استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)

استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)
محبة أفضل العالمين محمّد صلَّى الله عليه وسلَّم
13 نوفمبر 2018
استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)
كتم العيوب وستر العورات
14 نوفمبر 2018

استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)

استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)

قال الإمام الحافظ الكبير أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي المتوفى سنة 458هـ رحمه الله (وفي الجملة يجب أن يُعلم أن استواء الله سبحانه وتعالى ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج، ولا استقرار في مكان، ولا مماسة لشيء من خلقه، لكنه مستو على عرشه كما أخبر بلا كيف بلا أين، وأن إتيانه ليس بإتيان من مكان إلى مكان، وأن مجيئه ليس بحركة، وأن نزوله ليس بنقلة، وأن نفسه ليس بجسم، وأن وجهه ليس بصورة، وأن يده ليست بجارحة، وأن عينه ليست بحدقة وإنما هذه أوصاف جاء بها التوقيف فقلنا بها ونفينا عنها التكييف، فقد قال تعالى (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ)، وقال (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ)، وقال (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)). انتهى من كتابه الاعتقاد والهداية

*** انشر صور الدليل ***

استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان (من كتاب الاعتقاد والهداية للإمام الحافظ البيهقي المتوفى سنة 458 هـ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *