السيف الصقيل في الردّ على الأباطيل

24 يناير 2023

سببُ نزولِ الآيةِ ﴿وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ﴾

ينبغي التحذير مِمَّا جَرى عَلَى ألسِنَةِ الكثير مِن إيراد الآية ﴿وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ﴾ على معنى أنَّ مَن يُحرِّشُ بينَ الناسِ ويعملُ الفِتَنَ ذَنبُهُ أشدُّ مِمَّن قَتَل نَفسًا وهذَا غَلَطٌ.
30 ديسمبر 2022

براءة السيّدة عائشة رضي الله عنها

زوجَاتُ نبيِّنا محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم أمّهَاتُ المؤمنِينَ كلُّهُنَّ ولِيّاتٌ صَالحَاتٌ وأفضَلُهُنَّ خَدِيجَةُ ثم عائشَةُ.
22 نوفمبر 2022

التَّوسُّل والاستغاثة لفضيلة الأستاذ الكبير حجة الإسلام الشيخ يوسف الدجوي (3)

مقالات وفتاوى الشّيخ يوسف الدّجوي.
17 نوفمبر 2022

التَّوسُّل والاستغاثة لفضيلة الأستاذ الكبير حجة الإسلام الشيخ يوسف الدجوي (2)

يتبع باقتباس جدّ مهم في الجزء الثالث.
13 نوفمبر 2022

التَّوسُّل والاستغاثة لفضيلة الأستاذ الكبير حجة الإسلام الشيخ يوسف الدجوي (1)

يتبع في الجزء الثاني.
3 نوفمبر 2022

السماءُ قِبْلةُ الدعاءِ كالكعبَةِ التي هي قِبْلة الصلاة

رفعُ الأيدي والوجوه إلى السماء عند الدعاء تعبُّدٌ مَحْضٌ كالتوجّه إلى الكعبة في الصلاة، فالسماء قِبْلة الدعاء كالبيت الذي هو قِبْلة الصلاة.
2 نوفمبر 2022

صيانة الدين بتحذير أهل العلم من عقائد المفسدين

الشيخ يوسف الدّجوي المصري الأزهري المالكي يحذّر من الشيخ رشيد رضا.
21 أكتوبر 2022

هنيئًا لمن رأى آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم متبركًا به

هنيئًا لمن رأى آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم متبركًا به، فإن من رأها فكأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم.
11 سبتمبر 2022

رد الإفتراءات على الفقيه المالكي ابن تومرت

محمد بن عبد الله بن وجليد بن يامصال المشهور بالمهدي بن تومرت، هو عالِم مالكيُّ المذهب أشعريُّ المُعتقد.
8 سبتمبر 2022

لِمَ قطَع سيّدُنا عُمر شجَرةَ الرِّضْوان؟

سيّدُنا عُمر قطَع شجَرةَ الرِّضْوان خَوفَ أن يَعبُدَها النّاسُ فِيما بَعدُ وليسَ لأنّ الصّلاةَ تَحتَها وذِكرَ اللهِ تَحتَها حرام.
10 يوليو 2022

الْبِدْعَةُ

الْبِدْعَةُ لُغَةً مَا أُحْدِثَ عَلَى غَيْرِ مِثَالٍ سَابِقٍ، وَشَرْعًا الْمُحْدَثُ الَّذِي لَمْ يَنُصَّ عَلَيْهِ الْقُرْءَانُ وَلا الْحَدِيثُ وَتَنْقَسِمُ إِلَى قِسْمَيْنِ كَمَا يُفْهَمُ ذَلِكَ مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا.
26 يونيو 2022

إِثْبَاتُ أَنَّ التَّوَسُّلَ بِالأَنْبِيَاءِ وَالأَوْلِيَاءِ جَائِزٌ وَأَنَّهُ لَيْسَ شِرْكًا كَمَا تَقُولُ الْوَهَّابِيَّةُ

اعْلَمْ أَنَّهُ لا دَلِيلَ حَقِيقِيٌّ يَدُلُّ عَلَى عَدَمِ جَوَازِ التَّوَسُّلِ بِالأَنْبِيَاءِ وَالأَوْلِيَاءِ فِي حَالِ الْغَيْبَةِ أَوْ بَعْدَ وَفَاتِهِمْ.