الأنبياء والرسل
2 نوفمبر 2018
من أمراض القلوب الكبر
3 نوفمبر 2018

صاعقة أشعرية ماتريدية على رؤوس الوهابية (من تفسير القرآن العظيم لابن كثير الدمشقي)

صاعقة أشعرية ماتريدية على رؤوس الوهابية (من تفسير القرآن العظيم لابن كثير الدمشقي)

قال ابن كثير في تفسيره عند قول الله تعالى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ):
فللناس في هذا المقام مقالات كثيرة جدًا ليس هذا موضع بسطها وإنما نسلك في هذا المقام مذهب السلف الصالح مالك والأوزاعي والثوري والليث بن سعد والشافعي وأحمد وإسحاق بن راهويه وغيرهم من أئمة المسلمين قديما وحديثا وهو إمرارها كما جاءت من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل والظاهر المتبادر إلى أذهان المشبهين منفي عن الله فإن الله لا يشبهه شىء من خلقه و(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىءٌ) بل الأمر كما قال الأئمة منهم نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري قال: من شبه الله بخلقه كفر ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه فمن أثبت لله تعالى ما وردت به الآيات الصريحة والأخبار الصحيحة على الوجه الذي يليق بجلال الله ونفى عن الله تعالى النقائص فقد سلك سبيل الهدى.

***انشر صورة الدليل***

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *