يكون البارىء سبحانه جسمًا لا ‏كالأجسام كما أنه عندكـم شىء لا كالأشياء؟
قيل لهم لأن قولنا شىء لم يبن لجنس دون جنس ولا لإفادة ‏التأليف، فجاز وجود شىء ليس بجنس من أجناس الحوادث وليس بمؤلَّف، ولم يكن ذلك نقضًا لمعنى تسميته بأنه ‏شىء، وقولنا جسمٌ موضوع في اللغة للمؤلَّف دون ما ليس بمؤلَّف، كما أن قولنا إنسان ومحدَث اسم لما ‏وُجدَ عن عدم ولما له هذه الصورة دون غيرها، فكما لم يجز أن نثبت القديم سبحانه محدَثا لا كالمحدَثات وإنسانًا لا ‏كالناس قياسًا على أنه شىء لا كالأشياء لم يجز أن نُثبته جسمًا لا كالأجسام لأنه نقض لمعنى الكلام وإخراج له عن ‏موضوعه وفائدته.‏
فإن قالوا فما أنكرتم من جواز تسميته جسمًا وإن لم يكن بحقيقة ما وُضِعَ له هذا الاسم في اللغة؟ قيل لهم ‏أنكرنا ذلك لأن هذه التسمية لو ثبتت لم تثبت له إلا شرعًا لأن العقل لا يقتضيها إذ لم يكن القديم سبحانه مؤلفًا، ‏وليس في شىء من دلائل السمع من الكتاب والسنة وإجماع الأمة وما يُستخرج من ذلك ما يدل على وجوب هذه ‏التسمية ولا على جوازها أيضًا فبطل ما قلتموه).

*** انشر صورة الدّليل ***

الرّد على المجسمة من تمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل في الرد على الملحدة المعطلة والرافضة والخوارج والمعتزلة للقاضي الباقلاني الأشعري (ت 402 هـ)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *