الِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ

الِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ
من قال بالحلول فدينه معلول وما قال بالاتحاد إلا أهل الإلحاد
2 نوفمبر 2016
الِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ
إنَّ لكلمة استوى أكثر من خمسة عشر معنى فمن فسر استوى بالاستيلاء والقهر جاء بما يوافق لغة العرب ولم يأت بما يخالف لغة العرب ولا الشريعة المطهرة
2 نوفمبر 2016

الِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ

الِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ

قال الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد العبدري المعروف بابن الحاج المغربي المالكي (737 هـ) وكان من أصحاب العلاّمة الولي العارف بالله الزاهد المقريء ابن أبي جمرة نفعنا الله به ما نصه (لا يقال في حقه تعالى أين ولا كيف)، وقال أيضا ما نصه (فَلَا يُقَالُ أَيْنَ وَلَا كَيْفَ وَلَا مَتَى لِأَنَّهُ خَالِقُ الزَّمَانِ وَالْمَكَانِ إلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ صِفَاتِهِ الْجَلِيلَةِ)، وقال أيضا ما نصه (قَالَ ابْنُ رُشْدٍ رَحِمَهُ اللَّهُ وَالِاسْتِوَاءُ فِي قَوْله تَعَالَى (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) (السجدة 4) مَعْنَاهُ اسْتَوْلَى قَالَهُ الْوَاحِدِيُّ، وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْقَهْرُ وَالْغَلَبَةُ تَقُولُ الْعَرَبُ اسْتَوَى زَيْدٌ عَلَى أَرْضِ كَذَا أَيْ مَلَكَهُمْ وَقَهَرَهُمْ، قَالَ الشَّاعِرُ:

قَدْ اسْتَوَى بِشْرٌ عَلَى الْعِرَاقِ *** مِنْ غَيْرِ سَيْفٍ وَدَمٍ مِهْرَاقِ

وَلَمَّا أَنْ كَانَ الْعَرْشُ أَعْظَمَ الْمَخْلُوقَاتِ الْمَهُولَةِ اكْتَفَى بِذَكَرِهِ عَمَّا دُونَهُ، إذْ أَنَّ مَا دُونَهُ تَبَعٌ لَهُ وَفِي حُكْمِهِ قَالَ ابْنُ رُشْدٍ (رَحِمَهُ اللَّهُ) كَمَا يَفْعَلُ أَيْضًا بِمَا جَاءَ مِنْ ذَلِكَ فِي السُّنَنِ الْمُتَوَاتِرَةِ كَالضَّحِكِ وَالنُّزُولِ وَشِبْهِ ذَلِكَ مِمَّا لَمْ تُكْرَهْ رِوَايَتُهَا لِتَوَاتُرِ الْآثَارِ بِهَا). انْتَهَى
وقال أيضا ما نصه (أَمَّا الضَّحِكُ (1) فَهُوَ عِبَارَةٌ عَمَّا يَصْدُرُ مِنْ الْمُتَّصِفِ بِذَلِكَ مِنَّا مِنْ الرِّضَا وَالْإِحْسَانِ، وَأَمَّا النُّزُولُ (2) فَقَدْ تَقَدَّمَ بَيَانُهُ قَالَ ابْنُ رُشْدٍ (رَحِمَهُ اللَّهُ) لأَنَّ سَبِيلَهَا كُلِّهَا فِي اقْتِضَاءِ ظَاهِرِهَا التَّشْبِيهَ وَإِمْكَانِ تَأْوِيلِهَا كُلِّهَا عَلَى مَا يَنْتَفِي بِهِ تَشْبِيهُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِشَيْءٍ مِنْ خَلْقِهِ، وَأَقْرَبَهَا كُلِّهَا أَنَّ عَرْشَ الرَّحْمَنِ قَدْ اهْتَزَّ لِمَوْتِ سَعْدٍ لِأَنَّ الْعَرْشَ خَلْقٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَلَا تَسْتَحِيلُ عَلَيْهِ الْحَرَكَةُ وَالِاهْتِزَازُ وَإِضَافَتُهُ إلَى اللَّهِ تَعَالَى إنَّمَا هُوَ بِمَعْنَى التَّشْرِيفِ لَهُ كَمَا يُقَالُ بَيْتُ اللَّهِ وَحَرَمُهُ لَا أَنَّهُ مَحَلٌّ لَهُ وَمَوْضِعٌ لِاسْتِقْرَارِهِ إذْ لَيْسَ فِي مَكَان فَقَدْ كَانَ قَبْلَ أَنْ يُخْلَقَ الْمَكَانُ فَلَا يَلْحَقُهُ عَزَّ وَجَلَّ بِاهْتِزَازِ عَرْشِهِ مَا يَلْحَقُ مَنْ اهْتَزَّ عَرْشُهُ مِنْ الْمَخْلُوقِينَ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَيْهِ مِنْ تَحَرُّكِهِ بِحَرَكَتِهِ تَعَالَى اللَّهُ عَنْ ذَلِكَ عُلُوًّا كَبِيرًا) من المدخل فصل في ذكر آداب المتعلم فصل في الاشتغال بالعلم يوم الجمعة.

واعلم أن المسلمين اتفقوا على أن الله تعالى لا يحلُّ في مكان، ولا يحويه مكان ولا يسكن السماء ولا يسكن العرش، لأن الله تعالى موجود قبل العرش وقبل السماء وقبل المكان، ويستحيل على الله التغيّر من حال إلى حال ومن صفة إلى صفة أخرى، فهو تبارك وتعالى كان موجودًا في الأزل بلا مكان، وبعد أن خلق المكان لا يزال موجودًا بلا مكان، وليُعلم أن أهل الحديث والفقه والتفسير واللغة والنحو وعلماء الأصول، وعلماء المذاهب الأربعة من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة إلا من لحق منهم بأهل التجسيم والصوفية الصادقين كلهم على عقيدة تنـزيه الله عن المكان، إلا أن المشبهة ومنهم نفاة التوسل شذّوا عن هذه العقيدة الحقة فقالوا إن الله يسكن فوق العرش والعياذ بالله تعالى.
وممن نقل إجماع أهل الحق على تنـزيه الله عن المكان الشيخ عبد القاهر بن طاهر التميمي البغدادي (ت 429 هـ)، فقد قال ما نصه (وأجمعوا (أي أهل السنة والجماعة) على أنه (أي الله) لا يحويه مكان ولا يجري عليه زمان). اهـ

وقال الشيخ محمد مَيَّارة المالكي (ت 1072 هـ) ما نصه (أجمع أهل الحق قاطبة على أن الله تعالى لا جهة له، فلا فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال ولا أمام ولا خلف). اهـ

وقال شيخ الجامع الأزهر سليم البِشْري (ت 1335 هـ) ما نصه (مذهب الفرقة الناجية وما عليه أجمع السُّنّيون أن الله تعالى منـزه عن مشابهة الحوادث مخالف لها في جميع سمات الحدوث ومن ذلك تنـزهه عن الجهة والمكان) ذكره القضاعي في فرقان القرآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *